كيفية التعامل مع المراهق L نصائح مهمة في

كيفية التعامل مع المراهق L نصائح مهمة في

التعامل مع المراهق يبدأ حين يفهم الآباء أن المراهقة هي مرحلة طبيعية من النمو، وأن المراهقين يكافحون من أجل إيجاد هويتهم ومكانهم في العالم.

يمكن أن يساعد الآباء في جعل هذه المرحلة أكثر سلاسة من خلال توفير الدعم والتوجيه، ووضع حدود واضحة، وبناء الثقة.

كيفية التعامل مع المراهق

المراهقة هي مرحلة من النمو والتغيير يمكن أن تكون صعبة على كل من المراهقين وأولياء أمورهم. خلال هذه المرحلة، يمر المراهقون بالعديد من التغييرات الجسدية والعاطفية والعقلية، مما قد يؤدي إلى سلوكيات غير مستقرة أو صعبة في بعض الأحيان.

من المهم أن يفهم الآباء أن المراهقة هي مرحلة طبيعية من النمو، وأن المراهقين يكافحون من أجل إيجاد هويتهم ومكانهم في العالم. يمكن أن يساعد الآباء في جعل هذه المرحلة أكثر سلاسة من خلال توفير الدعم والتوجيه، ووضع حدود واضحة، وبناء الثقة.

كن مستمعًا جيدًا

أحد أهم الأشياء التي يمكن أن يفعلها الآباء للمراهقين هو أن يكونوا مستمعين جيدين.

دع طفلك يعرف أنك مهتم بسماع ما لديه ليقوله. لا تقاطعه أو تحكم فيه.

بدلاً من ذلك، اسمعه بعناية واطلب توضيحات إذا كنت غير متأكد مما يقوله.

ضع حدودًا واضحة

من المهم أن يكون للمراهقين حدود واضحة حول ما هو مقبول وما لا يُقبل.

ناقش هذه الحدود مع طفلك وتأكد من أنه يفهم عواقب تجاوزها.

على سبيل المثال، قد تضع حدودًا حول وقت النوم، واستخدام الهاتف الخلوي، وسلوكيات القيادة.

كن متسقًا

من المهم أن يكون الآباء متسقين في تطبيق الحدود.

إذا تغيرت القواعد باستمرار، فسيشعر المراهق بالارتباك وربما يحاول اختبار الحدود.

بناء الثقة

من المهم أن يشعر المراهق بالثقة في والديه يمكن القيام بذلك من خلال توفير الدعم والتوجيه، واحترام خصوصية المراهق، والحفاظ على وعدك.

على سبيل المثال، يمكنك أن تسأل طفلك عن يومه، أو تقدم له المساعدة في حل مشكلة، أو تبقي وعدًا قطعته له.

كن صبوراً

المراهقة هي مرحلة صعبة لكل من المراهقين وأولياء أمورهم.

من المهم أن تتذكر أن المراهقين يتعلمون وينموون، وأنهم سيرتكبون الأخطاء.

كن صبورًا معهم وساعدهم على تعلم من أخطائهم.

التعامل مع المراهق

نصائح مهمة في التعامل مع المراهق

كن نموذجًا يحتذى به: يتعلم المراهقون من خلال مشاهدة سلوكيات والديهم تأكد من أنك تتصرف بطريقة ترغب في أن يتصرف بها طفلك.

كن واقعيًا: لا تتوقع أن يكون طفلك مثاليًا. سيرتكبون الأخطاء، وسيكونون مثيرين للجدل في بعض الأحيان. من المهم أن تكون واقعيًا بشأن توقعاتك وأن تتقبل طفلك كما هو.

اطلب المساعدة إذا احتجت إليها: إذا كنت تواجه صعوبة في التعامل مع طفلك المراهق، فلا تتردد في طلب المساعدة من مستشار أو معالج

النصائح الإضافية للتعامل مع سلوكيات المراهقين الشائعة

نوبات الغضب: إذا كان طفلك يعاني من نوبات الغضب، فحاول أن تبقى هادئًا وكن قدوة للضبط الانفعالي.

امنح طفلك مساحة للتعبير عن غضبه بطريقة آمنة وصحية يمكنك أيضًا محاولة تحديد ما الذي يثير غضب طفلك ومحاولة معالجة المشكلة من جذورها.

التجنب والرفض: إذا كان طفلك يتجنبك أو يرفض التواصل معك، فحاول أن تفهم سبب شعوره بهذه الطريقة.

قد يكون يشعر بالانزعاج أو الغضب أو الإحباط. حاول أن تكون صبورًا ومحبًا وقدم له الدعم.

عدم التنظيم: إذا كان طفلك غير منظم أو متهور، فساعده على تطوير مهارات إدارة الوقت والتنظيم.

يمكنك مساعدته في إنشاء جدول زمني أو أنظمة تنظيم. يمكنك أيضًا مساعدته في تحديد أهدافه ووضع خطط لتحقيقها.

وجود المشاكل في المدرسة: إذا كان طفلك يكافح في المدرسة، فساعده على تطوير عادات الدراسة الجيدة. يمكنك مساعدته في إنشاء منطقة دراسة مريحة، وتطوير جدول زمني للدراسة، وتوفير الموارد التعليمية. يمكنك أيضًا مساعدته في تحديد أهدافه الأكاديمية ووضع خطط لتحقيقها.

حدوث مشاكل مع الأقران: إذا كان طفلك يعاني من مشاكل مع الأقران، فساعده على تطوير مهارات التواصل والتفاوض. يمكنك مساعدته في تعلم كيفية حل النزاعات بسلام، وكيفية بناء علاقات صحية مع الآخرين.

التعامل مع المراهق المستفز

في حالة أن طفلك يلقي كلمات جارحة عليك، فيمكنك أن تقول شيئًا مثل: “لا أحب أن تتحدث إلي بهذه الطريقة. هل يمكنك أن تتوقف؟”

إذا كان طفلك يتحدى سلطتك، فيمكنك أن تقول شيئًا مثل: “لقد حددت بعض القواعد، وأنا أتوقع منك الالتزام بها. إذا لم تلتزم بها، فسيتبع ذلك عواقب.”

لو أن طفلك يرفض التواصل معك، فيمكنك أن تقول شيئًا مثل: “أنا هنا من أجلك عندما تكون مستعدًا للتحدث.”

من المهم أن تتذكر أن المراهقة هي مرحلة صعبة لكل من المراهقين وأولياء أمورهم

ما هي أسرار سن المراهقة ؟

فيما يلي بعض أسرار سن المراهقة التي قد تساعد الآباء على فهم أطفالهم بشكل أفضل:

أن المراهقون يبحثون عن هويتهم: خلال فترة المراهقة، يبدأ المراهقون في البحث عن هويتهم الخاصة. قد يحاولون تجربة أشياء جديدة، مثل الملابس والموسيقى والأنشطة، لمحاولة معرفة من هم. قد يبدو هذا الأمر غريبًا أو مزعجًا للآباء، ولكن من المهم أن تتذكر أن هذا جزء طبيعي من النمو.

كما أن المراهقون يشعرون بالعواطف الشديدة: تتغير هرمونات المراهقين بسرعة، مما قد يؤدي إلى مشاعر شديدة مثل الغضب والحزن والفرح. قد يكون من الصعب على المراهقين فهم هذه المشاعر، وقد يعبرون عنها بطريقة غير صحية. من المهم أن يفهم الآباء أن هذه المشاعر طبيعية، وأنهم يمكن أن يساعدوا أطفالهم على تعلم كيفية التعامل معها بطريقة صحية.

المراهقون يحتاجون إلى الخصوصية: يرغب المراهقون في الاستقلال عن والديهم، وقد يرغبون في قضاء المزيد من الوقت مع أصدقائهم. من المهم أن يحترم الآباء خصوصية أطفالهم، وأن يدعوهم ينموون في مسارهم الخاص.

أخيراً المراهقون يرتكبون الأخطاء: سيرتكبون المراهقون الأخطاء، كما فعل كل شخص في مرحلة ما من حياته. من المهم أن يكون الآباء مستعدين لذلك، وأن يتعاملوا مع الأخطاء بطريقة بناءة.

انشطة يومية للتعامل مع المراهق

من المهم أن يجد الآباء طرقًا للتواصل مع أطفالهم المراهقين وبناء الثقة معهم. يمكن أن يساعد ذلك في تسهيل التعامل مع المراهق خلال هذه المرحلة الصعبة.

فيما يلي بعض الأنشطة اليومية التي يمكن للآباء القيام بها للتعامل مع المراهق:

تناول الإفطار أو العشاء معًا: يمكن أن يكون تناول الطعام معًا طريقة رائعة لبدء أو إنهاء اليوم. امنح طفلك وقتًا لمناقشة يومه أو مشاركة أفكاره.

قيادة أطفالك إلى المدرسة أو أي مكان آخر: يمكن أن تكون القيادة معًا فرصة للتحدث عن أي شيء يدور في ذهن طفلك.

ممارسة الرياضة أو الأنشطة الأخرى معًا: يمكن أن تكون ممارسة الرياضة أو الأنشطة الأخرى طريقة رائعة للتواصل مع طفلك وتعزيز العلاقة بينكما.

التحدث مع طفلك عن يومه: اسأل طفلك عن يومه وماذا فعل. اسمع بعناية لما يقوله، ولا تقاطعه.

يمكنك الذهاب معه إلى مباراة أو ممارسة الرياضة معًا.

الاستماع إلى الموسيقى معًا أو الذهاب إلى حفل موسيقي.

الذهاب إلى متحف أو معرض أو إنشاء مشروع فني معًا.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: