مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة L مصر توقع صفقة

مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة L مصر توقع صفقة
(اخر تعديل 2024-02-27 13:14:12 )

مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة تقع على ساحل البحر المتوسط، على بعد 85 كم غرب مدينة مرسى مطروح، و 240 كم غرب مدينة الإسكندرية. تبلغ مساحة مدينة رأس الحكمة الجديدة 170.8 مليون متر مربع.

مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة

تقع قرية رأس الحكمة على الساحل الشمالي لمصر، على بعد 85 كيلومترا غرب مرسى مطروح، و 240 كيلومترا غرب الإسكندرية تتميز القرية بموقعها الساحلي الخلاب وشواطئها الرملية الذهبية، مما يجعلها وجهة سياحية محلية مرغوبة.

في عام 1975، صدر قرار جمهوري بإخلاء قرية رأس الحكمة من سكانها تمهيدا لتنفيذ مشروع سياحي ضخم على مساحة 55 ألف فدان. لم يتم تنفيذ المشروع حينها، وظلت القرية مكانا هادئا يزخر بالحياة الريفية البسيطة.

عاد الحديث عن المشروع السياحي الضخم في رأس الحكمة مؤخرا، مما أثار جدلا واسعا حول مصير سكان القرية البالغ عددهم حوالي 3000 نسمة. تسعى الجهات المعنية لإخلاء القرية من سكانها لتوفير الأرض للمشروع، مما أثار استياء الأهالي الذين يرفضون مغادرة منازلهم وأراضيهم التي عاشوا فيها لأجيال.

تتعهد المحافظة بتوفير سكن بديل أو تعويض مالي للأهالي، لكن يرى الكثيرون أن التعويض غير كاف ولا يتناسب مع قيمة أراضيهم ومنازلهم. كما يزداد قلقهم من عدم وضوح الرؤية الكاملة للمشروع وتأثيره على البيئة، خاصة مع وجود مخاوف من تدمير الحياة البحرية والأراضي الزراعية المحيطة.

مدينة رأس الحكمة الجديدة

مصر توقع صفقة مع الإمارات لتطوير مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة

حدث تاريخي ما بين مصر والإمارات توقعان صفقة استثمار ضخمة لتطوير رأس الحكمة إنجاز ضخم في خطوة تاريخية تعكس عمق العلاقات بين مصر والإمارات العربية المتحدة، تم توقيع صفقة استثمار ضخمة لتطوير مدينة رأس الحكمة على الساحل الشمالي الغربي.

شراكة استراتيجية:

يعد هذا المشروع ثمرة تعاون استراتيجي بين وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في مصر و”شركة أبوظبي التنموية القابضة” بدولة الإمارات العربية المتحدة.

أكبر صفقة استثمار مباشر:

تعد هذه الصفقة أكبر صفقة استثمار مباشر في تاريخ مصر، حيث تهدف إلى تحويل رأس الحكمة إلى مدينة ذكية متكاملة تجسد مفهوم “الجمهورية الجديدة”.

حضور بارز:

شهد مراسم توقيع الاتفاقية نخبة من كبار المسئولين من مصر والإمارات، بما في ذلك رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي ووزير الاستثمار الإماراتي محمد السويدي.

رؤية طموحة:

أكد الدكتور مصطفى مدبولي أن تنمية مدينة رأس الحكمة تأتي في إطار مخطط التنمية العمرانية لمصر لعام 2052، والذي يهدف إلى تحويل مصر إلى مركز إقليمي رائد في مختلف المجالات.

مشروع عملاق:

يعد مشروع رأس الحكمة مشروعا ضخما يمتد على مساحة 170.8 مليون متر مربع، ويشمل إنشاء مدينة سكنية متكاملة تضم 150 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى منطقة تجارية ومنطقة ترفيهية ومنطقة تعليمية ومنطقة طبية.

آثار إيجابية:

من المتوقع أن يخلق المشروع فرص عمل جديدة ويساهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي وتحسين مستوى معيشة سكان المنطقة.

تعاون مثمر:

تجسد صفقة رأس الحكمة نموذجا رائعا للتعاون المثمر بين مصر والإمارات، وتعزز من العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

مستقبل مشرق:

مع بدء العمل في هذا المشروع العملاق، تشرق شمس المستقبل على مدينة رأس الحكمة، لتصبح وجهة عالمية جاذبة للسياحة والاستثمار.

الاهمية السياحية لمشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة

تتمتع رأس الحكمة بشواطئ خلابة تمتد على طول 50 كيلومترًا، من منطقة الضبعة إلى مرسى مطروح تتميز هذه الشواطئ برمالها الناعمة ومياهها الفيروزية، مما يجعلها وجهة مثالية للاسترخاء والاستجمام.

موقع استراتيجي:

تقع رأس الحكمة على بعد 140 كيلومترًا من القاهرة عبر طريق فوكة الجديد، مما يجعلها سهلة الوصول من مختلف أنحاء مصر كما تقع بالقرب من مدينة العلمين الجديدة، التي تشهد طفرة عمرانية وسياحية كبيرة.

مقومات جاذبة:

تتمتع رأس الحكمة بمزيج فريد من المقومات السياحية، من شواطئها الخلابة إلى تنوع أنماطها السياحية. تشمل هذه الأنماط:

اولاً السياحة الشاطئية: توفر شواطئ رأس الحكمة أنشطة متنوعة مثل السباحة والرياضات المائية.

ثانياً السياحة الثقافية والتاريخية: تضم المنطقة مقابر الكومنولث والمقبرة الإيطالية والألمانية، مما يجعلها وجهة مثالية لمحبي التاريخ.

ثالثاً السياحة الترفيهية: توفر المنطقة العديد من الفنادق والمنتجعات الفاخرة، بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي والأنشطة الترفيهية المتنوعة.

فرصة استثمارية واعدة:

تبلغ المساحة المعروضة للاستثمار السياحي في رأس الحكمة 11.5 مليون متر مربع، بتكلفة استثمارية تتجاوز مليار و351 مليون جنيه. توفر هذه الفرصة إمكانيات ضخمة لإنشاء مشروعات سياحية متكاملة تجذب السياح من جميع أنحاء العالم.

مستقبل مشرق:

مع البنية التحتية المتطورة والموقع الاستراتيجي والمقومات السياحية المتنوعة، تتجه رأس الحكمة لتصبح وجهة سياحية عالمية رائدة خلال العشرين عامًا القادمة.

الآثار الإيجابية من مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة

تعد صفقة رأس الحكمة علامة فارقة في تاريخ مصر، ونقطة تحول هامة للاقتصاد المصري. فوفقا للخبيرة المصرفية سهر الدماطي، نائب رئيس بنك مصر سابقا، ستحدث هذه الصفقة ثورة اقتصادية حقيقية، وذلك من خلال:

استقرار سوق النقد:

ستساهم الصفقة في استقرار سوق النقد المصري، والقضاء على ظاهرة تعدد أسعار صرف الدولار.

سيتحقق ذلك من خلال ضخ العملات الأجنبية في السوق، وزيادة الطلب على الجنيه المصري.

انخفاض سعر الدولار:

من المتوقع أن يشهد سعر الدولار انخفاضا ملحوظا في السوق الموازية، بعد أن شهد تراجعات كبيرة عقب الإعلان عن المشروع.

سيعود ذلك إلى زيادة المعروض من العملات الأجنبية، وانخفاض الطلب على الدولار.

القضاء على السوق الموازي للدولار:

مع استقرار سوق النقد وانخفاض سعر الدولار، ستصبح السوق الموازية للدولار بلا فائدة.

سيعود ذلك بالنفع على الاقتصاد المصري، من خلال زيادة التحويلات المالية عبر القطاع المصرفي.

عودة تحويلات المصريين في الخارج إلى القطاع المصرفي:

مع استقرار سعر الصرف، سينجذب المصريون في الخارج إلى استخدام القطاع المصرفي لتحويلاتهم المالية.

سيساهم ذلك في زيادة الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي، وتعزيز ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري.

انخفاض معدل التضخم وأسعار الفائدة:

ستساهم الصفقة في خفض معدل التضخم، من خلال زيادة المعروض من السلع والخدمات.

سيعود ذلك إلى تحفيز الاستثمار والإنتاج، وخلق فرص عمل جديدة.

عودة أسعار السلع إلى معدلها الطبيعي:

مع انخفاض معدل التضخم، ستعود أسعار السلع إلى معدلها الطبيعي.

سيساهم ذلك في تحسين مستوى معيشة المواطنين، وزيادة قدرتهم الشرائية.

تشغيل كم ضخم من العمالة:

سيوفر المشروع فرص عمل جديدة لعدد كبير من المصريين.

سيعود ذلك إلى زيادة الطلب على العمالة في مختلف القطاعات، مثل البناء والتشييد والسياحة.

زيادة الناتج القومي المصري:

سيساهم المشروع في زيادة الناتج القومي المصري، من خلال تحفيز الاستثمار والإنتاج.

سيعود ذلك إلى تحسين مستوى معيشة المواطنين، وزيادة قدرتهم الشرائية.

تعزيز القطاع السياحي:

سيساهم المشروع في جذب المزيد من السياح إلى مصر، من خلال إتاحة فرص ترفيهية وسياحية جديدة.

سيعود ذلك إلى زيادة إيرادات الدولة من السياحة، وخلق فرص عمل جديدة.

المكاسب من مشروع مدينة رأس الحكمة الجديدة

مشروع رأس الحكمة يمثل ثمرة الخطة التنموية التي نفذتها الدولة على مستوى البنية التحتية، والتي كان هدفها توسيع مجال الاستثمارات في مصر.

يصنف معطي مشروع رأس الحكمة كونه الأضخم في تاريخ مصر، نظرا لحجم استثماراته الذي يقدر ب 150 مليار دولار طوال فترة التنفيذ.

يؤكد معطي على أن مصر ستستحوذ على نسبة 35% من أرباح المشروع، وهي نسبة مقبولة تؤكد على جدوى المشروع وفعاليته.

يتوقع معطي أن يساهم مشروع رأس الحكمة في جذب 8 مليون سائح إلى مصر عقب فترة إنشائه، مما يؤكد على تأثيره الإيجابي على القطاع السياحي.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: