دوالي الساقين عند المرأة الحامل | هل دوالي

دوالي الساقين عند المرأة الحامل | هل دوالي
(اخر تعديل 2023-08-10 07:18:10 )

دوالي الساقين عند المرأة الحامل من أكثر الأمراض المنتشرة بين السيدات الحوامل، وخاصةً منذ بداية زيادة حجم الجنين في الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى الضغط على الأوردة؛ مما يزيد من احتمالية الإصابة.

تظهر على المرأة الحامل المصابة بالدوالي العديد من الأعراض لعل من أبرزها الشعور بآلام شديدة في المنطقة المصابة.

تحتاج السيدات الحوامل الالتزام بعدة نصائح تساعدها على التخلص من الدوالي، أو تقلل من خطورة الإصابة مثل ممارسة الأنشطة الرياضية.

على المرأة الحامل الانتظار لمدة عام بعد وضع مولودها، ومن ثم يمكنها إجراء عمليات الدوالي الجراحية، فلا يمكن إجراء هذه العمليات طوال فترة الحمل.

دوالي الساقين عند المرأة الحامل

دوالي الساقين عند المرأة الحامل هو أحد أمراض الأوعية الدموية الأقرب لسطح الجلد، والذي يُحدث بها تضخم، أو تورم بها نتيجة تراكم الدم بالأوردة، خاصةً الأوردة بالطرفين السفليين.

تتكون الدوالي عند المرأة الحامل على شكل خطوط لها لون بنفسجي، أو أزرق تحت سطح الجلد في القدمين، أو في بعض الأحيان تتكون حول فتحة المهبل.

دوالي الساقين عند المرأة الحامل

أعراض الدوالي خلال الحمل

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل المصابة بالدوالي، وهذا ما نعرضه لكم من خلال الحديث حول موضوع دوالي الساقين عند المرأة الحامل فيما يلي:

يتغير لون الأوردة المصابة عند المرأة الحامل إلى اللون الأزرق، أو البنفسجي الداكن، وتظهر في شكل شبكة عنكبوتية.

الإصابة بالحكة في المنطقة المصابة، وحول الأوردة المنتفخة.

الإحساس بنبض في الساق المصاب بالدوالي.

الإصابة بتورم في الساقين، وفي منطقة الكعب.

إصابة الساقين بشد عضلي خاصةً أثناء النوم.

إصابة جلد الطرفين السفليين، والقدمين بالجفاف.

الشعور بآلام شديدة في القدم المصاب سواء عند الوقوف، أو الجلوس لوقت طويل.

أسباب الإصابة بدوالي الساقين أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب التي تجعل السيدات يُصبن بأمراض الأوعية الدموية، أو دوالي الساقين عند المرأة الحامل ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

التغيرات الهرمونية: التغير في هرمونات جسم المرأة الحامل له دور أساسي في الإصابة بالدوالي، فزيادة هرمون الإستروجين والريلاكسين يؤدي إلى حدوث تراخي في جدران الأوعية الدموية؛ ويتسبب ذلك في ضعفها ويعود الدم إلى الوراء، ويصيب الحامل بالدوالي.

العوامل الوراثية: غالبًا ما تكون الإصابة بالدوالي أمرًا وراثيًا؛ مما يزيد من احتمالية إصابة الابنة الحامل بالدوالي.

زيادة الوزن: خلال فترة الحمل أمر طبيعي نتيجة نمو الجنين؛ مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة بالقدمين، الأمر الذي يؤدي إلى إعادة سريان الدم نحو القلب مرة أخرى، ويسبب ضغط زائد على الصمامات، فيعود الدم في الأوردة للخلف وتصاب الحامل بالدوالي.

الوقوف لفترات طويلة: غالبًا ما تحتاج السيدات للوقوف لفترات طويلة أثناء القيام بالأعمال المنزلية؛ مما يزيد من احتمالية إصابة الحامل بالدوالي، وبالأخص في حالات زيادة الوزن.

نمو الرحم: تزداد احتمالية إصابة المرأة الحامل بالدوالي عند بداية نمو الرحم؛ لأنه يضغط على أوردة حوض المرأة الحامل؛ مما يزيد من ارتخاء الصمامات التي تحدث الدوالي.

متى تظهر دوالي الحمل

دوالي الساقين عند المرأة الحامل تتطور طوال فترات الحمل، إلا أنها تبدو واضحة عندما يزداد حجم الرحم،ويكون ذلك خلال الثلث الثاني من الحمل، بينما يكون الأمر أكثر سوءًا باقتراب الولادة؛ وذلك لأن حجم الجنين في الرحم يساعد في الضغط على الأوردة في منطقة الحوض، ويعيق تدفق الدم بأوردة الساق.

جدير بالذكر أن آخر ثلاثة أشهر من الحمل تزداد خطورة الإصابة بالدوالي.

خطورة دوالي الساقين للحامل

إن الإصابة بدوالي الساقين عند السيدات خلال فترة الحمل ينتج عنه العديد من المخاطر، لعل من أبرزها ما نعرضه عليكم من خلال الحديث عن دوالي الساقين عند المرأة الحامل وذلك فيما يلي:

تبدأ الإصابة بدوالي الساقين عند الحامل بظهور علامات زرقاء غير مرغوب بها، ثم يبدأ الأمر في زيادة خطورته شيئًا فشيئًا.

تصاب المرأة الحامل المصابة بدوالي الساقين بحكة دائمة، ثم تظهر تصبغات في منطقة الكاحلين يستمر الأمر حتى تبدأ قدمي المرأة المصابة بالدوالي في التورم، والانتفاخ.

تظهر في الساقين خثرات مشكلة جلطات دموية بالأوردة المصابة.

جدير بالذكر أنه من الممكن إصابة الأوردة غير المصابة بالعدوى.

الوقاية من دوالي الساقين خلال الحمل

يمكن للمرأة الحامل القيام بعدة طرق للوقاية من الإصابة بدوالي الساقين، أو للتقليل من خطر الدوالي، ومن خلال الحديث عن دوالي الساقين عند المرأة الحامل نوضح أهمها فيما يلي:

على المرأة الحامل ممارسة تمارين خفيفة يوميًا كالمشي قليلًا؛ مما يعمل على الحد من خطر دوالي الساقين.

تناول الوجبات الخفيفة المفيدة التي تساعد على عدم زيادة الوزن بشكل مبالغ فيه خلال فترات الحمل؛ مما يقلل من ضغط الجسم على الساقين، وبالتالي يسري الدم بشكل طبيعي في الأوردة.

عليك عند الجلوس الامتناع عن وضع الرجل على الأخرى، كما يجب الامتناع عن مقاطعة الكاحلين.

حاول تغيير وضعيتك سواء أكنت تقفين فترة طويلة، أو تجلسين طويلًا، فعليك تحريك جسمك بين حين وآخر.

استرخي وارفعي ساقيك لأعلى، واجعلي قدميك في مستوى قلبك من حين لآخر.

الامتناع عن ارتداء الملابس الضيقة التي تؤدي إلى الضغط على الأوردة بالساقين؛ مما يؤدي إلى تدفق الدم بشكل غير طبيعي.

الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على أملاح بنسب عالية؛ لأن الأملاح تعمل على احتباس المياه بالجسم؛ مما يزيد من احتمالية إصابة المرأة الحامل بدوالي الساقين.

علاج دوالي الساقين للحامل

من خلال الحديث عن دوالي الساقين عند المرأة الحامل يمكننا توضيح أن الطرق سالفة الذكر تساعد على الوقاية من الإصابة بدوالي الساقين، كما يمكن اتباع عدة طرق علاجية من بينها ما يلي:

على المرأة المصابة بدوالي الساقين النوم على الجنب الأيسر مما يؤدي إلى تقليل ضغط الرحم على الوريد بالجانب الأيمن المعروف باسم الوريد الأجوف؛ فيساعد على تخفيف آلام الدوالي.

الاعتناء بتناول جرعة الفيتامينات التي يصفها الطبيب بشكل منتظم من بينها فيتامين ج الذي يعمل على إنتاج الكولاجين والإيلاستين وهما من العناصر المهمة لعلاج الأوعية الدموية، والمحافظة عليها من المخاطر.

يجب استشارة الطبيب في ارتداء الجوارب الضاغطة المخصصة لعلاج الدوالي؛ مما يعمل على تدفق الدم بشكل صحيح داخل الأوردة، ويقلل من الشعور بالآلام الناتجة عن الإصابة بالدوالي.

جدير بالذكر أن عمليات الدوالي الجراحية غير مصرح بها أثناء فترات الحمل، بل يجب الانتظار لمدة لا تقل عن عام بعد الولادة.

علامات خطر الإصابة بدوالي الساقين عند الحامل

دوالي الساقين عند المرأة الحامل تتطلب العلاج بالطرق سالفة الذكر، بينما نجد بعض الحالات التي تزداد الخطورة بها، والتي تتطلب تدخل الطبيب هذه الحالات هي:

تغير لون الأوردة إلى اللون الأحمر.

في حالة انتفاخ الأوردة، أو عندما تصبح دافئة ورقيقة.

في حالات الطفح الجلدي سواء حول منطقة الكاحل، أو على الساقين.

إن حدث تغير بلون جلد الساقين، أو في حالة زيادة سمك الجلد.

هل دوالي الحمل تختفي بعد الولادة

في إطار الحديث عن دوالي الساقين عند المرأة الحامل تتساءل بعض السيدات عما إذا كانت الدوالي تستمر بعد الولادة، أم لا؟، لنجد أنه في أغلب الحالات تختفي الدوالي نهائيًا عند السيدات بعد وضع المولود في الفترة ما بين ثلاثة وأربعة أشهر، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه من الممكن أن تستمر الدوالي لمدة عام كامل.

شاهد من أعمال دقائق