الألعاب الشعبية القديمة في السعودية | طريقة

الألعاب الشعبية القديمة في السعودية | طريقة

تعتبر الألعاب الشعبية القديمة في المملكة العربية السعودية جزءًا لا يتجزأ من التراث الثقافي الغني والتاريخ العريق للمجتمع السعودي. تشكل هذه الألعاب لوحة حية تعكس طابع الحياة اليومية والترفيه في الماضي، وتعكس قيمًا اجتماعية وتراثية متميزة. يتميز الشعب السعودي بروح العزم والتسلية، وكانت الألعاب الشعبية جزءًا أساسيًا من التفاعل الاجتماعي والتسلية الجماعية.

من امثلة الألعاب الشعبية القديمة في السعودية

من بين الألعاب الشعبية القديمة التي كانت تحظى بشعبية كبيرة في المملكة العربية السعودية، نجد العديد من الألعاب التي أضفت جوًا من المرح والتسلية إلى حياة الناس. إليك بعض أمثلة هذه الألعاب:

طاق طاق طاقية

البربر

الزقطة

الغمة

الكيرم

المصاقيل

الدنانة

الصفقة

لعبة اجتماعية تقليدية تتضمن تداول الأوراق بين اللاعبين، وكانت تعزز التفاعل والتواصل بين الأفراد.

تعتبر هذه الألعاب الشعبية جزءًا لا يتجزأ من تراث المملكة السعودية، حيث تجسد قيم الروح الرياضية والتسلية التي كانت تجمع الناس وتعزز التفاعل الاجتماعي في الماضي.

الألعاب الشعبية القديمة في السعودية

لعبة طاق طاق طاقية

تعتبر لعبة “طاق طاق طاقية” من الألعاب الشعبية التقليدية التي تتميز بروح التفاعل والمرح، حيث يشارك فيها عدد من اللاعبين وتتضمن عدة خطوات:

يتجمع مجموعة من اللاعبين، وعددهم يتراوح بين سبعة إلى عشرة أشخاص.

يقف اللاعبون جميعًا بتشكيل دائرة، باستثناء لاعب وحيد يقف خارج الدائرة ويحمل طاقية وشماع.

يقوم لاعب الطاقية بلف حول اللاعبين مرددًا عبارة “طاق طاق طاقية”.

يرد اللاعبون بالقول: “رن رن يا جرس”.

يضع لاعب الطاقية الشماع خلف ظهر أحد اللاعبين في الدائرة.

يأخذ اللاعب الموجود داخل الدائرة الطاقية، وفي الوقت نفسه يلقي اللاعب الخارج الشماغ على الأرض ويتراجع.

يقوم اللاعب الذي أخذ الطاقية بتجاوز الدائرة ومحاولة الإمساك باللاعب الذي ألقى الشماغ.

8يتابع اللاعبان الجري حول الدائرة، حيث يحاول اللاعب الذي ألقى الشماغ دخول مكان اللاعب الآخر، بينما يحاول الآخر الإمساك به.

يفوز اللاعب الذي ينجح في هذه المهمة، سواء كان الفائز هو الذي دخل مكان الآخر أو الذي أمسك به.

تتميز لعبة “طاق طاق طاقية” بسهولة قوانينها والتفاعل الكبير الذي تثيره بين اللاعبين، مما يجعلها تجربة مسلية وممتعة لمختلف الأعمار.

لعبة البربر

تعتبر لعبة “البربر” من الألعاب التقليدية الشعبية، ويمكن اللعب فيها عبر اتباع الخطوات التالية:

تخطيط الأرض بصنع مربعات متساوية، حيث يتم تشكيلها على النحو التالي:

– ثلاثة مربعات متجاورة في الصف الأمامي.

– مربعين في الصف الثاني.

– مربع واحد في الصف الثالث.

– مربعين آخرين متجاورين في الصف الرابع.

وضع قطعة من الحجر في بداية المربعات، وتعتبر هذه القطعة هي الهدف التي يجب على اللاعبين تحريكها.

يقوم اللاعب بدفع قطعة الحجر باستخدام قدمه اليمنى حتى ينقلها إلى نهاية المربعات، في حين يبقى قدمه اليسرى مرفوعة محاذاة للركبة اليمنى.

يجب على اللاعب تحديد الاتجاه الذي يرغب في نقل قطعة الحجر إليه، ويجب أن يكون ذلك وفقًا للتخطيط السابق للمربعات.

يتابع اللاعبين تحريك قطعة الحجر بين المربعات، ويمكن للعبة أن تستمر حتى يتم نقل قطعة الحجر إلى الهدف النهائي أو حتى يخطئ أحد اللاعبين في القواعد المحددة.

تُظهر لعبة “البربر” مزيجًا من المهارة والتكتيك، حيث يحاول اللاعبون التفكير بشكل استراتيجي لنقل القطعة بنجاح والوصول إلى الهدف.

لعبة الزقطة

تعتبر لعبة “الزقطة” من الألعاب الشعبية القديمة في السعودية التي تُلعب بين مجموعة من اللاعبين، ويمكن فهم قواعدها من خلال الخطوات التالية:

يتجمع اثنان أو ثلاثة لاعبين لبدء اللعبة.

يقوم اللاعبون بجمع خمسة حصوات صغيرة من الصوان المستدير.

يقوم كل لاعب برمي الحصوات في الهواء وفقًا للقواعد التالية:

– إذا نجح اللاعب في الإمساك بالحصوة الأولى، يُسمح له برمي حصوتين إضافيتين.

– إذا نجح في الإمساك بالحصوتين المقذوفتين، يُسمح له برمي ثلاث حصوات إضافية.

– وهكذا، يستمر النظام حتى يصل اللاعب لرمي الخمس حصوات معًا.

يفوز اللاعب الذي يستطيع إمساك بكل الحصوات التي قام برميها في الهواء، ويحقق أكبر عدد من الحصوات.

في حالة استمرار اللاعب في إمساك بالحصوات والوصول إلى رمي خمس حصوات معًا، يحقق اللاعب الفوز النهائي.

إذا فشل اللاعب في إمساك بالحصوات، يُعتبر خاسرًا، ويتم نقل الدور إلى اللاعب المنافس له.

يتم احتساب النقاط وفقًا لعدد الحصوات التي تمكن اللاعب من إمساكها، مما يُظهر الأداء الفعّال في اللعبة.

لعبة الغمة

تعتبر لعبة “الغمة” من الألعاب الشعبية القديمة في السعودية التي تشارك فيها مجموعة من اللاعبين، ويمكن فهم قواعدها من خلال الخطوات التالية:

يتجمع عدد من اللاعبين، ويفضل أن يكون عددهم ثلاثة أو أكثر.

يتم تغمية عين أحد اللاعبين باستخدام قطعة قماش.

ينتشر باقي اللاعبين حول اللاعب الذي تم تغمية عينيه.

يتحدى اللاعب الذي تم تغمية عينيه بالبحث عن اللاعبين الآخرين.

إذا نجح في الإمساك بأحد اللاعبين، يفوز اللاعب الذي قام بالإمساك، ويكون اللاعب الذي تم الإمساك به هو الخاسر.

بمجرد أن يخسر لاعب، يتم تغمية عينيه بالقماش، ويُطلب منه البحث عن لاعب آخر.

يقوم اللاعب الذي فاز بالإمساك باللاعب بتحديد أحد اللاعبين الآخرين ليتم تغمية عينيه.

يُطلب من اللاعب الذي تم تغمية عينيه البحث عن لاعب جديد، وتكرر اللعبة بناءً على هذه الدورة.

بهذه الطريقة، تستمر لعبة “الغمة” في إثارة المرح والتشويق، حيث يتبادل اللاعبون الأدوار بين التحدي والبحث، ويُضفي ذلك على اللعبة جوًا ممتعًا وتفاعليًا.

لعبة الكيرم

تعتبر لعبة “الكيرم” من الألعاب الممتعة التي يمكن لعدد من اللاعبين المشاركة فيها، ويمكن فهم قواعدها من خلال الخطوات التالية:

يجتمع عدد من اللاعبين، حيث يكون العدد لا يقل عن أربعة لاعبين.

يتم إدخال عملات الكيرم في الثقوب المخصصة لها على لوح اللعب.

يتم احتساب النقاط وفقًا للون العملة ومكان إدخالها في لوح الكيرم، وذلك على النحو التالي:

– العملة ذات اللون الأسود: تمنح 5 نقاط.

– العملات ذات الألوان الصفراء والبنية: تمنح 10 نقاط.

– العملة الوردية: تمنح 50 نقطة.

– يتعين أن تُتبع العملة الوردية بعملة من لون آخر، وتُلغى إذا لم تُتبع بعملات أخرى.

يكون اللاعب الذي يحقق أعلى عدد نقاط هو الفائز في اللعبة.

تستند لعبة الكيرم إلى المهارة والاستراتيجية في اختيار العملات ومكان إدخالها في لوح اللعب، مما يجعلها تجربة تنافسية ومثيرة للمشاركين.

لعبة المصاقيل

أحد الألعاب الشعبية القديمة في السعودية تُشكل لعبة المصاقيل تحديًا ممتعًا يمكن لعدة لاعبين المشاركة فيها، وتتضمن الخطوات التالية:

يجتمع عدد من اللاعبين، ويفضل أن يكون عددهم لا يقل عن اثنين.

يتم إنشاء حفرة بحجم قبضة اليد في الأرض.

يتراوح المشاركون عن الحفرة على مسافة لا تقل عن مترين.

يتم تنظيف الأرض من الحصى وأي عوائق قد تعيق دحرجة المصاقيل على الأرض.

يقوم اللاعبون بدحرجة المصاقيل بهدف إدخالها في الحفرة.

يفوز اللاعب الذي ينجح في إدخال مصاقيله في الحفرة، وفي حالة عدم دخولها، يكون هو الخاسر.

في حالة دخول مصاقيل لاعب ما في الحفرة، يحق له استعادتها واستهداف مصاقيل اللاعبين الآخرين الذين لم ينجحوا في إدخال مصاقيلهم فيها.

تُضفي لعبة المصاقيل طابعًا تنافسيًا حيث يتنافس اللاعبون على مهارتهم في دحرجة المصاقيل بدقة لتحقيق الهدف، وتتيح لهم فرصة استرجاع مصاقيلهم واستراتيجية هجومية على منافسيهم.

شاهد من أعمال دقائق