عشبة الأشواجندا L هل تقضي على الأرق والقلق

عشبة الأشواجندا L هل تقضي على الأرق والقلق

عشبة الأشواجندا أو (Withania somnifera) هي عشبة طبية هندية تقليدية، تُعرف أيضًا باسم الجينسنغ الهندي تستخدم عشبة الأشواجندا منذ آلاف السنين لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك الإجهاد والتعب وضعف الذاكرة ومشاكل النوم.

التركيب الكيميائي في عشبة الأشواجندا

تحتوي عشبة الأشواجندا على مجموعة متنوعة من المركبات الكيميائية النشطة، بما في ذلك:

البوليفينول: وهي مركبات نباتية لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.

اللاكتونات الستيرويدية: وهي مركبات نباتية لها خصائص مضادة للاكتئاب ومضادة للسرطان.

السابونين: وهي مركبات نباتية لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.

عشب الأشواجندا

ما هي فوائد عشبة الأشواجندا ؟

تحسين صحة المخ

تشير الأبحاث إلى أن Ashwagandha herb قد تساعد في تحسين وظائف المخ، مثل الذاكرة والتعلم والتركيز. على سبيل المثال، وجدت دراسة أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 12 أسبوعًا قد أدى إلى تحسين الذاكرة العاملة والتعلم في الأشخاص الأصحاء.

تقليل الإجهاد

تشير الأبحاث إلى أن Ashwagandha herb قد تساعد في تقليل مستويات هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر. على سبيل المثال، وجدت دراسة أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع قد أدى إلى انخفاض مستويات الكورتيزول لدى الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد المزمن.

تحسين جودة النوم

تشير الأبحاث إلى أن عشبة الأشواجندا قد تساعد في تحسين جودة النوم وزيادة وقت النوم. على سبيل المثال، وجدت دراسة أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع قد أدى إلى تحسين جودة النوم وزيادة وقت النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من الأرق.

تعزيز المناعة

تشير الأبحاث إلى أن Ashwagandha herb قد تساعد في تعزيز المناعة ومقاومة العدوى. على سبيل المثال، وجدت دراسة أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع قد أدى إلى زيادة عدد الخلايا التائية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا مهمًا في جهاز المناعة.

تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة

تشير الأبحاث إلى أن Ashwagandha herb قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة، مثل أمراض القلب والسرطان. على سبيل المثال، وجدت دراسة أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع قد أدى إلى انخفاض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع الكوليسترول.

طريقة استعمال Ashwagandha herb

يمكن تناول عشبة الأشواجندا عن طريق الفم أو عن طريق التطبيق الموضعي. الجرعة المعتادة لعشبة الأشواجندا هي 300-600 ملليجرام يوميًا.

طريقة تناول عشبة الأشواجندا عن طريق الفم

يمكن تناول Ashwagandha herb كمكمل غذائي، إما على شكل كبسولات أو أقراص أو مسحوق. يمكن أيضًا تناولها كشاي، حيث يتم نقع جذور الأشواجندا المجففة في الماء الساخن لمدة 10-15 دقيقة.

طريقة تناول عشبة الأشواجندا عن طريق التطبيق الموضعي

يمكن استخدام Ashwagandha herb موضعيًا على شكل كريم أو مرهم. يمكن استخدامها لعلاج أمراض الجلد، مثل الأكزيما والصدفية.

هل تقضي عشبة الأشواجندا على الأرق والقلق والتوتر ؟

لا تقضي Ashwagandha herb على الأرق والقلق والتوتر تمامًا، ولكنها قد تساعد في تحسينها.

تشير الأبحاث إلى أن Ashwagandha herb قد تساعد في تقليل مستويات هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر كما أنها قد تساعد في تحسين جودة النوم وزيادة وقت النوم.

في إحدى الدراسات، تم إعطاء 50 شخصًا يعانون من الأرق 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع قد أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تناولوا الأشواجندا تحسنوا بشكل ملحوظ في مدة نومهم ونوعه.

في دراسة أخرى، تم إعطاء 60 شخصًا يعانون من القلق 300 ملليجرام من مستخلص الأشواجندا يوميًا لمدة 8 أسابيع أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تناولوا الأشواجندا تحسنوا بشكل ملحوظ في أعراض القلق لديهم.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه الدراسات كانت صغيرة، وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

إذا كنت تفكر في تناول عشبة الأشواجندا لتخفيف الأرق والقلق والتوتر، فمن المهم استشارة الطبيب أولاً، خاصةً إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية أو تتناول أي أدوية.

ما هي أسرار تجربة عشب الأشواجندا ؟

هناك بعض الأسرار التي يمكن أن تساعدك في الحصول على أفضل تجربة عند تناول Ashwagandha herb، وهي:

ابدأ بجرعات صغيرة: ابدأ بتناول 100-200 ملليجرام يوميًا، ثم قم بزيادة الجرعة تدريجياً حتى تصل إلى 300-600 ملليجرام يوميًا.

تناولها على معدة فارغة: من الأفضل تناول Ashwagandha herb على معدة فارغة، حيث أنها يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية أو المكملات الغذائية.

استمر في تناولها لمدة شهرين على الأقل: قد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أشهر حتى تلاحظ الفوائد الكاملة لعشبة الأشواجندا.

ابحث عن مكملات عالية الجودة: تأكد من شراء مكملات عشبة الأشواجندا من مصدر موثوق، وتحقق من أن المكمل يحتوي على نسبة عالية من اللاكتونات الستيرويدية، وهي المركبات النشطة الرئيسية في Ashwagandha herb.

عشبة الأشواجندا هي عشبة طبية متعددة الفوائد، يمكن أن تساعد في تحسين مجموعة متنوعة من الحالات الصحية. ومع ذلك، من المهم استشارة الطبيب قبل تناولها، خاصةً إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية أو تتناول أي أدوية.

ما هي الآثار الجانبية لعشبة الأشواجندا ؟

الإحساس بالنعاس

يعد النعاس أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لعشبة الأشواجندا. قد يكون هذا بسبب تأثير عشبة الأشواجندا على مستويات هرمون الميلاتونين، وهو هرمون ينظم النوم.

الشعور بالدوخة

الدوخة هي أيضًا من الآثار الجانبية الشائعة لعشبة الأشواجندا. قد يكون هذا بسبب تأثير Ashwagandha herb على ضغط الدم.

جفاف الفم

جفاف الفم هو أحد الآثار الجانبية الشائعة للعديد من الأدوية والمكملات الغذائية. قد يكون هذا بسبب تأثير Ashwagandha herb على الغدد اللعابية.

انخفاض ضغط الدم

قد تؤدي عشبة الأشواجندا إلى انخفاض ضغط الدم، خاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم بالفعل.

بطء ضربات القلب

قد تؤدي عشبة الأشواجندا إلى بطء ضربات القلب، خاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من بطء ضربات القلب بالفعل.

اضطرابات في الجهاز الهضمي

قد تؤدي Ashwagandha herb إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والإسهال.

التفاعلات الدوائية

قد تتفاعل عشبة الأشواجندا مع بعض الأدوية، مثل:

الأدوية التي تخفض ضغط الدم

كذلك مع العقاقير التي تبطئ ضربات القلب

أدوية مكافحة الاكتئاب

من المهم استشارة الطبيب قبل تناول عشبة الأشواجندا، خاصةً إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية أو تتناول أي أدوية.

من لا يمكنهم استعمال Ashwagandha herb

لا ينبغي تناول عشبة الأشواجندا من قبل الأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية:

الحمل أو الرضاعة

قد تسبب عشبة الأشواجندا آثارًا جانبية ضارة للطفل، لذلك لا ينبغي تناولها أثناء الحمل أو الرضاعة.

أمراض الكلى أو الكبد

قد تزيد عشبة الأشواجندا من خطر الإصابة بأمراض الكلى أو الكبد لدى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات.

الاعتلال العصبي

قد تؤدي عشبة الأشواجندا إلى تفاقم الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من اعتلال عصبي.

الاضطرابات النفسية

قد تزيد عشبة الأشواجندا من خطر الإصابة باضطرابات نفسية، مثل الاكتئاب والهوس.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: