الاستثمار الآلي | فوائده وأبرز منصات الاستثمار

الاستثمار الآلي | فوائده وأبرز منصات الاستثمار

الاستثمار الآلي يمثل تطورًا هامًا في عالم الاستثمار والتمويل، حيث يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية لاتخاذ قرارات الاستثمار بشكل تلقائي دون تدخل بشري مباشر. يشكل هذا النهج الحديث للإدارة المالية تحولًا نحو تحسين كفاءة عمليات الاستثمار وتحقيق أرباح أفضل.

الاستثمار الآلي

الاستثمار الآلي هو خدمة رائدة تقدمها البنوك، وبعض التطبيقات، والشركات المتخصصة والمنصات المالية بهدف تسهيل وتيسير عمليات الاستثمار للمستثمرين. يتم ذلك من خلال تفويض المستثمر لاختيار تفاصيل معينة في حسابه الاستثماري، حيث يقوم الحاسوب بتنفيذ العمليات بالنيابة عنه.

تعد هذه الميزة آلية بسيطة تهدف إلى تسهيل عمليات الاستثمار للأفراد، حيث يتم إدارة حساباتهم بشكل آلي وفقًا للمعايير المُفَضَّلة للعميل. تقوم هذه الخدمة بتنفيذ الخطة المُحَدَّدَة مُسبقًا من قِبَل المستثمر، وتُجري عمليات التداول وفقًا للمعايير المحددة لكل محفظة.

يفضل العديد من المستثمرين هذه الخدمة لأنها تُسَاعِدُ في تحقيق نمو آلي للمحفظة دون التعرض للمخاطر المرتبطة باتخاذ القرارات الاستثمارية. ولضمان تحقيق أقصى إمكانات العائد والربح، يتعين على المستثمرين تحديد احتياجاتهم الاستثمارية وتوافقها مع أهدافهم المالية، حيث تُستخدم خوارزميات الاستثمار والنماذج الرياضية لإدارة الأموال بشكل فعَّال. تُعَدُّ هذه الطريقة وسيلة مريحة وفعالة للمشاركة في أسواق المال.

الاستثمار الآلي

خطوات عمل الاستثمار الآلي

عملية الاستثمار الآلي تعتمد على سلسلة من الخطوات المتدرجة، حيث يقوم النظام بتنفيذ العديد من المهام بشكل تلقائي، مما يسهم في تحقيق أهداف الاستثمار للعميل بشكل فعَّال. يُظهر النظام الآلي للاستثمار تفاصيله كما يلي:

  • تأهيل العميل: يُقدم النظام استبيانًا يُطلب من العميل ملءه لتحديد مستوى تحمل المخاطر وتحديد الأهداف الاستثمارية ضمن إطار زمني محدد، بالإضافة إلى تقييم الوضع المالي الحالي للعميل.
  • اختيار الاستراتيجية: بناءً على البيانات المُدخلة من قبل العميل، يُوصي البرنامج الآلي باستراتيجيات تتلاءم مع تلك البيانات، مما يساعد في تحقيق أهداف الاستثمار المحددة.
  • توزيع الأصول: يقوم البرنامج بتوزيع الأموال المُودَعَة من قبل العميل في أصول مختلفة مثل الأسهم أو السندات أو صناديق الاستثمار العقاري، وذلك وفقًا للاستراتيجية المختارة.
  • تنفيذ الصفقات: تُقوم التكنولوجيا بتنفيذ عمليات الشراء والبيع للأصول، بهدف تحقيق عائدات استثمارية متفوقة وفقًا للخطة المعتمدة.
  • تغيير مسار الصفقة: يُقوم مبرمج الاستثمار الآلي بتعديل مسار الصفقة في حال وجود تغيرات في السوق يمكن أن تؤثر سلبًا على أرباح العميل، وذلك وفقًا لاستراتيجية العميل.
  • المراقبة المستمرة: يُراقب البرنامج بشكل دائم تطور أداء المحفظة بناءً على ظروف السوق المتغيرة.
  • تحسين الضرائب: تقدم بعض برامج الاستثمار الآلي ميزة حصاد الخسائر الضريبية لتقليل الضرائب المستحقة على أرباح رأس المال للعميل.
  • الالتزام بخطة العمل: يكون دور البرنامج في الالتزام بمتطلبات العميل وتنفيذ الخطة المعتمدة لضمان تحقيق الاستثمارات بمصلحة العميل.

أنواع الاستثمار الآلي

تم تطوير خدمة الاستثمار الآلي لتلبية احتياجات المستثمرين بتقديم عدة أنواع رئيسية، تشمل ما يلي:

  • المستشارون الآليون الخالصون: يعتمد هذا البرنامج على تعبئة استبيانات مؤتمتة بالكامل ولا تتطلب تدخلًا بشريًا، مما يوفر للمستثمرين تجربة آلية كاملة وفقًا لتفضيلاتهم وأهدافهم.
  • والمُستشارون الآليون المختلطون: يمزج هذا النوع بين الاستبيانات والخوارزميات الآلية وتدخل الخبراء البشريين، مما يضمن توازنًا مثاليًا بين التكنولوجيا والخبرة البشرية.
  • المستشارون الآليون مع الاستثمار المسؤول اجتماعيًا (SRI): يتبنى هذا النوع معايير استثمار متوافقة مع القيم البيئية والاجتماعية والحوكمة، مما يتيح للمستثمرين دعم المبادرات ذات المسؤولية الاجتماعية.
  • والمستشارون الآليون وفق الأهداف: يخططون لتحقيق أهداف مالية معينة وفقًا لتوجيهات العميل، مثل التقاعد أو شراء منزل، لتحقيق توجيهاتهم بدقة.
  • المستشارون الآليون للتداول النشط: يقدمون آلية للمتداولين النشطين، حيث يمكن تنفيذ العمليات وفقًا للخطط الزمنية اليومية أو الشهرية أو الأسبوعية.
  • منصات الاستثمار الصغير: تتيح هذه المنصات للمستثمرين إيداع مبالغ صغيرة وتوجيهها للاستثمار في عمليات بيع وشراء الأصول.
  • المستشارون الآليون لتحسين الضرائب: يهدف هذا النظام إلى تقليل الالتزامات الضريبية للعملاء عن طريق تحسين عمليات الضرائب.
  • المُستشارون الآليون للمستثمرين المؤسسيين: يُخصص هذا البرنامج للعملاء المؤسسيين مثل صناديق التقاعد وغيرها، لتلبية احتياجات المستثمرين ذوي الطابع المؤسسي بشكل فعّال.

فوائد الاستثمار الآلي

توفر الاستثمار الآلي للعميل مجموعة من المزايا والفوائد، مما يجعلها خيارًا جذابًا:

  • فعالية من حيث التكلفة: يقلل الاستثمار الآلي من التكلفة الإجمالية للعميل، حيث يقوم بتحقيق الأرباح بشكل آلي دون الحاجة إلى تدخلات بشرية متكررة.
  • الجودة والكفاءة: تضمن الأنظمة الآلية الامتثال لمعايير محكمة، مما يعزز الجودة والكفاءة في إدارة الاستثمارات بشكل متقدم.
  • التخصيص: يتيح الاستثمار الآلي للعميل اختيار الخطة المالية المناسبة وتكييفها مع احتياجاته وأهدافه الاستثمارية الفردية.
  • توفير الوقت والجهد: يعتبر الاستثمار الآلي خيارًا مُحددًا ذاتيًا يعمل بشكل آلي، مما يوفر على العميل الوقت والجهد اللازمين لإدارة استثماراته.
  • الأرباح الباهظة: بفضل الخوارزميات المتطورة والتحليلات الذكية، يسعى الاستثمار الآلي إلى تحقيق أرباح ممتازة للعميل، مما يعزز جاذبيته كخيار استثماري.

باختصار، يتيح الاستثمار الآلي للمستثمرين تحقيق أهدافهم المالية بفعالية وسهولة، وذلك من خلال توفير تجربة استثمارية متقدمة وميسرة.

منصات الاستثمار الآلي في السعودية

تطورت منصات الاستثمار الآلي في المملكة العربية السعودية لتلبية احتياجات السوق المتنوعة، ويبرز بعضها الآن بشكل بارز. فيما يلي عرض لأبرز هذه المنصات:

تداول – mraisa:

يُعتبر هذا الموقع الإلكتروني الرائد أول منصة متخصصة في تداول الأصول في المملكة العربية السعودية. يتيح للمستثمرين البدء بالاستثمار في التداول بمبلغ يبلغ 1875 ريال سعودي. يقدم تداول – mraisa العديد من الخدمات الاستثمارية، ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات والتسجيل عبر الرابط [2].

صقوك مالية – sukuk:

منصة تداول واستثمار مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية، توفر أرباحًا دورية وثابتة. تُدير صقوك مالية تعاملات العملاء بالكامل، وتقدم دراسات اقتصادية متقدمة. يمكن الحصول على مزيد من التفاصيل والتسجيل عبر الرابط [3].

الأسهم السعودية – tedorox:

تقدم tedorox شركة الأسهم السعودية الرائدة في مجال التداول، فرصة مميزة للاستثمار في تداول الأسهم في المملكة العربية السعودية. يُمكن للمستثمرين البدء في الاستثمار بمبلغ بسيط يبلغ 700 ريال سعودي فقط، مع إمكانية تحقيق أرباح تصل إلى 24 ألف ريال سعودي خلال فترة زمنية معينة.

عملية التسجيل على المنصة تتم بسهولة من خلال ثلاث خطوات بسيطة، مما يجعلها عملية سهلة وميسرة للمستثمرين الجدد. بعد إكمال عملية التسجيل، يتاح للمستثمرين فتح الباب لتجربة التداول واستكشاف إمكانيات الربح المتاحة.

مع سياسة السحب الفعّالة، يُمكن سحب الإيداع في غضون ثلاثة أيام فقط، مما يُسهِم في توفير سرعة وفعالية في إدارة الأموال. يُشجع المستثمرون على قراءة الشروط والأحكام الخاصة بالمنصة لفهم تفاصيل العملية وضمان تجربة استثمارية ناجحة.

شاهد من أعمال دقائق