التهاب المهبل البكتيري L علاج التهاب المهبل

التهاب المهبل البكتيري L علاج التهاب المهبل

التهاب المهبل البكتيري أو (Bacterial vaginosis) هو عدوى مهبلية شائعة تصيب النساء النشيطات جنسياً في سن الإنجاب، يحدث عندما يتغير التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، مما يؤدي إلى نمو مفرط للبكتيريا اللاهوائية.

ما هو التهاب المهبل البكتيري ؟

التهاب المهبل البكتيري هو عدوى مهبلية شائعة تصيب النساء النشيطات جنسياً في سن الإنجاب. يحدث عندما يتغير التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، مما يؤدي إلى نمو مفرط للبكتيريا اللاهوائية.

لا يعتبر التهاب المهبل البكتيري من الأمراض المنقولة جنسياً، ولكن من المرجح أن يحدث لدى النساء النشيطات جنسياً. قد تساهم عوامل أخرى في الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري سنوضحها أدناه.

يمكن علاج التهاب المهبل البكتيري بالمضادات الحيوية، مثل ميترونيدازول أو كليندامايسين. عادةً ما تكون المضادات الحيوية عن طريق الفم، ولكن قد يصف الطبيب أيضاً كريم مهبلي أو تحميلة مهبلية.

أسباب الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري

لا يزال السبب الدقيق للإصابة بالتهاب المهبل البكتيري غير معروف، ولكن يعتقد أن اختلال التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل هو السبب الرئيسي. عادةً ما يكون المهبل موطنًا لعدة أنواع من البكتيريا، بما في ذلك البكتيريا اللاهوائية. هذه البكتيريا ضرورية للحفاظ على صحة المهبل، ولكن إذا زاد عدد البكتيريا اللاهوائية بشكل غير طبيعي، فقد يؤدي ذلك إلى التهاب المهبل البكتيري.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري، بما في ذلك:

النشاط الجنسي: يزداد خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري لدى النساء ممن لديهم شريك الحياة مصاب بالتهاب المهبل البكتيري.

استخدام موانع الحمل الهرمونية: قد تزيد موانع الحمل الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل والحقن، من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

استخدام غسول المهبل: قد يؤدي استخدام غسول المهبل إلى إتلاف البكتيريا النافعة في المهبل، مما قد يؤدي إلى نمو البكتيريا اللاهوائية بشكل غير طبيعي.

الحمل: يزداد خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري أثناء الحمل، بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل.

مرض السكري: قد يزيد مرض السكري من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

ضعف الجهاز المناعي: قد يزيد ضعف الجهاز المناعي، مثل الإيدز أو السرطان، من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

التهاب المهبل البكتيري

ما هي أعراض التهاب المهبل البكتيري ؟

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المهبل البكتيري ما يلي:

إفرازات مهبلية رقيقة أو كثيفة، ذات رائحة سمكية : تتميز إفرازات التهاب المهبل البكتيري بأنها رقيقة أو كثيفة، بيضاء أو رمادية اللون، وذات رائحة كريهة تشبه رائحة السمك.

حكة أو حرقان في المهبل : قد تشعر المرأة المصابة بالتهاب المهبل البكتيري بحكة أو حرقان في المهبل.

ألم أو إحساس بالحرقة عند التبول : قد تشعر المرأة المصابة بالتهاب المهبل البكتيري بألم أو إحساس بالحرقة عند التبول.

حدوث ألم أو إحساس بالحرقة أثناء الجماع : قد تشعر المرأة المصابة بالتهاب المهبل البكتيري بألم أو إحساس بالحرقة أثناء الجماع.

في بعض الحالات، قد لا تظهر أي أعراض على النساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري.

التشخيص لالتهاب المهبل البكتيري

يمكن تشخيص التهاب المهبل البكتيري عن طريق فحص عينة من الإفرازات المهبلية تحت المجهر. يمكن للطبيب أيضًا إجراء اختبار للكشف عن مستويات اللاكتات في المهبل.

فحص العينة تحت المجهر

يمكن للطبيب فحص عينة من الإفرازات المهبلية تحت المجهر لتحديد ما إذا كانت البكتيريا اللاهوائية هي السبب الرئيسي للالتهاب. عادة ما تظهر البكتيريا اللاهوائية في شكل قضبان أو دوائر تحت المجهر.

اختبار مستويات اللاكتات

يمكن للطبيب أيضًا إجراء اختبار لقياس مستويات اللاكتات في المهبل. اللاكتات هو نوع من السكر ينتج بواسطة البكتيريا النافعة في المهبل. عادة ما تكون مستويات اللاكتات في المهبل مرتفعة لدى النساء الأصحاء. إذا كانت مستويات اللاكتات منخفضة، فقد يشير ذلك إلى وجود التهاب مهبلي بكتيري.

إذا اشتبه الطبيب في إصابتك بالتهاب المهبل البكتيري، فقد يسألك عن تاريخك الطبي وأعراضك.

التخلص من الرائحة الكريهة بسبب التهاب المهبل البكتيري

يمكن علاج التهاب المهبل البكتيري بالمضادات الحيوية، مثل ميترونيدازول أو كليندامايسين. عادة ما تكون المضادات الحيوية عن طريق الفم، ولكن قد يصف الطبيب أيضاً كريم مهبلي أو تحميلة مهبلية.

عادة ما تزول رائحة المهبل الكريهة بعد انتهاء العلاج بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، إذا استمرت الرائحة الكريهة، فقد يصف الطبيب مضادًا حيويًا مختلفًا أو قد يوصي بإجراء اختبارات إضافية للتأكد من أن السبب الأساسي للالتهاب هو التهاب المهبل البكتيري.

فيما يلي بعض النصائح الأخرى التي قد تساعد في التخلص من الرائحة الكريهة بسبب التهاب المهبل البكتيري:

اغسلي المنطقة التناسلية بالماء الدافئ فقط تجنب استخدام الصابون المعطر أو غسول المهبل، حيث يمكن أن تهيج المهبل وتزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

ارتدي ملابس داخلية قطنية فضفاضة تساعد الملابس الداخلية القطنية على الحفاظ على جفاف المنطقة التناسلية، مما يساعد على منع نمو البكتيريا.

غيري ملابسك الداخلية يوميًا.

التبول بعد الجماع يساعد التبول على إزالة أي بكتيريا قد تكون قد دخلت المهبل أثناء الجماع.

علاجات طبيعية لالتهابات المهبل البكتيري

يمكن أن تساعد بعض العلاجات الطبيعية في تخفيف أعراض التهابات المهبل البكتيري، ولكن من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام أي علاجات طبيعية، خاصةً إذا كنت حاملاً أو مرضعة.

فيما يلي بعض العلاجات الطبيعية التي قد تساعد في تخفيف أعراض التهابات المهبل البكتيري:

الثوم: يحتوي الثوم على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، وقد يساعد في تقليل نمو البكتيريا في المهبل. يمكن تناول الثوم الخام أو إضافته إلى الطعام. يمكن أيضًا استخدام مستخلص الثوم المهبلي، والذي يتم وضعه في المهبل باستخدام إصبع أو أداة تطبيق.

زيت شجرة الشاي: يحتوي زيت شجرة الشاي على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، وقد يساعد في تقليل نمو البكتيريا في المهبل. يمكن إضافة بضع قطرات من زيت شجرة الشاي إلى كوب من الماء الدافئ واستخدامه كغسول مهبلي. يمكن أيضًا وضع بضع قطرات من زيت شجرة الشاي على قطنة وتطبيقها على المهبل.

الزبادي: يحتوي الزبادي على بكتيريا حمض اللاكتيك، وهي بكتيريا مفيدة تساعد على الحفاظ على صحة المهبل. يمكن تناول الزبادي العادي أو استخدام الزبادي كغسول مهبلي.

نصائح للوقاية من التهاب المهبل البكتيري

بعض النصائح الإضافية التي قد تساعد في الوقاية من التهاب المهبل البكتيري:

تجنب استخدام موانع الحمل الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل والحقن، إذا كان ذلك ممكنًا. قد تزيد موانع الحمل الهرمونية من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

إذا كانت السيدة تستخدم أنواع من موانع الحمل الهرمونية، فتحدثي مع طبيبك حول أفضل طريقة للوقاية من التهاب المهبل البكتيري.

في حالة كنت مصابة بداء السكري، فتحكمي في مستويات السكر في الدم. يمكن أن يزيد داء السكري من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

إذا كنت تعانين من ضعف في جهاز المناعة، فتحدثي مع طبيبك حول أفضل طريقة للوقاية من التهاب المهبل البكتيري. يمكن أن يزيد ضعف جهاز المناعة من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: