أفضل زيت للقلي بشكل صحي | أيهما أفضل للقلي: زيت

أفضل زيت للقلي بشكل صحي | أيهما أفضل للقلي: زيت

ما هو أفضل زيت للقلي بشكل صحي حيث تُعتبر عملية القلي من الطرق الشائعة في إعداد الطعام، إذ تمنح الأطعمة نكهة لذيذة وقوامًا شهيًا.

ومع ذلك، يظل الاهتمام بالصحة واختيار المكونات الصحية ذا أهمية بالغة، ومن بين العوامل التي تلعب دورًا حاسمًا في هذا السياق هو نوع الزيت المستخدم في عملية القلي.

أفضل زيت للقلي بشكل صحي

يعد زيت الأفوكادو من بين أفضل الخيارات لعملية القلي بطريقة صحية.

زيت الأفوكادو يتميز بارتفاع محتواه من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، بما في ذلك أحماض أوميغا 9 وأحماض أوميغا 3 الدهنية. وقد أظهرت الأبحاث أن هذه الأحماض الدهنية غير المشبعة تلعب دوراً فعّالاً في خفض مستويات الكولسترول الضار، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

تلك الفوائد الصحية تجعل زيت الأفوكادو خيارًا متميزًا للقلي، خاصة في الوصفات التي تتطلب فترات طهي أطول. بالاعتماد على هذا الزيت، يمكنك الاستمتاع بنكهة شهية دون التخلي عن الاهتمام بصحتك.

أفضل زيت للقلي بشكل صحي

زيوت مفيدة للقلي

زيت الخضراوات:

يُعتبر زيت الخضراوات ذا استخدام متعدد، حيث يظهر أداؤه المثالي في تحضير مجموعة واسعة من الأطباق، بما في ذلك الدجاج المقلي بالبقسماط والبطاطس المقلية. يتميز بنقطة تدخين عالية تصل إلى حوالي 400˚ إلى 450˚، مما يعني أنه يمكنه تحمل درجات حرارة مرتفعة قبل أن يبدأ في الحرق، مما يجعله مثاليًا للقلي.

زيت الفول السوداني:

يشبه زيت الفول السوداني زيت الخضروات في توفير استخدامات متنوعة، ويتميز بنقطة احتراق عالية تصل إلى حوالي 450 درجة مئوية. يتميز أيضًا بقدرته على تحمل درجات حرارة عالية، مما يجعله خيارًا ممتازًا عند إعداد وجبات مقلية عميقة تتطلب كميات كبيرة من الزيت، مما يجعله بديلاً ممتازًا في حالة عدم توفر كميات كافية من زيت الخضروات.

زيت الذرة:

يعد زيت الذرة يعتبر نوعًا من زيوت الخضروات، ويتميز بنقطة احتراق عالية تشبه العديد من الزيوت الأخرى (حوالي 450 درجة مئوية). يعتبر مثاليًا لعمليات القلي، سواء كانت عميقة أو ضحلة في المقلاة.

زيت الكانولا:

يعد زيت الكانولا زيتًا طهيًا متعدد الاستخدامات، ويتمتع بطعم محايد للغاية. يعد خيارًا مثاليًا لمختلف أساليب القلي، ويُفضل أيضًا لشواء الخضروات أو إعداد الصلصات. وبفضل نقطة تدخينه التي تبلغ حوالي 400 درجة مئوية، يكون زيت الكانولا مناسبًا لعمليات القلي العميق.

زيت جوز الهند:

زيت جوز الهند يُعتبر اختيارًا ممتازًا لتحمير الخضروات وحتى قليها بشكل خفيف. ومع ذلك، لا يعد الاختيار المثالي لعمليات القلي العميق، حيث تصل نقطة الدخان لزيت جوز الهند إلى حوالي 350-400 درجة.

أفضل زيت للقلي العميق

زيت الكانولا:

يعتبر زيت الكانولا الخيار الرائع للقلي العميق، حيث يُفضله العديد من الطهاة والمطاعم. يتميز بتكلفته المنخفضة عند الشراء بالجملة، ومحتواه الغني بالدهون غير المشبعة. يتمتع بنقطة احتراق عالية تصل إلى 400 درجة فهرنهايت، مما يجعله مناسبًا للقلي العميق بدون أن يؤثر على الروائح أو النكهات غير المرغوب فيها.

زيت الخضروات:

يعتبر زيت الخضروات يعد الاختيار المثالي للقلي العميق، حيث يحتوي على نقطة احتراق عالية تبلغ 400 درجة فهرنهايت، مما يساعد في تحقيق نتائج مقرمشة ولذيذة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على دهون غير مشبعة، مما يجعله خيارًا صحيًا للقلي العميق.

زيت الفول السوداني:

يعتبر زيت الفول السوداني يُعَد خيارًا فعالًا آخر للقلي العميق، حيث يمنح الطعام طعمًا خفيفًا. يعتبر مثاليًا للقلي العميق للحلويات، الخضروات، واللحوم، مما يضيف لمسة خاصة إلى النكهة.

أفضل زيت لقلي البطاطس:

زيت عباد الشمس يعتبر بالتأكيد الخيار الأمثل لتحضير البطاطس المقلية اللذيذة والمقرمشة. يتميز هذا الزيت بنكهته المحايدة التي تبرز طعم البطاطس بشكل رائع، ويتمتع بنقطة تدخين تصل إلى 450 درجة فهرنهايت، مما يجعله مثاليًا لعمليات القلي. بالإضافة إلى ذلك، يتوفر زيت عباد الشمس بتنوع من النكهات مثل الفلفل الحار أو البقدونس، مما يضفي لمسة إضافية من النكهة على الطعام الذي تقوم بتحضيره.

أيهما أفضل للقلي: زيت الذرة أم زيت دوار الشمس؟

زيت دوار الشمس يعتبر الأفضل للقلي. يتمتع زيت دوار الشمس بعدة مزايا تجعله الخيار المفضل في عمليات القلي مقارنة بزيت الذرة، وذلك وفقًا لعدة معايير منها:

محتوى الدهون:

يظهر أن إجمالي الدهون ليس العنصر الأكثر أهمية فحسب، بل الأهم هو نوع هذه الدهون. في زيت الشمس، تصل نسبة الدهون غير المشبعة الصحية إلى حوالي 90%، في حين تبلغ نسبة الدهون المشبعة غير الصحية %. وفيما يتعلق بزيت الذرة، تكون النسبة حوالي 85% من الدهون غير المشبعة و15% من الدهون المشبعة، مما يجعل زيت دوار الشمس الخيار الأفضل لصحة القلب.

سمات الطبخ:

زيت الذرة يتميز بنقطة اشتعال أقل مقارنة بزيت الشمس، مما يجعل زيت الشمس خيارًا أفضل للطهي عند درجات حرارة عالية، مثل القلي العميق. بالإضافة إلى ذلك، يتمتع زيت الشمس بنكهة أقل، مما يقلل من احتمال تأثير طعم المكونات الأخرى أثناء الطهي.

الكلفة:

تختلف تكلفة الزيوت بشكل عام حسب المكان والظروف الخاصة. على الرغم من ذلك، تظهر فرصًا أكبر للإنفاق الإضافي على إصدارات عالية الجودة من زيت الشمس، ولكن الفارق يكون طفيفًا.

محتوى السعرات الحرارية:

من الناحية الحرارية، يتشابه محتوى زيت الشمس وزيت الذرة إلى حد كبير، حيث يحتوي كل منهما على عدد متشابه من السعرات الحرارية تقريبًا، وهو أكثر من 1900 سعرة حرارية في الكوب الواحد.

ما هي الزيوت غير الصحية:

زيت بذور العنب:

يحتوي زيت بذور العنب تقريبًا على 70% من حمض أوميغا-6 الدهني، وهذه النسبة الزائدة تجعله خيارًا غير مفضل. فزيادة كمية الأوميغا-6 يمكن أن تسبب التهابات، مما يرتبط بأمراض القلب وقد يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى كالسرطان واضطرابات المناعة. بالإضافة إلى ذلك، يُعَتَبَر زيت بذور العنب صناعيًا، مما يجعله يتأكسد خلال التصنيع.

زيت فول الصويا:

يحتوي زيت فول الصويا على نسبة تقارب 54% من حمض أوميغا-6، وزيادته يمكن أن تكون ضارة ومحفوفة بالمخاطر. فالزيادة في نسبة الأوميغا-6 يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات ومشاكل صحية. لذا يُفَضَّل تجنب تناول فول الصويا أو تقليل استهلاكه ما لم يتم تخميره، حيث أن فول الصويا يحتوي على حمض الفيتيك ومثبطات الإنزيم البروتيني التي تعوق امتصاص الفيتامينات والمعادن والبروتينات.

المارغرين:

كان المارغرين في وقت مضى محظورًا بسبب احتوائه على كميات كبيرة من الدهون المضرة، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. ورغم أن معظم أنواع المارغرين الحديثة لا تحتوي على الدهون المتحولة، إلا أنها لا تزال ليست خيارًا جيدًا للاستهلاك بشكل كبير بناءً على احتوائها على كميات كبيرة من الدهون المشبعة.

شاهد من أعمال دقائق