هل الامتناع عن الملح ينقص الوزن | كمية الملح

هل الامتناع عن الملح ينقص الوزن | كمية الملح

الملح أو كلوريد الصوديوم هو معدن أساسي ينظم توازن السوائل وضغط الدم والنبضات العصبية وتقلصات العضلات في الجسم. ومع ذلك، فإن استهلاك الكثير من الملح يمكن أن يكون له عواقب سلبية على الصحة والتي من بينها الانتفاخ وزيادة الوزن. ولذلك، قد تتساءل هل الامتناع عن الملح ينقص الوزن بالفعل ويساعدك في الرجيم؟

هل الامتناع عن الملح ينقص الوزن

لا يسبب الملح زيادة الوزن بشكل مباشر، لكنه يمكن أن يؤثر على كمية الماء التي يحتفظ بها الجسم؛ وذلك لأن الكلى مسؤولة عن الحفاظ على توازن الصوديوم والماء في الدم، فعندما يكون هناك الكثير من الصوديوم في الدم، تحتفظ الكلى بكمية أكبر من الماء لتخفيفه، وهذا يزيد من حجم الدم وضغطه، وكذلك وزن الجسم.

وعلى العكس من ذلك، عندما يقل الصوديوم في الدم، تفرز الكلى المزيد من الماء، مما يقلل من حجم الدم وضغطه، وكذلك وزن الجسم. ولذلك فإن التقليل من تناول الملح يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن المائي، خاصةً على المدى القصير.

ومع ذلك، فإن وزن الماء ليس هو نفس وزن الدهون، والذي يتم تحديده من خلال توازن السعرات الحرارية المستهلكة والمحرقة. لإنقاص الوزن الزائد، يحتاج المرء إلى خلق عجز في السعرات الحرارية، مما يعني تناول سعرات حرارية أقل مما يستخدمه الجسم للحصول على الطاقة.

قد يساعد الحد من الملح بشكل غير مباشر في خلق عجز في السعرات الحرارية، عن طريق تقليل الشهية والرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المالحة والمصنعة، والتي تميل إلى أن تكون عالية في السعرات الحرارية والدهون والسكر والمواد المضافة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي الحد من الملح إلى تحسين طعم ونكهة الأطعمة الطبيعية وغير المصنعة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات والدهون الصحية، والتي تعتبر مغذية أكثر من الأطعمة السريعة. لذلك، فإن التوقف عن تناول الملح قد يعزز اتباع نظام غذائي أكثر صحة وتوازنًا، والذي يمكن أن يدعم فقدان الدهون ويمنع استعادة الوزن.

هل الامتناع عن الملح ينقص الوزن

كمية الملح المسموح بها يوميا للرجيم

تعتمد كمية الملح التي يجب على الشخص التوقف عنها على عدة عوامل مثل المستوى الحالي لتناول الملح، والحالة الصحية، وأهداف فقدان الوزن، والتفضيلات الفردية. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الكمية اليومية الموصى بها من الملح للبالغين أقل من 5 جرامات، أي ما يعادل حوالي ملعقة صغيرة.

ومع ذلك، فإن معظم الناس يستهلكون أكثر من ذلك بكثير، حيث يتم إضافة الملح إلى العديد من الأطعمة أثناء المعالجة والطهي وتناول الطعام. بعض المصادر الرئيسية للملح في النظام الغذائي هي الخبز والجبن واللحوم المعالجة والصلصات والحساء والوجبات الخفيفة والأطعمة السريعة. لذلك، لكي تتناول الملح بكمية مناسبة، ينبغي للمرء الحد من هذه الأطعمة أو تجنبها،

يمكنك اختيار البدائل الطازجة والطبيعية ومنخفضة الصوديوم. علاوةً على ذلك، ينبغي للمرء قراءة الملصقات الغذائية الموجودة على الأطعمة المعلبة، واختيار المنتجات التي تحتوي على أقل من 120 ملليجرام من الصوديوم لكل 100 جرام. كذلك، ينبغي للمرء استخدام الأعشاب والتوابل وعصير الليمون والخل وغيرها من التوابل الخالية من الملح لتعزيز نكهة الطعام، بدلاً من إضافة المزيد من الملح.

هل الامتناع عن الملح مضر

نعم، يمكن أن يكون الامتناع عن الملح تمامًا مضر للجسم؛ لأن الملح ليس مصدرًا للصوديوم فحسب، بل هو أيضًا مصدر للكلوريد، وهو إلكتروليت ضروري للحفاظ على التوازن الحمضي القاعدي والهضم.

بدون كمية كافية من الملح، قد يعاني الجسم من حالة تسمى نقص صوديوم الدم، أو انخفاض صوديوم الدم، والتي يمكن أن تسبب أعراض مثل الارتباك والضعف والغثيان والصداع، وحتى النوبات والغيبوبة. قد ينجم نقص صوديوم الدم عن الإفراط في تناول الماء، أو بعض الأدوية، أو الاختلالات الهرمونية، أو أمراض الكلى أو الكبد.

علاوةً على ذلك، أظهرت العديد من الدراسات أن تقليل تناول الملح أكثر من اللازم قد يكون له بعض الآثار السلبية على جوانب أخرى من الصحة مثل زيادة مقاومة الأنسولين، ورفع نسبة الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية، وزيادة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب أو قصور القلب.

قد تكون هذه التأثيرات بسبب التفاعلات المعقدة بين الصوديوم والهرمونات والمعادن الأخرى في الجسم مثل الرينين والألدوستيرون والبوتاسيوم والكالسيوم. لذلك، قد تكون كمية معتدلة من الملح مفيدة للوقاية من بعض هذه الحالات أو علاجها.

لهذا يمكن القول أن الامتناع عن الملح ليس فكرة جيدة؛ لأنه يمكن أن يؤدي إلى عواقب صحية خطيرة، حيث يعد الملح من العناصر الغذائية الأساسية التي يجب تناولها باعتدال، وليس بالإفراط أو النقص. قد تختلف الكمية المثالية من تناول الملح اعتمادًا على العوامل الفردية المختلفة.

المبدأ التوجيهي العام هو اتباع نظام غذائي متوازن وصحي والحد من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر والمواد المضافة. بهذه الطريقة يمكنك الاستمتاع بطعم الملح وفوائده دون الإضرار بصحتك.

كيفية استخدام ملح الهيمالايا للتخسيس

ملح الهيمالايا هو ملح طبيعي يتم استخراجه من منجم ملح خورا في باكستان، وهو معروف بلونه الوردي ونكهته الفريدة. على عكس ملح الطعام، الذي تتم معالجته بشكل كبير وتجريده من معادنه الطبيعية، فإن ملح الهيمالايا غير مكرر ويحتوي على أكثر من 80 من المعادن النادرة الضرورية للصحة الجيدة.

يدّعي بعض الناس أن ملح الهيمالايا يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن عن طريق تقليل احتباس الماء والرغبة الشديدة في تناول الماء، وتنظيم مستويات السكر في الدم، وتحسين عملية الهضم.

ومع ذلك، لا توجد أدلة علمية كافية لدعم هذه الادعاءات. كمية الملح التي تستهلكها، سواء كان ملح الهيمالايا أو ملح الطعام، لا تؤثر بشكل مباشر على وزنك. ما يهم أكثر هو إجمالي السعرات الحرارية التي تستهلكها ونوعية نظامك الغذائي1.

أفضل طريقة لاستخدام ملح الهيمالايا لإنقاص الوزن هي استبدال ملح الطعام بملح الهيمالايا في الطبخ والتوابل، والحد من تناول الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر والمواد المضافة.

ومع ذلك، لا يجب الاعتماد على ملح الهيمالايا وحده لإنقاص الوزن. يجب عليك أيضًا اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة الطبيعية مثل الفواكه والخضروات المختلفة والحبوب الكاملة والبروتينات والدهون الصحية، وممارسة الرياضة بانتظام.

يمكن استخدام ملح الهملايا في الطهي بالضبط مثل ملح الطعام العادي، فيمكنك وضعه في الصلصات والمخللات أو حتى إضافته إلى طعامك على مائدة العشاء.

طريقة استخدام ملح الهملايا في الطعام

فيما يلي بعض الطرق الأكثر شيوعًا لاستخدام ملح الهملايا في الطعام:

– الصلصات والمخللات: يمكن استخدام ملح الهملايا لإضفاء نكهة غنية ومالحة على الصلصات والمخللات. على سبيل المثال، يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من ملح الهملايا إلى صلصة الطماطم أو إلى مخلل الخيار.

– الأطباق الطازجة: يمكن استخدام ملح الهملايا أيضًا لإضفاء نكهة على الأطباق الطازجة مثل السلطة أو الحساء. على سبيل المثال، يمكنك إضافة القليل من ملح الهملايا إلى السلطة الخضراء أو إلى حساء الخضار.

– الأطباق المطهية: يمكن استخدام ملح الهملايا أيضًا في الأطباق المطهية كاللحوم أو الخضار. على سبيل المثال، يمكنك إضافة القليل من ملح الهملايا إلى الدجاج أو إلى البطاطا.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: