هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش | الاكل قبل النوم

هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش | الاكل قبل النوم

يعد تناول الطعام قبل النوم عادة شائعة لدى الكثير من الناس، ومع ذلك هل تساءلت يومًا كيف تؤثر هذه العادة على جسمك وعقلك؟ هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش ويكسبك المزيد من الوزن؟ كم ساعة قبل النوم يجب عليك التوقف عن الأكل؟ وما نوع الأطعمة التي يجب عليك تجنبها أو اختيارها؟ في هذا المقال سنجيب على هذه الأسئلة بالتفصيل.

هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش

العلاقة بين تناول الطعام قبل النوم ودهون البطن معقدة وغير مفهومة بالكامل، وعلى الرغم من عدم وجود دليل مباشر على أن مجرد تناول الطعام قبل النوم يؤدي إلى تراكم الدهون في البطن، إلا أن هناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في زيادة الوزن بشكل عام والتي يمكن أن تشمل دهون البطن في حالة إذا كنت تأكل بالقرب من وقت النوم:

مقدار السعرات الحرارية

إذا تناولت وجبة كبيرة أو غنية بالسعرات الحرارية قبل النوم، فمن المرجح أن تتجاوز احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بمرور الوقت، وبالتالي فإن إجابة سؤالك هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش قد يكون نعم في تلك الحالة.

نوعية الطعام

يميل الناس إلى اتخاذ خيارات أقل صحية عندما يشعرون بالتعب أو الجوع، وغالبًا ما يختارون الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون غير الصحية والكربوهيدرات المكررة. هذه الأطعمة يمكن أن تعزز تخزين الدهون، وخاصةً حول البطن، لذلك تكون إجابة سؤال هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش هو نعم في هذه الحالة أيضًا.

التمثيل الغذائي

على الرغم من أن عملية التمثيل الغذائي تتباطأ قليلاً في الليل، إلا أنه ليس فرقًا كبيرًا بما يكفي ليسبب زيادة الوزن بشكل مباشر من تناول الطعام قبل النوم. ومع ذلك تشير بعض الدراسات إلى أن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل قد يعطل إيقاع الساعة البيولوجية لديك، مما قد يؤثر بشكل غير مباشر على عملية التمثيل الغذائي وتنظيم الهرمونات، مما قد يؤثر على إدارة الوزن.

جودة النوم

إن تناول وجبة ثقيلة قبل النوم يمكن أن يعطل النوم، مما يؤدي إلى نوم أقل راحة وربما زيادة هرمونات التوتر مثل الكورتيزول. يمكن أن يساهم الحرمان من النوم المزمن والتوتر في زيادة الوزن، بما في ذلك دهون البطن. إذًا هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش في حالة تأثيره على جودة النوم؟ بالفعل يمكن أن يحدث ذلك.

العوامل الفردية

يختلف جسم كل شخص عن الآخر، وتختلف كيفية استجابته للطعام والنوم. قد يجد بعض الأشخاص أن تناول الطعام قبل النوم لا يؤثر على وزنهم، بينما قد يكون البعض الآخر أكثر حساسية لتأثيراته. نستنتج من ذلك أن إجابة سؤال هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش قد تكون متغيرة من شخص لآخر.

هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش

الاكل قبل النوم بكم ساعة

بعد أن عرفنا هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش أم لا، يأتي سؤال آخر مهم، وهو ما هو الوقت المناسب الذي يجب عنده أن تتوقف عن تناول الطعام؟

يعتمد أفضل وقت للتوقف عن تناول الطعام قبل النوم على احتياجاتك وتفضيلاتك الفردية، ولكن القاعدة الأساسية الجيدة هي تجنب تناول وجبات كبيرة أو وجبات خفيفة لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل قبل وقت النوم، حيث يتيح ذلك لجسمك هضم الطعام بشكل صحيح ويمنع ارتجاع الأحماض وعسر الهضم وحرقة المعدة والتي يمكن أن تتداخل مع جودة نومك.

إذا كنت جائعًا في وقت لاحق من الليل، يمكنك تناول وجبة خفيفة تحتوي على مزيج من البروتين والكربوهيدرات مثل شريحة من خبز القمح الكامل مع زبدة الفول السوداني، أو وعاء من الحبوب مع الحليب، أو كوب من الزبادي مع زبدة الفول السوداني.

يمكن أن تساعد هذه الوجبات الخفيفة في استقرار مستويات السكر في الدم وتوفير التربتوفان والذي يمكن تحويله إلى الميلاتونين في دماغك وهو الهرمون الذي ينظم دورة النوم والاستيقاظ ويساعدك على النوم بشكل أسرع والبقاء نائما لفترة أطول.

كيف اهضم الأكل قبل النوم

إذا كنت تتناول الطعام قبل النوم، فهناك بعض الطرق التي تساعد جسمك على هضم الطعام بشكل أسرع وأكثر كفاءة، حتى لا يتعارض مع نومك أو يسبب مشاكل صحية كما أوضحنا في إجابة سؤال هل الأكل قبل النوم يسبب الكرش أم لا. إليك بعض النصائح لتحسين عملية الهضم قبل النوم:

اتمرن بانتظام

يمكن أن يساعد النشاط البدني جهازك الهضمي على تحريك الطعام ومنع الإمساك والانتفاخ والغازات. حاول ممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل بشكل أسبوعي، ويفضل أن يكون ذلك في وقت مبكر من اليوم؛ لأن ممارسة التمارين الرياضية بالقرب من وقت النوم يمكن أن تبقيك مستيقظًا.

تناول المزيد من الألياف

يمكن أن تساعد الألياف جهازك الهضمي على العمل بسلاسة ومنع الإمساك والانتفاخ والغازات، كما أنها تمنحك شعورًا بالشبع. قم بتضمين المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والبقوليات في نظامك الغذائي، واشرب الكثير من الماء لتبقى رطبًا.

التقليل من الوجبات السريعة

عادةً ما تحتوي الوجبات السريعة على نسبة عالية من الدهون والملح والسكر والمواد المضافة، مما قد يبطئ عملية الهضم ويسبب الالتهابات والارتجاع الحمضي وعسر الهضم وحرقة المعدة، كما يمكن للوجبات السريعة أيضًا أن تعطل إيقاعك اليومي وتؤثر على جودة نومك، ل1لك حاول الحد من تناولها واختر بدلاً من ذلك خيارات صحية عندما يكون ذلك ممكنًا.

شرب المزيد من الماء

إن شرب الماء أمرًا ضروريًا لعملية الهضم؛ لأنه يساعد على تكسير الطعام الذي تتناوله ونقله عبر الجهاز الهضمي، كما أنه يساعد على منع الجفاف الذي يمكن أن يسبب الإمساك والانتفاخ والغازات، لذلك عليك شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا، وتجنب شرب الكثير من الماء قبل النوم مباشرة؛ لأنه قد يجعلك تستيقظ لاستخدام الحمام.

إعطاء الأولوية للنوم

من المهم أن تحصل على القسط الكافي من النوم؛ لأنه مهم لعملية الهضم، فهو يساعد جسمك على إصلاح واستعادة وظائفه، بما في ذلك الجهاز الهضمي. يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى إضعاف عملية الهضم والتأثير على شهيتك والتمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.

حافظ على مستويات التوتر منخفضة

يمكن أن يؤثر التوتر سلبًا على عملية الهضم؛ لأنه قد يتسبب في انقباض عضلاتك الهضمية وتقليل تدفق الدم إلى أعضائك الهضمية. كما أن له تأثير أيضًا على جودة نومك وعاداتك الغذائية، مما يسبب تأثيرات على الهضم لديك. لتقليل التوتر حاول ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق أو التأمل أو اليوجا قبل النوم.

تجنب الإفراط في تناول الطعام

إن تناول الكثير من الطعام مرة واحدة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط على الجهاز الهضمي ويجعل من الصعب هضم الطعام بشكل صحيح، كما يمكن أن يؤثر أيضًا على جودة نومك، حيث يتعين على جسمك أن يعمل بجهد أكبر لمعالجة الطعام أثناء النوم.

لتجنب الإفراط في تناول الطعام، تناول الطعام ببطء وانتباه، وتوقف عندما تشعر بالشبع. يمكنك أيضًا استخدام أطباق وأوعية أصغر حجمًا، وتجنب عوامل تشتيت الانتباه مثل مشاهدة التلفزيون أو استخدام هاتفك أثناء تناول الطعام.

امضغ طعامك

يُعد مضغ الطعام بشكل جيد من الأمور المهمة للهضم حيث أنه يقوم بتفتيت الطعام إلى قطع أصغر وخلطه مع اللعاب الذي يحتوي على الإنزيمات التي تبدأ عملية الهضم.

إن مضغ الطعام جيدًا يمكن أن يساعدك أيضًا على تناول كميات أقل؛ لأنه يمنح عقلك وقتًا لتسجيل أنك شبعت. حاول مضغ كل قضمة من الطعام 20 مرة على الأقل، أو حتى تصبح ناعمة ولينة قبل البلع.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: