دوري السوبر ليغ الأوروبي | القصة الكاملة وراء

دوري السوبر ليغ الأوروبي | القصة الكاملة وراء

منذ فترة طويلة، يحظى دوري السوبر ليغ الأوروبي بمكانة خاصة في قلوب عشاق كرة القدم حول العالم. وبينما تاريخه الرياضي يعود إلى سنوات عديدة، إلا أنه يعيش الآن فصلاً جديداً مليئاً بالتحديات والإثارة. فقد شهد الدوري تطورات هامة، حيث عاد بقوة وحماس إلى مشهد الكرة الأوروبية، جاذباً إليه الأنظار بشكل لم يحدث من قبل.

ما هو قرار المحكمة بخصوص دوري السوبر ليج الأوروبي؟

قد أصدرت محكمة العدل الأوروبية قرارًا بشأن دوري السوبر ليغ الأوروبي، حيث أكدت على عدم قدرة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الدولي لكرة القدم على فرض حظر على الاحتكار في هذه البطولة، وعلى منع المشاركين فيها من الإقصاء من المنافسات المحلية والدولية الأخرى.

تفحصت المحكمة الرياضية للاتحاد الأوروبي النصوص التي وضعتها الاتحادات الأوروبية والدولية لكرة القدم، واستنتجت أن هذه النصوص تسبب آثاراً سلبية كبيرة على اللعبة وعلى وسائل الإعلام أيضًا. ويُعَتَقَد أن هذا القرار ينعكس روح الاتحاد الأوروبي الذي يسعى جاهدًا لمنع الاحتكار في مختلف المجالات، سواء الاقتصادية أو الرياضية وغيرها.

ونتيجة لهذا القرار، يتيح لأندية مثل ريال مدريد وبرشلونة الاستمرار في المشاركة في دوري السوبر ليغ الأوروبي دون أي عقوبات من الاتحاد الأوروبي أو الاتحاد الدولي لكرة القدم، كما لا تنطبق عليهم عقوبات الإقصاء من المسابقات الأخرى.

ومع ذلك، تظل التحديات قائمة على هذه البطولة، حيث يتوجب على ريال مدريد وبرشلونة أن يقنعا أندية أخرى للمشاركة فيها، مما يمثل تحديًا إضافيًا لنجاح هذا الدوري واستمراريته في عالم كرة القدم الأوروبي.

دوري السوبر ليغ الأوروبي

القصة الكاملة وراء انشاء دوري السوبر ليج الأوروبي

قبل حوالي عامين، اتخذت نوادي ريال مدريد وبرشلونة خطوة جريئة وقررت إحداث تغيير جذري في منظومة كرة القدم الأوروبية. كان الهدف الرئيسي وراء هذا القرار هو إطلاق بطولة جديدة تحمل اسم “دوري السوبر ليغ الأوروبي” أو “بطولة السوبر الأوروبي”. يسعى هذا الدوري إلى تحقيق قيمة مالية هائلة للفرق المشاركة، بالإضافة إلى منح كل الفائزين باللقب فرصة لتحقيق إيرادات كبيرة.

تم الإعلان بشكل رسمي عن المشاركة في هذه البطولة من قبل ناديي ريال مدريد وبرشلونة، وانضمت إليهما على الفور 10 أندية أخرى، مما جعل عدد الفرق المشاركة على الأقل 12 فريقًا. وكان هناك توقيت مناسب لإطلاق هذا الحدث الكبير، حيث انضمت الأندية الرياضية البارزة إلى هذه المبادرة الطموحة.

وفي السياق نفسه، قررت بعض الأندية الأخرى مقاطعة بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك نظرًا للإيرادات المادية المنخفضة التي تحققها هذه البطولة. كانت هذه الخطوة جزءًا من استراتيجية الأندية لتحقيق مكاسب مالية أكبر وتعزيز قوتها التنافسية في الساحة الأوروبية والعالمية.

الهدف الرئيسي وراء إطلاق بطولة السوبر ليغ الأوروبي كان السعي للحصول على إيرادات مالية هائلة، بهدف دعم الأندية الشعبية والجماهيرية، فضلاً عن تمكين الأندية الكبيرة من الاستمرار في تحقيق النجاحات والفوز بالمزيد من البطولات. كانت الأندية التي تتكبد تكاليفًا مالية باهظة، مثل ريال مدريد وبرشلونة، تواجه تحديات كبيرة، خاصة بعد الآثار السلبية لجائحة كورونا على الجوانب المالية للرياضة، من تأثيرات سلبية على المباريات والجماهير والانتقالات والإيرادات المالية الأخرى.

ومع ذلك، لم يمر الإعلان عن البطولة الجديدة إلا بأيام قليلة حتى اعترض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على المبادرة، معارضًا استمرار الفرق المشاركة في البطولة في المسابقات الكبرى على المستوى الدولي، وكذلك منع اللاعبين المشاركين من المشاركة في تلك البطولات.

نتيجة لهذه المعارضة، انسحبت تسعة أندية تقريبًا من البطولة، مما أدى إلى إنهاء المشروع الأوروبي وترك تأثيرات وتساؤلات حول مستقبل هذا النهج الجديد في عالم كرة القدم الأوروبي.

ما هو شكل دوري السوبر ليج الأوروبي الجديد؟

تُعتبر بطولة السوبر ليغ الأوروبية الجديدة تحفة هندسية في عالم كرة القدم، حيث يشارك فيها 64 فريقًا من مختلف دوريات أوروبا. يتم تصنيف هذه الأندية في ثلاث دوريات منفصلة، حيث يُعتبر الدوري النجمي الأعلى، ويتألف من 16 فريقًا. ويليه الدوري الذهبي، الذي يضم أيضًا 16 فريقًا، وأخيرًا الدوري الأزرق الذي يتألف من 32 فريقًا.

يُقسم المشاركون في الدوري النجمي إلى مجموعتين، حيث يتنافس كل منهما بنظام دوري من دور مجموعات، ويضم كل مجموعة 8 فرق. يتبع الدوري الذهبي نفس النهج، مع تقسيم الفرق إلى مجموعتين أيضًا. أما الدوري الأزرق فيُقسم إلى 4 مجموعات، حيث تشارك 8 فرق في كل مجموعة.

يُعتبر هذا النظام المرحلي دوري المجموعات، حيث تُقام المباريات بنظام الذهاب والإياب. بعد انتهاء هذه المرحلة، يتأهل أول 4 فرق من الدوري النجمي وأيضًا الدوري الذهبي إلى المرحلة التالية. من جهة أخرى، يتأهل فريقين من كل مجموعة في الدوري الأزرق.

وفي المرحلة التالية، يُجرى السحب لتحديد المواجهات في نظام المباريات المباشرة بنظام الذهاب والإياب. يُشدد في هذه الفترة على التصفية التدريجية حتى الوصول إلى الفريق الفائز بالنهائي، لتكون بطولة السوبر ليغ الأوروبية حدثًا استثنائيًا في تاريخ كرة القدم القارية.

كم تبلغ أرباح دوري السوبر ليغ الاوروبي؟

حتى الآن، لا تتوفر معلومات رسمية حول الأرباح المتوقعة لدوري السوبر ليغ الأوروبي بالنسبة للأندية المشاركة. ومع ذلك، في إعلان قبل عامين، أشار رئيس نادي ريال مدريد إلى نية توزيع 3.5 مليار يورو على الأندية المؤسسة لهذه البطولة. يُتوقع أن تتزايد هذه الأرباح خلال تقدم البطولة، حيث يتوقع أن يصل إجمالي الأرباح إلى حوالي 10 مليار يورو.

تلك الأرقام تمثل جزءًا من استراتيجية البطولة لتحفيز المشاركين وجعلها جاذبة للأندية الكبيرة. يُفترض أن تكون الأرباح المرتفعة تعزز من استقطاب اللاعبين وتعزز من مكانة البطولة في هيكل الرياضة الأوروبية. ومع تطور المنافسة وتوسع شعبيتها، قد تتغير هذه الأرقام بمرور الوقت، وتعكس الطلب والتفاعل العام مع هذا الحدث الكروي الكبير.

أيهما أفضل دوري السوبر ليغ الاوروبي والدوري الأوروبي؟

بالنظر إلى مزايا دوري السوبر ليغ الأوروبي الجديد، يظهر أنه يتمتع بعدة جوانب إيجابية تجعله منافسًا قويًا مقارنةً بدوري أبطال أوروبا:

المواجهات القوية:

– يتوقع أن تكون المواجهات في دوري السوبر ليغ الأوروبي مثيرة ومتنوعة، حيث يجمع بين العديد من الأندية القوية.

– توفير مباريات قوية بشكل منتظم خلال دور المجموعات يزيد من جاذبية البطولة.

الفترة الزمنية الطويلة:

– نظرًا لتوسع عدد الفرق في دور المجموعات، يُتيح هذا للجماهير الاستمتاع بمباريات كرة القدم ذات الطابع المثير لفترة طويلة.

– يتيح دور المجموعات فرصًا كثيرة للفرق للتألق والتقدم للمراحل التالية.

البث الرقمي المجاني:

– توفير البث الرقمي المجاني يعزز إمكانية متابعة المباريات بسهولة ويتيح الوصول لعدد أوسع من المشجعين.

– يساهم هذا الجانب في تعزيز الوصول إلى البطولة وتحفيز المزيد من الجماهير.

بطولة جديدة بالكلية:

– بوجود فرصة للانطلاق من جديد، يشكل دوري السوبر ليغ الأوروبي بالكلية تحديًا جديدًا للأندية وفرصة للبداية من الصفر.

– يمنح هذا النظام الجديد الأندية فرصة لتحقيق النجاح وتأسيس سجل تحفيزي خاص بها في هذه البطولة.

على الجانب الآخر، يبقى دوري أبطال أوروبا محورًا تاريخيًا للبطولات الأوروبية، وتحمل مبارياته وألقابه تأريخاً طويلاً وإثارة للكثيرين. تظل المفضلة لدى العديد من المشجعين والأندية بفضل تراثها الرياضي والتنافس الكبير فيها.

شاهد من أعمال دقائق