إفرازات الثدي كريهة الرائحة L أنواع وأسباب

إفرازات الثدي كريهة الرائحة L أنواع وأسباب

إفرازات الثدي كريهة الرائحة هي علامة على وجود مشكلة صحية، ويمكن أن تكون هذه المشكلة بسيطة أو خطيرة من المهم استشارة الطبيب إذا لاحظت وجود إفرازات من الثدي، خاصة إذا كانت هذه الإفرازات كريهة الرائحة.

كيف تظهر إفرازات الثدي كريهة الرائحة ؟

تختلف إفرازات الثدي كريهة الرائحة من حيث اللون والكثافة والرائحة. قد تكون الإفرازات شفافة أو بيضاء أو صفراء أو بنية أو حمراء فقد تكون سائلة أو لزجة أو سميكة كما قد تكون الرائحة خفيفة أو قوية.

بشكل عام، توصف إفرازات الثدي كريهة الرائحة بأنها ذات رائحة كريهة أو حامضة أو كريهة قد تشبه رائحة العفن أو الجبن الفاسد أو اللحم المتعفن.

ما هي أسباب إفرازات الثدي كريهة الرائحة والحلمة ؟

الالتهاب

يمكن أن يحدث الالتهاب في قنوات الثدي بسبب عدوى، مثل عدوى الخميرة أو البكتيريا. يمكن أن يحدث أيضًا بسبب استخدام بعض الأدوية، مثل أدوية العلاج الكيميائي أو الإشعاعي. يمكن أن يحدث الالتهاب أيضًا بسبب التغيرات الهرمونية، مثل التغيرات التي تحدث أثناء الحمل أو انقطاع الطمث.

تشمل أعراض الالتهاب ما يلي:

ألم في الثدي

تورم في الثدي

احمرار في الثدي

إفرازات من الثدي، قد تكون شفافة أو بيضاء أو صفراء أو بنية

الورم الحليمي

الورم الحليمي هو ورم حميد ينمو في قنوات الثدي يمكن أن يسبب إفرازات من الثدي، قد تكون شفافة أو بيضاء أو صفراء أو بنية. يمكن أن يسبب أيضًا ألمًا في الثدي.

سرطان الثدي

سرطان الثدي هو مرض خبيث يصيب أنسجة الثدي يمكن أن يسبب إفرازات من الثدي، قد تكون شفافة أو بيضاء أو صفراء أو بنية. يمكن أن يسبب أيضًا ألمًا في الثدي وكتلة في الثدي.

إذا لاحظت وجود إفرازات من الثدي كريهة الرائحة، فمن المهم استشارة الطبيب سيجري الطبيب فحصًا بدنيًا وسيتم إجراء بعض الفحوصات، مثل التصوير الشعاعي للثدي أو الخزعة، لتحديد السبب وراء هذه الإفرازات.

إفرازات الثدي كريهة الرائحة

طرق تشخيص إفرازات الثدي كريهة الرائحة لغير الحامل

الفحص السريري للثدي: سيفحص الطبيب الثديين بحثًا عن أي كتل أو تغيرات أخرى.

يتم عمل فحص إفرازات الثدي: سيأخذ الطبيب عينة من الإفرازات لفحصها تحت المجهر.

فحص مستويات هرمون الحليب في الدم: يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كان ارتفاع مستوى هرمون الحليب هو السبب وراء الإفرازات.

تحليل الدم للتعرف على مستويات هرمونات الغدة الدرقية: يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كان قصور الغدة الدرقية هو السبب وراء الإفرازات.

التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ: يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كان هناك ورم في الغدة النخامية هو السبب وراء الإفرازات.

تصوير الثدي بالأشعة السينية (Mammography): يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كان هناك أي كتل في الثدي.

عمل تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound): يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كان هناك أي كتل في الثدي أو قنوات الحليب.

أخذ خزعة (Biopsy) من داخل الثدي أو من جلده: يمكن أن يساعد هذا الفحص في تأكيد التشخيص.

تصوير قنوات الحليب بالأشعة السينية مع مادة صبغية (Ductogram): يمكن أن يساعد هذا الفحص في تحديد مكان وجود أي انسداد في قنوات الحليب.

أعراض إفرازات الثدي كريهة الرائحة

إذا لاحظت أيًا من الأعراض أو العلامات التالية، فمن المهم استشارة الطبيب:

ألم في الثدي

تورم في الثدي وحول الحلمة

تغيرات في الحلمة، مثل تحولها للداخل أو تغير لونها

احمرار في الثدي

تغيرات في حجم الثدي

حمى أو ارتفاع في درجة الحرارة

عدم انتظام في الدورة الشهرية

الغثيان أو التقيؤ

شعور بالإجهاد والتعب

قد تكون هذه الأعراض علامة على مشكلة صحية خطيرة، مثل سرطان الثدي أو عدوى من المهم استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن لتلقي العلاج المناسب.

متى تكون إفرازات الثدي كريهة الرائحة خطيرة ؟

بشكل عام، تعتبر إفرازات الثدي كريهة الرائحة خطيرة إذا كانت:

مصحوبة بأعراض أخرى، مثل ألم في الثدي أو كتلة في الثدي.

تستمر لأكثر من أسبوعين.

تتغير طبيعتها أو شدتها.

إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، فمن المهم استشارة الطبيب على الفور.

هل يصاحب إفرازات الثدي كريهة الرائحة تغيرات في الثدي ؟

نعم، يمكن أن يصاحب إفرازات الثدي كريهة الرائحة تغيرات في الثدي. قد تشمل هذه التغييرات ما يلي:

ألم في الثدي: يمكن أن يكون الألم حادًا أو مملًا أو خفيفًا.

تورم في الثدي: يمكن أن يكون التورم خفيفًا أو شديدًا.

احمرار في الثدي: يمكن أن يكون الاحمرار خفيفًا أو شديدًا.

تغييرات في حجم أو شكل الثدي: يمكن أن يكون الثدي مسطحًا أو منتفخًا أو متضخمًا.

كتلة في الثدي: يمكن أن تكون الكتلة صلبة أو ناعمة أو مؤلمة.

الفرق بين إفرازات الثدي الطبيعية وغير الطبيعية

اللون

لا يعتبر لون إفرازات الثدي مفيدًا في تحديد ما إذا كانت هذه الإفرازات طبيعية أم غير طبيعية؛ حيث يمكن في الحالتين أن تكون إفرازات الثدي بيضاء، أو صفراء، أو خضراء.

إفرازات الثدي الطبيعية

تنتج إفرازات الثدي الطبيعية من الغدد اللبنية في الثدي.

يمكن أن تكون إفرازات الثدي الطبيعية بيضاء أو شفافة أو حليبية.

تخرج إفرازات الثدي الطبيعية عادةً عند تحفيز الحلمة أو الثدي، مثل أثناء الرضاعة الطبيعية أو الإثارة الجنسية.

إفرازات الثدي غير الطبيعية

قد تكون هذه الإفرازات الغير الطبيعية آتية من الغدد اللبنية أو من القنوات اللبنية.

من الممكن أن تكون إفرازات الثدي غير الطبيعية بيضاء أو شفافة أو حليبية أو بنية أو صفراء أو حمراء.

أخيراً قد تخرج إفرازات الثدي غير الطبيعية تلقائيًا، دون تحفيز.

دلالات ألوان إفرازات الثدي كريهة الرائحة أو غيرها

يمكن أن تساعد ألوان إفرازات الثدي على معرفة السبب وراءها. إليك بعض الدلالات المحتملة:

اولاً إفرازات بيضاء أو صفراء أو خضراء أو مليئة بالقيح: قد تشير إلى وجود عدوى أو التهاب في الثدي أو الحلمة.

ثانياً إفرازات خضراء: من الممكن أن تكون بسبب وجود خراج في الثدي.

ثالثاً إفرازات بنية: قد تدل على انسداد في قنوات الحليب.

رابعاً إفرازات شفافة: قد تشير إلى سرطان الثدي أو الورم الحليمي داخل قنوات الثدي.

خامساً إفرازات مختلطة بالدم: من الممكن أن تكون دليل على سرطان الثدي أو الورم الحليمي.

إفرازات الثدي كريهة الرائحة هل لها علاقة بهرمون الحليب ؟

في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى هرمون الحليب إلى إفرازات الثدي، بما في ذلك إفرازات كريهة الرائحة. يمكن أن يحدث ارتفاع مستوى هرمون الحليب بسبب:

استخدام بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المستخدمة لعلاج العقم.

بعض الحالات الطبية، مثل قصور الغدة الدرقية أو ورم الغدة النخامية.

الحمل أو الرضاعة الطبيعية.

نسب هرمون الحليب الطبيعية

النساء غير الحوامل: يجب أن تكون نسبة البرولاكتين في الدم أقل من 25 نانوجرام/مليلتر.

النساء الحوامل: تتراوح نسبة البرولاكتين في الدم ما بين 34 إلى 386 نانوجرام/مليلتر.

تشير النسبة الطبيعية للبرولاكتين إلى أن الجسم يعمل بشكل صحيح.

يمكن أن تشير النسبة غير الطبيعية للبرولاكتين إلى وجود مشكلة صحية، مثل ورم الغدة النخامية أو قصور الغدة الدرقية.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: