أضرار المكرونة للرجيم | هل المكرونة تسمن

أضرار المكرونة للرجيم | هل المكرونة تسمن

المعكرونة هي طعام لذيذ ومتعدد الاستخدامات يستمتع به الكثير من الناس. ومع ذلك، فإن تناول الكثير من المعكرونة يمكن أن يكون له عواقب سلبية على صحتك. وفي هذا المقال سوف نستكشف بعض أضرار المعكرونة للرجيم وتأثيرها على الأرداف والوزن بشكل عام.

أضرار المكرونة للرجيم

تُعد المكرونة ليست ضارة بالضرورة للرجيم، لكن يعتمد ذلك على كيفية تناولها والكميات التي تُستهلك. النقطة المهمة هي السيطرة على الكمية والتوازن في تناول المكرونة وتنسيقها مع باقي عناصر النظام الغذائي. فيما يلي أبرز أضرار المكرونة للرجيم :

المعكرونة عالية في الكربوهيدرات

يتم تصنيع المعكرونة من دقيق القمح، وهو مصدر للكربوهيدرات والتي تُعد إحدى مصادر الطاقة للجسم، ولكنها ترفع أيضًا مستويات السكر في الدم. عندما تتناول الكثير من الكربوهيدرات، وخاصةً الكربوهيدرات المكررة مثل المعكرونة البيضاء، يمكن أن ترتفع مستويات السكر في الدم ثم تنخفض بسرعة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الجوع، والشهية الشديدة، والتعب، وتقلب المزاج، ومقاومة الأنسولين.

مقاومة الأنسولين هي حالة لا تستجيب فيها خلاياك بشكل جيد للأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. يمكن أن تزيد مقاومة الأنسولين من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وجدت دراسة أن الأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري. لذلك يعد ذلك من أبرز أضرار المكرونة للرجيم التي لا يمكن التغاضي عنها.

المعكرونة تحتوي على الغلوتين

الغلوتين هو نوع من البروتين الذي يعطي بنية ومرونة لدقيق القمح. يعاني بعض الأشخاص من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين، مما يعني أن جهاز المناعة لديهم يتفاعل مع الغلوتين ويسبب التهابًا في الأمعاء. يمكن أن يؤدي ذلك إلى أعراض مثل الإسهال والانتفاخ وآلام البطن وفقدان الوزن وفقر الدم، مما يجعل ذلك من أضرار المكرونة للرجيم المؤذية للبعض.

قد يبدو تناول المعكرونة الخالية من الغلوتين خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الغلوتين أو مرض الاضطرابات الهضمية، ولكنه قد لا يكون صحيًا كما تعتقد. قد تحتوي المعكرونة الخالية من الغلوتين على مكونات أخرى غنية بالسعرات الحرارية أو الدهون أو الصوديوم مثل نشا الذرة أو دقيق الأرز. قد تؤثر هذه المكونات أيضًا على مستويات السكر في الدم واستجابة الأنسولين.

المعكرونة قد تفتقر إلى العناصر الغذائية

المعكرونة ليست طعامًا متكاملاً في حد ذاتها، فهي لا توفر جميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسمك ليعمل بشكل صحيح. على سبيل المثال، لا تحتوي المعكرونة على كمية كافية من الألياف التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول وتنظيم حركة الأمعاء ومنع الإمساك. كما أن المعكرونة لا تحتوي على ما يكفي من البروتين المهم لبناء وإصلاح العضلات والأعضاء والأنسجة.

لجعل المعكرونة مغذية بشكل أكبر وتقليل أضرار المكرونة للرجيم يجب عليك إقرانها بمصادر البروتين الخالية من الدهون مثل صدور الدجاج أو السمك. يجب عليك أيضًا إضافة الخضار مثل البروكلي أو السبانخ أو الطماطم لزيادة محتوى الألياف والفيتامينات في وجبتك. كذلك عليك أن تقلل من كمية الجبن أو صلصة الكريمة التي تستخدمها على المعكرونة لتقليل تناول الدهون والسعرات الحرارية.

أضرار المكرونة للرجيم

كمية المكرونة المسموح بها في الرجيم

تعتمد كمية المعكرونة التي يجب عليك تناولها على عدة عوامل مثل عمرك ووزنك ومستوى نشاطك وأهدافك الصحية. ومع ذلك لتجنب أضرار المكرونة للرجيم فإنه بشكل عام، يُنصح الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا لإنقاص الوزن بتناول 40 جرامًا من المكرونة غير المطبوخة، أي ما يعادل 5-6 ملاعق كبيرة من المكرونة المطبوخة، مرة واحدة في اليوم.

يجب عليك أيضًا تغيير أنواع المعكرونة التي تتناولها على مدار الأسبوع. على سبيل المثال، يمكنك تجربة المعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة بدلاً من المعكرونة المكررة من حين لآخر. تحتوي معكرونة الحبوب الكاملة على ألياف وعناصر مغذية أكثر من المعكرونة المكررة.

يمكن أن يكون تناول المعكرونة باعتدال جزءًا من نظام غذائي صحي إذا اخترت النوع المناسب من المعكرونة وقمت بإقرانها بمغذيات أخرى. ومع ذلك، فإن تناول الكثير من المعكرونة يمكن أن يضر بصحتك عن طريق زيادة خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن ونقص العناصر الغذائية وما إلى ذلك.

هل المكرونة تسمن الأرداف

ليس من الدقة القول بأن أضرار المكرونة للرجيم هي أنها تتسبب بشكل مباشر في زيادة دهون الأرداف. ومع ذلك، يمكن أن تساهم المعكرونة في زيادة الوزن بشكل عام، مما قد يؤدي بشكل غير مباشر إلى زيادة رواسب الدهون في مناطق مختلفة، بما في ذلك الأرداف. يرجع السبب في ذلك إلى ما يلي:

– نسبة عالية من الكربوهيدرات: يتم تصنيع المعكرونة في المقام الأول من الدقيق المكرر، والذي يوفر الطاقة المتاحة بسهولة على شكل كربوهيدرات. وبالتالي زيادة استهلاكه، تؤدي إلى زيادة الوزن كما أوضحنا.

– محتوى السعرات الحرارية: تحتوي حصة المعكرونة المطبوخة على حوالي 200 سعرة حرارية. إذا كان إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها يتجاوز باستمرار إنفاق السعرات الحرارية، يصبح زيادة الوزن أكثر احتمالاً.

– طرق التحضير: غالبًا ما تشتمل أطباق المعكرونة الشعبية على الصلصات والطبقة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، مما يزيد من إجمالي السعرات الحرارية.

ومع ذلك، من المهم النظر إلى الصورة الأكبر قبل القول بأن أضرار المكرونة للرجيم تسبب سمنة الأرداف:

– الوراثة: يتم تحديد توزيع الدهون في الجسم بشكل كبير عن طريق الوراثة. يميل بعض الأشخاص بشكل طبيعي إلى تخزين الدهون في الأرداف، بينما يخزنها آخرون في مكان آخر.

– إجمالي السعرات الحرارية: تحدث زيادة الوزن عندما تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تحرقه باستمرار. لن تسبب المعكرونة وحدها بالضرورة زيادة الدهون إذا كان إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها ضمن نطاق صحي.

– النظام الغذائي وممارسة الرياضة: يلعب اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والبروتين، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، دورًا حاسمًا في إدارة الوزن وتوزيع الدهون.

لذلك، فإن القول بأن زيادة دهون الأرداف سببه هو المعكرونة فقط هو أمر مضلل. تعد أنماطك الغذائية العامة ومستويات نشاطك من العوامل الأكثر أهمية التي تؤثر على توزيع الدهون.

هل المعكرونة تزيد الوزن في الليل

لا يوجد دليل علمي قاطع على أن أضرار المكرونة للرجيم أنها تزيد الوزن عند تناولها في الليل بشكل أكبر من تناولها في النهار. العامل الأساسي الذي يؤثر على الوزن هو مجموع السعرات الحرارية التي تستهلكها وتحرقها خلال اليوم.

ومع ذلك، هناك بعض العوامل التي قد تجعل تناول المعكرونة في الليل أقل فائدة للصحة والوزن. فمن المحتمل أن تكون أقل نشاطاً في الليل، وبالتالي فإنك سوف تحرق سعرات حرارية أقل.

كما أن تناول الطعام قبل النوم قد يؤثر على جودة النوم وعلى إفراز بعض الهرمونات المرتبطة بالشبع والجوع. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون المعكرونة التي تتناولها في الليل مصحوبة بصلصات دسمة أو مقبلات عالية السعرات الحرارية، مما يزيد من كمية الطعام والدهون التي تستهلكها.

لذلك، إذا كنت تريد تناول المعكرونة في الليل، فحاول أن تختار المعكرونة المصنوعة من القمح الكامل أو الشعير أو العدس، وأن تضيف إليها الخضروات والأسماك أو الدجاج المشوي أو المسلوق.

كذلك حاول أن تتجنب الصلصات الدسمة والمقبلات الغنية بالدهون والسكر. وأخيرًا، حاول أن تتناول المعكرونة بمقدار معتدل وأن تترك ما لا يقل عن ثلاث ساعات بين وجبتك ووقت النوم. هذه الخطوات ستساعدك على الحفاظ على صحتك ووزنك، وتمنعك من الشعور بالذنب بعد تناول المعكرونة في الليل.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: