هل الإمساك من علامات حرق الدهون | علاج الإمساك

هل الإمساك من علامات حرق الدهون | علاج الإمساك

الإمساك هو حالة شائعة تؤثر على الكثير من الناس في مرحلة ما من حياتهم، ويمكن أن يكون له أسباب مختلفة مثل اتباع نظام غذائي منخفض الألياف، والجفاف، وعدم ممارسة الرياضة وغيرها، وهو يمكن أن يسبب عدم الراحة والألم والانتفاخ والغازات وأعراض أخرى قد تؤثر على نوعية الحياة، ولكن هل يمكن أن يؤثر الإمساك أيضًا على وزنك؟ هل الإمساك من علامات حرق الدهون وخسارة الوزن؟ هذا ما سوف نكتشفه في هذا المقال.

هل الإمساك من علامات حرق الدهون

لا، الإمساك ليس علامة على حرق الدهون، حيث إن الإمساك لا يؤثر على كمية الدهون التي يحرقها جسمك أو يخزنها، على الرغم من أنه قد يسبب تغيرات مؤقتة في الوزن بسبب احتباس الماء والانتفاخ والغازات وتراكم البراز، ولكن هذه لا تشير إلى فقدان الدهون أو اكتسابها.

اسباب الامساك اثناء الرجيم

بعد معرفتنا هل الإمساك من علامات حرق الدهون أم لا، لنتطلع على الاسباب المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالامساك أثناء الرجيم، فيما يلي أبرز تلك الأسباب:

عدم تناول كمية كافية من الألياف

هل الإمساك من علامات حرق الدهون ؟ لا بل قد يكون علامة على قلة الألياف، وهي نوع من الكربوهيدرات التي تساعد على تكوين براز ضخم وناعم وتحفز حركات الأمعاء.

تقيّد العديد من الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن تناول الكربوهيدرات، مما قد يقلل من تناول الألياف من الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات ويسبب الإمساك.

عدم شرب كمية كافية من الماء

يُعد الماء ضروري لترطيب البراز ومنعه من أن يصبح قاسيًا وجافًا، ونظرًا لأن العديد من الأنظمة الغذائية لفقدان الوزن تزيد من تناول البروتين والدهون، فإن هذا يؤدي إلى زيادة فقدان الماء عن طريق البول، ويتطلب شرب المزيد من الماء لمنع الجفاف وتجنب الإمساك.

تغيير عاداتك الغذائية

هل الإمساك من علامات حرق الدهون وإنقاص الوزن أم أنه قد يحدث كنتيجة للرجيم؟ في الواقع قد يحدث الإمساك عند تغيير أنماط الأكل الخاصة بك مثل تخطي وجبات الطعام، أو الصيام، أو تناول الطعام في أوقات مختلفة. قد يؤدي ذلك إلى تعطيل إيقاع الأمعاء الطبيعي وتقليل المحفزات التي تحفز حركات الأمعاء مثل الأكل والشرب.

تناول بعض المكملات الغذائية

قد يكون لبعض مكملات إنقاص الوزن تأثير ملين مثل الشاي الأحضر والكافيين، ومع ذلك قد تسبب هذه المكملات أيضًا الجفاف، وعدم توازن الكهارل، والاعتماد، مما قد يؤدي إلى تفاقم الإمساك على المدى الطويل، كذلك هناك بعض المكملات الغذائية الأخرى مثل الحديد والكالسيوم قد يكون لها تأثير الإمساك ويجب تناولها مع الكثير من الماء والألياف.

هل الإمساك من علامات حرق الدهون

علاج الإمساك في الصيام المتقطع

بعد أن عرفنا هل الإمساك من علامات حرق الدهون أم لا، وأن الإمساك هو أمر قد يحدث لعدة أسباب أثناء الرجيم، فماذا إذا كنت تتبع نظام الصيام المتقطع وأصبت بالإمساك؟

الصيام المتقطع هو نمط من الأكل يتضمن فترات متناوبة من الأكل والصيام، وقد يعاني بعض الأشخاص من الإمساك عند بدء الصيام المتقطع، حيث يتكيف جسمهم مع روتين جديد، كما يكون هذا بسبب استهلاك كميات أقل من الألياف أو الماء أو الفواكه والخضروات خلال فترات الصيام.

ومع ذلك، فإن الإمساك ليس من الآثار الجانبية الشائعة أو الحتمية للصيام المتقطع، ويمكن الوقاية منه أو علاجه ببعض التدابير البسيطة. فيما يلي بعض النصائح لتجنب الإمساك أو تخفيفه أثناء الصيام المتقطع:

– اشرب الكثير من الماء والسوائل طوال اليوم، وخاصةً خلال فترات الصيام حيث يساعد الماء على تليين البراز والحفاظ على رطوبة الجهاز الهضمي.

– تناول الأطعمة الغنية بالألياف خلال فترات الأكل مثل: الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والبذور، والبقوليات. تضيف الألياف حجمًا ورطوبة إلى البراز وتساعده على التحرك عبر الأمعاء.

– تجنب أو قلل من الأطعمة المصنعة ومنتجات الألبان والكحول والكافيين؛ لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الإمساك أو الجفاف.

– مارس التمارين الرياضية بانتظام؛ لأن النشاط البدني يمكن أن يحفز حركة الأمعاء ويحسن الدورة الدموية.

– لا تتجاهل أو تؤخر الرغبة في التبرز؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى براز أكثر صلابة وجفافًا.

– إذا لزم الأمر، استخدم المسهلات الطبيعية أو ملينات البراز مثل البرقوق، أو قشر السيليوم، أو بذور الكتان، أو مكملات المغنيسيوم. ومع ذلك، لا تفرط في استخدامها أو تعتمد عليها؛ لأنها قد تسبب الإعتمادية أو آثارًا ضارة.

– إذا كنت تعاني من الإمساك الشديد أو المستمر، أو إذا كنت تعاني من أعراض أخرى مثل آلام البطن أو الغثيان أو القيء أو وجود دم في البراز، عليك التوقف عن الصيام واستشارة الطبيب لمعرفة سبب الإمساك ووصف العلاج المناسب.

هل الامساك يسبب زيادة الوزن

هل الإمساك من علامات حرق الدهون أم أنه من علامات زيادة الوزن؟ في الحقيقة يمكن أن يسبب الإمساك بعض الزيادة المؤقتة في الوزن، لكنه ليس مثل زيادة الدهون، فهناك العديد من العوامل التي قد تساهم في هذا التقلب في الوزن وهي:

احتباس الماء

عندما تعاني من الإمساك، قد يحاول جسمك الاحتفاظ بالماء لتليين البراز ومنع الجفاف، وهذا يمكن أن يجعلك تشعر بالثقل والانتفاخ.

الانتفاخ

قد يؤدي الإمساك أيضًا إلى تراكم الغازات في الأمعاء، مما قد يؤدي إلى ضغط وانتفاخ البطن، وهذا يمكن أن يجعل معدتك تبدو أكبر ويضيف بعض الوزن إلى الميزان.

وظيفة الغدة الدرقية

في بعض الأحيان يمكن أن يكون الإمساك علامة على قصور الغدة الدرقية، مما قد يؤثر على عملية التمثيل الغذائي لديك ويسبب زيادة الوزن. إذا كان لديك أعراض أخرى لقصور الغدة الدرقية مثل التعب، أو جفاف الجلد، أو تساقط الشعر، أو عدم تحمل البرد، فيجب عليك استشارة الطبيب

بكتيريا الأمعاء

يمكن للإمساك أن يغير توازن ميكروبيوم الأمعاء، مما قد يؤثر على كيفية هضم وامتصاص العناصر الغذائية، وكيفية تنظيم شهيتك وطاقتك. قد تنتج بعض البكتيريا أيضًا جزيئات تؤثر على حركات الأمعاء والتمثيل الغذائي

لذلك يمكن أن نستنتج أن الإمساك قد يؤدي إلى اكتسابك القليل من الوزن، لكنه عادةً ما يكون قصير الأمد وقابلاً للعكس، وهو ليس مثل اكتساب الوزن من الدهون الذي يتطلب زيادة طويلة الأمد في السعرات الحرارية.

مشروبات لعلاج الإمساك والانتفاخ

هناك العديد من المشروبات التي يمكن أن تساعد في علاج الإمساك والانتفاخ عن طريق زيادة تناول السوائل، أو تحفيز الجهاز الهضمي، أو توفير مسهلات طبيعية، وفيما يلي بعض الأمثلة:

خل التفاح

خل التفاح هو مشروب مخمر يحتوي على حمض الأسيتيك، مما قد يساعد على تحسين عملية الهضم ومنع الغازات والانتفاخ. يمكنك تخفيف ملعقة أو ملعقتين من خل التفاح في كوب من الماء وشربه قبل أو بعد الوجبات.

الشاي الأخضر

يعد الشاي الأخضر خيارًا رائعًا لمساعدتك على البقاء رطبًا ومنع احتباس السوائل، فهو مليء بمضادات الأكسدة والتي يمكنها تحييد الجذور الحرة الضارة وتقليل الالتهاب، كما أنه يحتوي على الكافيين الذي يحفز حركة الجهاز الهضمي ويعمل كملين طبيعي لدعم انتظام الهضم.

شاي الزنجبيل

الزنجبيل عشب يساعد على تخفيف الهضم السيء، فالأبحاث تشير إلى أن الزنجبيل يقلل من زمن بقاء الطعام في المعدة ويمنع من الانتفاخ والامتلاء. يمكنك عمل شاي الزنجبيل بوضع الزنجبيل الطازج أو المجفف في ماء ساخن وإضافة العسل أو الليمون لطعم ألذ.

عصير البرقوق

عصير البرقوق هو علاج معروف للإمساك؛ لأنه يحتوي على السوربيتول، وهو نوع من كحول السكر الذي له تأثير ملين، كما يتضمن عصير البرقوق أيضًا الألياف التي تضيف حجمًا ورطوبة إلى البراز وتساعده على التحرك عبر الأمعاء. يمكنك شرب عصير البرقوق بمفرده أو مزجه مع عصائر أخرى مثل التفاح أو الكمثرى

ماء الليمون

يحتوي عصير الليمون على حامض الستريك الذي يمكن أن يحفز إنتاج الإنزيمات الصفراوية والهضمية في الكبد والبنكرياس، وهذا يمكن أن يعزز من هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية، كذلك يساعد ماء الليمون على طرد السموم والماء الزائد من الجسم، مما قد يقلل من الانتفاخ. يمكنك عصر نصف ليمونة في كوب من الماء الدافئ وشربه أول شيء في الصباح أو طوال اليوم.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: