متلازمة ملكة النحل | صفات المرأة المصابة

متلازمة ملكة النحل | صفات المرأة المصابة

متلازمة ملكة النحل المعروفة أيضاً باسم “Queen Bee syndrome”، هي ظاهرة تصيب النساء اللاتي يتمتعن بمناصب قيادية أو سلطة في محيط العمل، حيث يظهرن سلوكاً يتسم بالرغبة الشديدة في السيطرة على باقي العاملات الإناث ومعاملتهن بشكل عدائي.

ما هي متلازمة ملكة النحل

تتمثل صاحبات متلازمة ملكة النحل في رفض مساعدة زميلاتهن في العمل أو تقديم نصائح بناءة لهن، بل يميلن إلى توجيه التعليقات الضارة والتحقيرية. يُعرف هذا السلوك بالتنمر النسائي في بيئة العمل، حيث تظهر السيدات ذوات النفوذ سلوكاً استثنائيًا يعبر عن رغبتهن في الحفاظ على هيمنتهن.

تشمل تعريفات متلازمة ملكة النحل في مجال علم النفس النسائي أيضاً، أنها تجعل النساء في المناصب الإدارية يتبنين أسلوبًا يتسم بالتحقير والتنمر تجاه زميلاتهن العاملات، وذلك عن طريق الانتقاص من قدراتهن الوظيفية والإنتاجية، إضافةً إلى توجيه ملاحظات مهينة حول شكلهن الخارجي.

مهما كان التعريف الدقيق لهذه الظاهرة، يظل مفهوم “متلازمة ملكة النحل” يُستخدم بشكل عام للإشارة إلى أي شخص يتسلط بشكل سلبي ومتسلط على الموظفين الذين يعملون تحت إدارته، سواء كانوا رجالاً أو نساء.

متلازمة ملكة النحل

متى ظهر مصطلح متلازمة ملكة النحل لأول مرة

ظهر مصطلح “متلازمة ملكة النحل” لأول مرة في فترة السبعينيات، ويُعزى تسميته إلى الباحثة روزاليند تشيت بارنيت. تم استحداث هذا المصطلح في سياق بيئات العمل التي كانت تتسم بالهيمنة الذكورية، حيث كانت النساء يمكن أن يحققن تقدمًا في تحقيق مناصب رئيسية وحيوية في تلك البيئات المهنية المتسمة بالتفوق الذكوري.

في هذا السياق، عندما تحققت النساء تقدمًا في تحقيق المناصب الرفيعة، بدأت بعضهن في تبني سلوك يتمثل في احتقار زميلاتهن الإناث، وذلك خوفًا من أن يحل أحد مكانهن ويهدد مكانتهن المهنية المحققة. يُظهر مصطلح “متلازمة ملكة النحل” هذا النمط من السلوك النسائي الذي يتسم برغبة الحفاظ على الهيمنة الشخصية والتفوق، حتى على حساب تعاونهن مع زميلاتهن في المجال المهني.

صفات المرأة المصابة بمتلازمة ملكة النحل

المرأة المصابة بمتلازمة ملكة النحل تتسم بسلوكيات وصفات مميزة تعكس طبيعة هذه الظاهرة:

  • عدم المساعدة والخوف من التفوق تتجنب المرأة المصابة بالمتلازمة ملكة النحل مساعدة زميلاتها أو من يعملن تحت إشرافها، خوفًا من أن يتفوقن ويهددن مكانتها المهنية.
  • عدم مشاركة المعلومات والخبرات: تحرص على عدم مشاركة أي معلومات أو خبرات وظيفية مع الآخرين، مما يعيق التعاون ويؤثر سلبًا على أداء الفريق.
  • التمييز العنصري والتفرقة: تخلق بيئة عمل ضارة مليئة بالمشاحنات والتمييز العنصري، وتعامل النساء بشدة مقارنة بالرجال.
  • الرغبة المستمرة في السيطرة والسلطة: تكون مستمرة في سعيها للسيطرة على الآخرين، ممارسةً سياسة التمييز والتفوق.
  • تمنع الترقيات للنساء: تعتبر المرأة المصابة بهذه المتلازمة النساء المحتملات للترقيات مصدر تهديد، مما يجعلها تميل لترقية الرجال حتى إذا كانوا أقل كفاءة.
  • تفضل العمل مع الرجال: تعامل الرجال بشكل أفضل من النساء، حيث تعتبر النساء منافسات لها ولمنصبها.
  • مستويات تنافسية مرتفعة: تتمتع بمستويات تنافسية مرتفعة، وتسعى دائمًا لتحقيق الكمال والمثالية في العمل.
  • عدم التعاطف والرفض للظروف الشخصية: لا تظهر تعاطفاً مع الظروف الشخصية لزميلاتها، وتتجنب أي تفاعل شخصي.
  • الخوف المستمر من الفشل: تعيش في حالة خوف دائمة من الفشل، مما يدفعها للتنمر على زميلاتها بهدف التقليل من قيمتهن وأهميتهن في العمل.

طرق التعامل مع متلازمة ملكة النحل

للتعامل مع متلازمة ملكة النحل، يمكن اتباع الإجراءات التالية:

تحليل نقاط القوة والضعف:

– قم بتقييم نقاط قوتك وضعفك في بيئة العمل.

– اعترف بأي نواقص في مهاراتك وابحث عن فرص لتعزيزها من خلال التدريب والتطوير.

توسيع دائرة العلاقات:

– قم بتوسيع دائرة معارفك داخل العمل وبناء علاقات إيجابية مع زملائك.

– ابنِ شبكة من الدعم تساعدك في التصدي لأي محاولات لعزلك أو إضعاف مكانتك.

الهدوء في مواجهة التحديات:

– عند مواجهة تحديات من متلازمة ملكة النحل، احتفظ بالهدوء وتجاهل المواقف الاستفزازية.

– تجنب التفاعل العاطفي والحفاظ على احترافيتك في جميع الأوقات.

دعم الزملاء:

– كن مصدر دعم للنساء الأخريات اللاتي يعانين من سلوكيات متلازمة ملكة النحل.

– قدم المساعدة والتشجيع للمتضررين من هذه السلوكيات العدوانية.

التعاون وتعزيز الفريق:

– حاول تعزيز روح التعاون والعمل الجماعي داخل الفريق.

– قدم مساهمات بناءة وشارك في تحقيق الأهداف الجماعية لتعزيز التلاحم والتعاون.

الابتعاد عن التصعيد:

– تجنب التصعيد والتورط في نزاعات غير ضرورية.

– ابحث عن حلول بناءة للتحديات وابقَ مركزًا على أهداف العمل.

التحديث المستمر:

– حافظ على تحديث مهاراتك ومعرفتك بالصناعة لتظل في المنافسة.

– ابحث عن فرص للتعلم وتطوير مهارات جديدة.

باستخدام هذه الإجراءات، يمكن تعزيز قدرتك على التعامل مع تحديات متلازمة ملكة النحل بشكل فعال والمساهمة في تحقيق بيئة عمل إيجابية وتعاونية.

أفلام سينمائية جسدت متلازمة ملكة النحل

فيلم “Mean Girls” لراشيل ماك أدامز:

يروي الفيلم قصة تيريزا “سينسا” جورج، الفتاة الجديدة في المدرسة التي تتعرض للتنمر والاستبداد من قبل ريجينا جورج وصديقاتها. ريجينا، التي تجسد متلازمة ملكة النحل، تمارس السلطة وتحقر زميلاتها، وتكوِّن حكومة صارمة تسيطر على الأوضاع في المدرسة.

فيلم “Jawbreaker” – الكوميديا السوداء:

يقوم فيلم “Jawbreaker” بعرض قصة مجموعة من الأصدقاء اللواتي يقتلن أحد زميلاتهن، ويظهر كيف تقوم بطلة الفيلم بالتحكم فيهن والتلاعب بهن، مما يظهر جوانب من متلازمة ملكة النحل في التصرفات السيئة والسيطرة الشديدة.

فيلم “The Devil Wears Prada”:

يقدم الفيلم لمحة عن المديرة القاسية ميراندا بريستلي، التي تجسدت بشكل رائع بواسطة ميريل ستريب. تُظهر ميراندا سلوكيات متلازمة ملكة النحل حيث تقهر الموظفة الجديدة آندي وتستغلها لتحقيق مصالحها الشخصية.

فيلم “Bring It On”:

يتناول الفيلم قصة فتاة في فريق المشجعات تكتشف الغش والسرقة في فريقها. تتعامل البطلة مع ملكة النحل في الفريق، صديقتها السابقة، وتعلمها درسًا حول النزاهة والصدق.

فيلم “The Princess Diaries”:

يسلط الضوء على ميا تيرموبوليس، الفتاة العادية التي تكتشف أنها أميرة. تتعرض لملكة النحل في المدرسة، صديقتها السابقة، التي تستغل شهرتها لإظهار سلطتها وسيطرتها على زميلاتها.

شاهد من أعمال دقائق