سوق العقارات في الكويت | هل يرتفع سوق العقارات

سوق العقارات في الكويت | هل يرتفع سوق العقارات

تُعد دولة الكويت من الدول الخليجية الرائدة في مجال العقارات، حيث يشهد سوق العقارات في الكويت فيها نشاطًا مستمرًا وتطورات ملحوظة، تعتبر الأسعار العقارية في الكويت من بين العوامل الرئيسية التي تلعب دورًا حاسمًا في تحديد ملامح سوق العقارات وتوجيهاته.

ماهية سوق العقارات في الكويت

يتميز سوق العقارات في الكويت بتنوعه وديناميته، حيث يعد من القطاعات الحيوية التي تسهم بشكل كبير في تيسير عمليات التأجير والبيع والشراء للعقارات المختلفة، سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص. يتكون هذا السوق على أساس عنصرين رئيسيين، وهما الباحثون عن شراء العقارات والمستثمرون والتجار.

تشهد عمليات البيع والشراء في السوق العقاري الكويتي إقبالًا كبيرًا من قبل الأفراد الراغبين في الاستثمار في الممتلكات العقارية أو الحصول على منازل للسكن. يتيح هذا السوق فرصًا متنوعة للمستثمرين، سواء كانوا يبحثون عن قطع أراضٍ غير مبنية، أو عقارات تجارية وصناعية وزراعية، أو العقارات السكنية التي تعتبر الأكثر شيوعًا.

تعتبر المنشآت التجارية والصناعية جزءًا مهمًا من هذا السوق، حيث يتيح التنوع في العروض فرصًا للشركات والمستثمرين لتحقيق عوائد جيدة. في الوقت نفسه، يُشكل القطاع السكني جزءًا أساسيًا من سوق العقارات، حيث يلبي احتياجات السكان ويعزز مفهوم السكن المستدام.

بهذا السياق، يظهر سوق العقارات في الكويت كمحرك اقتصادي حيوي، يعكس التنمية المستدامة ويقدم فرصًا متعددة للمستثمرين والأفراد الباحثين عن منازل وممتلكات في هذا البيئة الديناميكية والمتقدمة.

سوق العقارات في الكويت

سوق العقارات بالكويت

تعتبر العقارات في دولة الكويت من بين الأعلى سعرًا في مجلس التعاون الخليجي، حيث يشكل الدخل السكني نسبة تقارب 72% من إجمالي دخل المواطنين. يسهم العديد من العوامل في ارتفاع أسعار العقارات في هذا البلد، منها زيادة الكثافة السكانية وندرة الأراضي، ورغم أن سوق العقارات في الكويت يعتمد بشكل كبير على المستثمرين المحليين دون الاعتماد على المستثمرين الأجانب كما يحدث في دول أخرى.

تُظهر التحديات المتزايدة، مثل ندرة الأراضي والكثافة السكانية، أن الحكومة الكويتية تسعى جاهدة إلى تطوير السوق العقاري. يتم ذلك عبر إنشاء صناديق استثمارية عقارية بهدف جذب رؤوس الأموال وتحقيق عوائد مستدامة للدولة والمستثمرين. يُعَدّ فكرة الصندوق العقاري نموذجًا تم اعتماده في أكثر من 37 دولة حول العالم، مما يعكس فاعليتها في تعزيز الاستثمار العقاري.

بالإضافة إلى ذلك، يبرز تفاني الشعب الكويتي في ترسيخ وتثبيت الأسعار العقارية، خاصة في ظل فترات الأزمات الاقتصادية. يعكس هذا التفاني رغبة المجتمع في المحافظة على استقرار السوق العقاري وتعزيز قدرته على تحمل التحديات الاقتصادية المتغيرة.

أوضاع السوق العقارية بالكويت

شهد قطاع سوق العقارات في الكويت تحسنًا ملحوظًا واستقرارًا خلال عام 2019، مما يعكس قوة وجاذبية الاستثمار العقاري وقدرته على تحقيق فوائد اقتصادية وعوائد مالية جذابة للبلاد. وقد تباينت أحوال هذا السوق خلال السنوات السابقة، حيث شهدت فترة هبوط وتراجع في عام 2018، حيث تحول اهتمام المستثمرين إلى البورصة الكويتية في ذلك الوقت.

وفي الوقت الحالي، يواجه سوق العقارات في الكويت تحديات متعددة تتمثل في ركود وخمول حركة الاستثمار العقاري. يرجع ذلك جزئيًا إلى نقص في بناء وتشييد الوحدات السكنية والمدن الجديدة، وهذا يعزى جزئيًا إلى ندرة المستثمرين الأجانب الذين يسهمون بشكل كبير في هذه المشاريع.

يلاحظ أيضًا اتجاه المستثمرين الأجانب نحو الاستثمار الصناعي بدلاً من الاستثمار العقاري، مما أثر بشكل واضح على العوائد المالية. واستجابةً لهذه التحديات، فقد قام المتخصصون والخبراء في مجال سوق العقارات بالكويت بتكثيف المراقبة من قبل الجهات الحكومية المختصة على الفاعلين في سوق العقارات. ذلك بهدف تعزيز التنظيم ومراقبة عمليات البيع والشراء وتعزيز ازدهار السوق العقاري مجددًا.

هل يرتفع سوق العقارات في الكويت في عام 2023؟

توقع خبراء القطاع العقاري في الكويت أن يشهد سوق العقارات خلال عام 2023 تراجعًا في الأسعار بعد فترة ارتفاع سابقة خلال السنوات القليلة الماضية، وخاصة فيما يتعلق بالسكن الخاص في البلاد، نتيجة لحالة الركود التي شهدتها البلاد في عام 2022.

يرى بعض الخبراء أن انخفاض الأسعار قد يكون قادمًا، ولكن يعتمد ذلك على إجراءات الحكومة الكويتية لمعالجة الأزمة الإسكانية. وتعتمد توقعات هؤلاء الخبراء على عدة عوامل، منها ارتفاع أسعار الفائدة وتفضيل بعض الأفراد لتوجيه أموالهم للادخار في البنوك بدلاً من الاستثمار في العقارات.

على الرغم من ذلك، يتوقع البعض تصحيحًا طفيفًا في أسعار العقارات السكنية خلال العام الجديد، دون انخفاض كبير كما يتوقعه البعض الآخر. ويعتقد البعض أن العقارات السكنية ستظل مطلوبة حتى في حال كانت الأسعار مرتفعة.

توقع خبراء القطاع العقاري في الكويت أيضًا أن تتأثر العقارات التجارية والاستثمارية بشكل أكبر بارتفاع أسعار الفائدة، خاصةً في ظل تغيرات في عادات العمل والتجارة جراء جائحة كوفيد-19 وزيادة نسبة العمل عن بُعد والتسوق عبر الإنترنت.

من المتوقع أن تشهد العقارات التجارية والاستثمارية في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة والمناطق النائية تأثرًا أكبر من المناطق الاستراتيجية ذات الكثافة السكانية العالية. ومن المرجح أن تظل العقارات في المناطق الاستراتيجية ذات المواقع المميزة والبنية التحتية الجيدة تجذب المستثمرين والمستأجرين.

على الرغم من تأثير عدة عوامل على أسعار العقارات في المناطق السكنية الداخلية في الكويت، إلا أن شح الأراضي في هذه المناطق وزيادة الطلب عليها يجعلها مطلوبة وتحافظ على استقرار أسعارها.

كيفية الإعلان والبحث عن عقارات الكويت

يمكنك الوصول إلى عروض بيع أو إيجار العقارات داخل دولة الكويت عبر الوسائل الرسمية والإلكترونية المتاحة. يُعتبر سوق العقارات في الكويت متنوعًا ويوفر فرصًا للباحثين والمعلنين عن العقارات. يمكن أن تشمل الطرق المتاحة للإعلان والبحث عن العقارات في الكويت ما يلي:

الصحائف الرسمية:

يمكن العثور على عروض العقارات في الصحائف الرسمية للدولة، سواء كانت نسخًا إلكترونية أو نسخًا ورقية. يتم نشر إعلانات البيع أو الإيجار في هذه الصحائف لتصل إلى جمهور أوسع.

الإعلانات الإلكترونية:

يُعد البحث عبر الإعلانات الإلكترونية على صفحات الإنترنت وسيلة فعالة وسريعة للعثور على العقارات. تتيح هذه الإعلانات عرض جميع مواصفات العقار، مثل الموقع الجغرافي والمساحة والخدمات المتاحة، بالإضافة إلى تحديد السعر المطلوب.

التواصل المباشر:

يتيح الإعلان الإلكتروني تحديد طريقة الدفع وتوفير معلومات الاتصال مع مالك العقار. يمكن للمشترين الاتصال مباشرة بصاحب العقار للاستفسار عن التفاصيل والترتيبات.

مكاتب العقارات:

يمكن التواصل مع مكاتب العقارات في الكويت، حيث تعمل كوسيط بين المشترين والبائعين. تقدم هذه المكاتب مجموعة واسعة من الخيارات، بدءًا من الشركات والمحال التجارية إلى العقارات السكنية والفلل.

من خلال استخدام هذه الوسائل، يمكن للأفراد البحث عن العقارات التي تلبي احتياجاتهم والتواصل مع أصحابها بشكل فعال. تتيح هذه الطرق مرونة وسهولة الوصول إلى معلومات العقارات وتسهل عملية اتخاذ القرارات بشكل أفضل.

أسعار المباني العقارية في دولة الكويت

بسبب توجه معظم المستثمرين لشراء العقارات في دول أخرى، مثل تركيا وغيرها، شهدت أسعار العقارات في دولة الكويت تراجعًا نتيجة للتأثيرات السلبية المترتبة على هذا التحول. في محافظة حولي، واحدة من المناطق الرئيسية في الكويت، شهدنا انخفاضًا كبيرًا في أسعار العقارات السكنية. على سبيل المثال، باتت الشقق ذات المساحة 60 مترًا مربعًا تُؤجر الآن بحوالي 260 دينارًا كويتيًا بدلاً من 300 دينارًا.

في مدينة خيطان أيضًا، تراجعت أسعار إيجار الوحدات السكنية، حيث وصلت إلى ما بين 1200 و1300 دينارًا كويتيًا. وفي محافظة المهبولة، تتراوح أسعار العقارات في سوق العقارات الكويت من 1100 إلى 1150 دينارًا كويتيًا.

من ناحية أخرى، تتراوح أسعار العقارات السكنية في المناطق الساحلية في دولة الكويت، حيث تقع المواقع الجغرافية السياحية، ما بين حوالي 4500 إلى 4700 دينارًا كويتيًا للمتر المربع تقريبًا.

تظل هذه المناطق السياحية الجغرافية الواقعة في دولة الكويت تعتبر الأغلى نسبيًا من حيث أسعار الإيجارات. هذه الديناميات في أسواق العقارات تعكس التحولات في اتجاهات المستثمرين وتأثيراتها على العروض والطلبات في مختلف المناطق داخل البلاد.

شاهد من أعمال دقائق