الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي L أعراض

الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي L أعراض

الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي هما مصطلحان شائعان يستخدمان لوصف نوعين مختلفين من التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض التهابي مزمن يهاجم الجهاز المناعي المفاصل، مما يؤدي إلى الألم والتورم والتصلب.

الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي

اولاً الروماتويد السلبي

أن الروماتويد السلبي هو نوع من التهاب المفاصل الروماتويدي لا تظهر فيه مستويات مرتفعة من الأجسام المضادة المعروفة باسم عامل الروماتويد (RF) أو الأجسام المضادة المضادة للنواة (ANA).

RF هو نوع من الأجسام المضادة التي تهاجم الأنسجة السليمة في الجسم، بينما ANA هي مجموعة من الأجسام المضادة التي يمكن أن تكون علامة على وجود التهاب أو مرض مناعي.

ثانياً الروماتويد الايجابي

الروماتويد الايجابي هو نوع من التهاب المفاصل الروماتويدي يظهر فيه مستويات مرتفعة من RF أو ANA ،RF هو مؤشر أكثر دقة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي من ANA، ولكن ANA يمكن أن يكون مفيداً في تشخيص بعض الحالات الأخرى، مثل الذئبة الحمامية الجهازية.

الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي

الفرق بينه وبين الروماتويد الايجابي

الفرق الروماتويد السلبي الروماتويد الايجابي مستوى عامل الروماتويد (RF) سلبي إيجابي مستوى الأجسام المضادة المضادة للنواة (ANA) سلبي أو إيجابي إيجابي الأعراض مشابهة للروماتويد الايجابي، ولكن قد تكون أقل حدة مشابهة للروماتويد السلبي، ولكن قد تكون أكثر حدة تشخيص المرض يعتمد على مجموعة من العوامل، بما في ذلك الأعراض السريرية ونتائج الفحوصات المعملية ونتائج الأشعة السينية يعتمد على مجموعة من العوامل، بما في ذلك الأعراض السريرية ونتائج الفحوصات المعملية ونتائج الأشعة السينية علاج المرض الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، والأدوية المضادة للروماتويد المعدلة للمرض (DMARDs)، والعلاج البيولوجي، والجراحة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، والأدوية المضادة للروماتويد المعدلة للمرض (DMARDs)، والعلاج البيولوجي، والجراحة التنبؤ بشكل عام، يكون التنبؤ أفضل في الأشخاص الذين يتلقون العلاج في وقت مبكر بشكل عام، يكون التنبؤ أسوأ في الأشخاص الذين يتلقون العلاج في وقت متأخر

الاعراض الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي

ألم وتورم وتصلب في المفاصل

يمكن أن يكون الألم والتورم والتصلب في المفاصل أعراضًا مزعجة للغاية للروماتويد السلبي يمكن أن يؤثر على أي مفصل في الجسم، ولكن أكثر المفاصل شيوعًا هي المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين.

الإحساس بالتعب

يعد التعب أحد الأعراض الأكثر شيوعًا للروماتويد السلبي يمكن أن يكون شديدًا ويمكن أن يجعل من الصعب على الأشخاص المصابين القيام بالأنشطة اليومية العادية.

ظهور الحمى

يمكن أن يكون ارتفاع درجة الحرارة أيضًا من أعراض الروماتويد السلبي عادة ما تكون درجة الحرارة منخفضة نسبيًا، ولكن يمكن أن تصل إلى 100 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).

فقدان الوزن

يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالروماتويد السلبي من فقدان الوزن غير المبرر يمكن أن يكون هذا بسبب الالتهاب أو بسبب صعوبة تناول الطعام بسبب الألم.

بالإضافة إلى هذه الأعراض الشائعة، يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالروماتويد السلبي أيضًا من أعراض أخرى، مثل:

الضعف العام

صعوبة التركيز

الاكتئاب

اضطرابات النوم

مشاكل في القلب والأوعية الدموية

أعراض الروماتويد عند النساء

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المفاصل الروماتويدي عند النساء ما يلي:

ألم وتورم في المفاصل

تيبُّس المفاصل

التعب

الحمى

فقدان الشهية

الضعف

عادةً ما يبدأ التهاب المفاصل الروماتويدي في مفاصل اليدين والقدمين، ثم ينتشر إلى مفاصل أخرى في الجسم.

في النساء، قد يكون التهاب المفاصل الروماتويدي أكثر شدة من الرجال. قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بتلف المفاصل، وقد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل أخرى، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

ما هو تشخيص الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي ؟

يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي عادةً بناءً على مجموعة من العوامل، بما في ذلك:

الأعراض السريرية

سيسأل الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها الشخص، وسيجري فحصًا بدنيًا يمكن أن يلاحظ الطبيب تورمًا وألمًا في المفاصل وعلامات أخرى للالتهاب.

نتائج الأشعة السينية من الفحوصات لتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي

يمكن أن تظهر الأشعة السينية تلفًا في المفاصل ومع ذلك، لا يمكن استخدام الأشعة السينية لتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي في المراحل المبكرة من المرض.

هل يمكن الشفاء من الروماتيزم السلبي والروماتويد الايجابي ؟

لا يوجد علاج نهائي لالتهاب المفاصل الروماتويدي، سواء كان إيجابيًا أو سلبيًا ومع ذلك، يمكن للأدوية والعلاجات الأخرى أن تساعد في السيطرة على الأعراض وتقليل تلف المفاصل.

في بعض الحالات، قد يدخل التهاب المفاصل الروماتويدي في حالة هدوء، مما يعني أن الأعراض تتحسن أو تختفي ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذا لا يعني أن الشخص قد شفي من المرض يمكن أن يعود المرض في أي وقت.

من خلال الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs): تساعد هذه الأدوية على تقليل الألم والتورم والالتهاب.

كذلك مع الأدوية المضادة للروماتويد المعدلة للمرض (DMARDs): تساعد هذه الأدوية على إبطاء تقدم المرض وتقليل تلف المفاصل.

استعمال العلاج البيولوجي: هو نوع من الأدوية التي تستهدف الجهاز المناعي بشكل مباشر.

عمل جراحة: قد تكون الجراحة ضرورية في بعض الحالات المتقدمة للمرض لاستبدال المفاصل التالفة.

نصائح للتعامل مع الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي

يمكن أن يكون التهاب المفاصل الروماتويدي مرضًا مزمنًا يمكن أن يكون له تأثير كبير على الحياة اليومية ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء التي يمكن للأشخاص المصابين بالمرض القيام بها للتعامل مع حالتهم وتحسين نوعية حياتهم.

فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع الروماتويد السلبي والروماتويد الايجابي:

احصل على العلاج المناسب: من المهم أن ترى الطبيب بانتظام للحصول على العلاج المناسب لالتهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن تساعد الأدوية والعلاجات الأخرى في السيطرة على الأعراض وتقليل تلف المفاصل.

حافظ على وزن صحي: يمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي في تقليل الضغط على المفاصل.

مارس الرياضة بانتظام: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في الحفاظ على قوة ومرونة المفاصل ومع ذلك، من المهم أن تتحدث مع طبيبك قبل البدء في أي برنامج تمارين جديد.

احصل على قسط كافٍ من النوم: يمكن أن يساعد النوم الكافي في تقليل التعب وتحسين الحالة المزاجية.

تعلم إدارة الإجهاد: يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى تفاقم أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي هناك العديد من الطرق لإدارة الإجهاد، مثل ممارسة اليوجا أو التأمل أو العلاج السلوكي المعرفي.

ابحث عن دعم من الآخرين: يمكن أن يكون من المفيد التواصل مع الآخرين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي هناك العديد من الموارد المتاحة عبر الإنترنت والمجتمع المحلي.

حافظ على رطوبة جسمك: يمكن أن يساعد شرب الكثير من السوائل في تقليل الألم والتورم.

الراحة عند الحاجة: لا تحاول أن تفعل الكثير في وقت واحد إذا كنت تشعر بالتعب أو الألم، فخذ قسطًا من الراحة.

استخدم أدوات التكيف: هناك العديد من الأدوات التكيفية التي يمكن أن تساعد في جعل المهام اليومية أسهل على سبيل المثال، يمكن استخدام مقابض الأبواب المبطنة لفتح الأبواب بسهولة أكبر.

تجنب العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض: قد تؤدي بعض العوامل، مثل الطقس البارد أو الرطب، إلى تفاقم أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي. إذا كنت تعلم أن هناك عوامل معينة تؤدي إلى تفاقم أعراضك، فحاول تجنبها قدر الإمكان.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: