علامات بدء طلق الولادة L كيف يكون الطلق في

علامات بدء طلق الولادة L كيف يكون الطلق في

علامات بدء طلق الولادة قد تبدأ في الظهور في أي وقت بعد الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، ولكن متوسط موعد الولادة هو الأسبوع 40 وقد تختلف علامات طلق الولادة من امرأة إلى أخرى، وقد لا تشعر بعض النساء بأي علامات على الإطلاق.

ما هي علامات بدء طلق الولادة ؟

هناك بعض العلامات الشائعة التي قد تدل على بدء طلق الولادة، ومنها:

التقلصات الرحمية: وهي انقباضات منتظمة للرحم تشعر بها المرأة في أسفل البطن أو الظهر قد تكون هذه التقلصات في البداية خفيفة وغير منتظمة، ولكنها ستصبح أكثر قوة وانتظامًا مع تقدم المخاض.

نزول ماء الولادة: وهو سائل شفاف أو أبيض حليبي يخرج من المهبل. يحدث نزول ماء الولادة عندما ينكسر كيس الماء المحيط بالجنين.

بداية دم أو إفرازات مهبلية: قد تلاحظ المرأة نزول دم أو إفرازات مهبلية خفيفة في الأيام التي تسبق الولادة.

تغيرات في حركة الجنين: قد تشعر المرأة بانخفاض حركة الجنين أو تغير في اتجاهها.

الشعور بالضغط في الحوض أو أسفل البطن: قد تشعر المرأة بضغط في الحوض أو أسفل البطن بسبب نزول رأس الجنين إلى الحوض.

الفرق بين علامات بدء طلق الولادة والطلق الكاذب ؟

الفرق بين علامات بدء طلق الولادة والطلق الكاذب هو أن علامات بدء طلق الولادة تكون منتظمة وتزداد شدتها وشدتها مع مرور الوقت. أما الطلق الكاذب، فتكون انقباضاته غير منتظمة ولا تزداد شدتها وشدتها مع مرور الوقت.

فيما يلي بعض الخصائص التي يمكن أن تساعدك في تحديد ما إذا كانت التقلصات التي تشعرين بها هي علامات طلق الولادة، ومنها:

الانتظام: يجب أن تكون التقلصات منتظمة، أي أنها تحدث على فترات متساوية.

الشدة: يجب أن تزداد شدة التقلصات مع مرور الوقت.

المدة: يجب أن تستمر كل تقلصة لمدة 30-60 ثانية.

إذا كنت تشعرين بأي من علامات بدء طلق الولادة، فمن المهم أن تتصل بطبيبك أو بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

علامات بدء طلق الولادة

جدول علامات بدء طلق الولادة والطلق الكاذب

صفة الطلق الكاذب الطلق الحقيقي انتظام الانقباضات غير منتظمة منتظمة شدة الانقباضات ثابتة تزداد مع الوقت فترة الانقباضات ثابتة تقصر مع الوقت ألم الظهر غائب موجود تأثير المشي على الانقباضات تتوقف لا تتوقف وقد تزداد سوءًا التغيرات في عنق الرحم لا تحدث تحدث مكان الشعور بالتقلصات البطن أسفل الظهر ثم تنتقل للأمام

علامات الطلق البارد في الشهر التاسع

الطلق البارد هو عبارة عن انقباضات رحمية غير منتظمة تحدث في الشهر التاسع من الحمل، وقد تكون هذه الانقباضات مصحوبة بألم في أسفل البطن أو الظهر.

علامات الطلق البارد في الشهر التاسع هي نفسها علامات الطلق الكاذب، وهي:

التقلصات غير منتظمة

عدم تتغير شدة التقلصات مع الوقت

قد لا تتغير الفترة بين التقلصات

عدم يوجد ألم في الظهر

تتوقف التقلصات مع المشي

لا يحدث تغيرات في عنق الرحم

التقلصات في البطن

أسباب علامات بدء طلق الولادة

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى تحفيز الولادة، منها:

الحمل الزائد: عندما يكون وزن الجنين كبيرًا جدًا، فقد يكون من الأفضل تحفيز الولادة لتجنب حدوث مضاعفات أثناء الولادة أو بعدها.

تأخر الولادة: إذا تجاوزت المرأة موعد ولادتها الطبيعي بفترة طويلة، فقد يوصي الطبيب بتحفيز الولادة لتجنب حدوث مضاعفات للأم أو الجنين.

مشاكل صحية لدى الأم أو الجنين: إذا كانت الأم أو الجنين يعاني من مشكلة صحية قد تتفاقم أثناء الولادة، فقد يوصي الطبيب بتحفيز الولادة لتجنب حدوث مضاعفات.

تقنيات تحفيز الولادة

هناك العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها لتحفيز الولادة، ومنها:

نزع الغشاء الأمينوسي: يتم فيه إدخال إصبع الطبيب عبر عنق الرحم لفصل الكيس السلوي برفق عن الرحم. يؤدي هذا إلى إفراز هرمونات تؤدي إلى بدء الانقباضات.

قطع السلى أو تمزيق الأغشية الصناعي: يتم فيه تمزيق كيس السلوي بأداة بلاستيكية صغيرة. يؤدي هذا إلى بدء الانقباضات وزيادة قوتها.

إعطاء هرمونات البروستاجلاندين: يتم إعطاء هذه الهرمونات للحامل على هيئة جل أو لبوس مهبلي أو أقراص فموية. تعمل هذه الهرمونات على تحفيز انقباضات الرحم.

إعطاء هرمونات الأوكسيتوسين: يتم إعطاء هذا الهرمون للحامل على هيئة حقن وريدية. يعمل هذا الهرمون على تحفيز انقباضات الرحم وزيادة قوتها.

المخاطر المحتملة لتحفيز الولادة

هناك بعض المخاطر المحتملة لتحفيز الولادة، منها:

زيادة خطر حدوث ولادة قيصرية: قد يؤدي تحفيز الولادة إلى زيادة خطر حدوث ولادة قيصرية.

أرتفاع خطر حدوث مضاعفات للأم أو الجنين: قد يؤدي تحفيز الولادة إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات للأم أو الجنين، مثل:

النزيف بعد الولادة

التهابات الرحم

الإصابة بالربو

انخفاض سكر الدم لدى الجنين

كيف أحسب طول انقباضات الطلق ؟

لتمييز الطلق الحقيقي من الطلق الكاذب، يُنصح بحساب طول انقباضات الطلق. يمكنكِ القيام بذلك عن طريق تسجيل وقت بداية كل انقباضة ووقت انتهائها، ثم حساب الفارق الزمني بين الانقباضات التالية.

تختلف شدة ومعدّل انقباضات الطلق باختلاف مراحل المخاض، كما هو موضح أدناه:

الطلق المبكّر

تستمرّ الانقباضات في هذه المرحلة لمدة تتراوح بين 30 و 45 ثانية، وتفصل بين كل انقباضة وأخرى فترة زمنية تتراوح بين 15 و 20 دقيقة.

الطلق النشط

تزداد شدّة الانقباضات في هذه المرحلة، وتستمرّ لمدة تتراوح بين 40 و 60 ثانية، وتفصل بين كل انقباضة وأخرى فترة زمنية تتراوح بين 5 و 10 دقائق.

الطلق الانتقالي

تصبح انقباضات الطلق في هذه المرحلة أكثر تواتراً وشدة، وتستمرّ لمدة تتراوح بين 60 و 90 ثانية، وتفصل بين كل انقباضة وأخرى فترة زمنية تتراوح بين 2 و 3 دقائق.

الدفع والولادة

قد ينخفض ألم انقباضات الطلق في هذه المرحلة، وتتباعد قليلاً في ما بينها، لتتكرّر كل 2 إلى 5 دقائق، وتستمرّ لمدة تتراوح بين 60 و 90 ثانية حتى تتمّ الولادة.

مثال على كيفية حساب طول انقباضات الطلق:

بداية الانقبضة: 10:00 صباحًا

نهاية الانقبضة: 10:30 صباحًا

الفارق الزمني بين الانقباضات التالية: 30 دقيقة

في هذا المثال، تستمرّ الانقباضة الواحدة لمدة 30 دقيقة، وتفصل بين كل انقباضة وأخرى فترة زمنية تبلغ 30 دقيقة.

متى تجدر مراجعة المستشفى أو الطبيب بعد علامات بدء طلق الولادة ؟

انخفاض حركة الجنين: قد يعني انخفاض حركة الجنين أن هناك مشكلة ما، مثل نقص الأكسجين أو ضيق التنفس.

النزيف المهبلي غير الطبيعي: قد يكون النزيف المهبلي غير الطبيعي علامة على مشكلة خطيرة، مثل انفصال المشيمة أو تمزق عنق الرحم.

الصداع الشديد أو الحمى أو اضطراب الرؤية المتزامن مع ألم البطن: قد تكون هذه الأعراض علامة على تسمم الحمل، وهو حالة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات للأم والجنين.

التقلصات التي تزداد في الشدّة ومعدّل التكرار قبل الأسبوع 37 من الحمل: قد تكون هذه التقلصات علامة على الولادة المبكرة، وهي حالة يمكن أن تكون خطيرة للجنين.

تدلي الحبل السري إلى عنق الرحم أو قناة المهبل: قد يؤدي تدلي الحبل السري إلى قطع إمدادات الأكسجين للجنين.

نزول ماء الرأس: قد يعني نزول ماء الرأس أن عنق الرحم قد بدأ في التوسع، مما قد يؤدي إلى الولادة قريبًا.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: