إحتباس الماء في الجسم L ما هي اسبابه وأعراضه L

إحتباس الماء في الجسم L ما هي اسبابه وأعراضه L

إحتباس الماء في الجسم أو ما تسمى بالوذمة (Oedema) هو حالة يتجمّع فيها الماء في الجسم، ومن ثم قد يتسرب سائل يدعى “اللمف” من الجهاز اللمفاوي بانتظام إلى أنسجة الجسم من الدم.

فأن الجهاز اللمفاوي عبارة عن شبكة من الأنابيب في جميع أنحاء الجسم تقوم بتصريف هذا السائل من الأنسجة، وإفراغه مرة أخرى في مجرى الدم.

ما هي اسباب إحتباس الماء في الجسم ؟

أمراض القلب

حيث تؤدي ضعف عضلة القلب أو الصمامات القلبية إلى صعوبة ضخ الدم إلى الجسم، مما يؤدي إلى تراكم السوائل في الأنسجة.

أمراض الكلى

فقد تتسبب أمراض الكلى إلى صعوبة إخراج السوائل من الجسم، مما يؤدي إلى احتباس السوائل.

أمراض الكبد

فأن أمراض الكبد قد تؤدي لوجود صعوبة إنتاج البروتينات التي تساعد على تنظيم تدفق السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى احتباس السوائل.

أمراض الغدة الدرقية

حين يحدث زيادة نشاط الغدة الدرقية إلى زيادة إنتاج السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى احتباس السوائل.

الحمل

حيث يؤدي الحمل إلى زيادة إنتاج السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى احتباس السوائل في الساقين والقدمين.

تناول بعض بعض الأدوية

يوجد بعض الادوية مثل مدرات البول، والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

التغيرات الهرمونية

فأن التغيرات الهرمونية التي تحدث قبل الدورة الشهرية أو أثناء انقطاع الطمث.

بعض الحالات الطبية الأخرى

حين يحدث إصابة من خلال كل من الصدمة، والجلطات الدموية، والعدوى، وسرطان الثدي.

كيفية تشخيص إحتباس الماء في الجسم

الفحص البدني

خلال الفحص البدني، سيبحث الطبيب عن علامات التورم في الجسم، مثل:

تورم الساقين والقدمين والكاحلين

تورم الوجه واليدين

تورم البطن

إذا وجد الطبيب أي علامات للتورم، فقد يطلب منك إجراء بعض الاختبارات الإضافية.

اختبارات الدم والبول

يمكن أن تساعد اختبارات الدم والبول في تحديد السبب الكامن وراء احتباس الماء. قد يطلب منك الطبيب إجراء أي من الاختبارات التالية:

اولاً اختبارات وظائف الكلى، لتقييم قدرة الكلى على تصفية السوائل من الجسم.

ثانياً اختبارات وظائف الكبد، لتقييم قدرة الكبد على إنتاج البروتينات التي تساعد على تنظيم تدفق السوائل في الجسم.

ثالثاً اختبارات وظائف الغدة الدرقية، لتقييم نشاط الغدة الدرقية.

رابعاً اختبارات الدم للبروتين، لتقييم مستويات البروتين في الدم.

خامساً اختبارات البول للبروتين، لتقييم مستويات البروتين في البول.

اختبارات أخرى

قد يطلب منك الطبيب إجراء بعض الاختبارات الأخرى، مثل:

تخطيط صدى القلب، لتقييم صحة القلب.

تصوير الأوعية الدموية، لتقييم تدفق الدم في الأوعية الدموية.

اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب، لتقييم تراكم السوائل في أعضاء الجسم.

إحتباس الماء في الجسم

ما هي مضاعفات احتباس السوائل ؟

مضاعفات احتباس السوائل تعتمد على شدة الحالة وسببها. في الحالات الخفيفة، قد لا يسبب احتباس السوائل أي مضاعفات. ومع ذلك، في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي احتباس السوائل إلى مضاعفات خطيرة، مثل:

صعوبة التنفس، حيث يمكن أن يؤدي تراكم السوائل في الرئتين إلى صعوبة التنفس.

الالتهابات، حيث يمكن أن يؤدي احتباس السوائل إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى.

ظهور مشاكل في القلب، حيث يمكن أن يؤدي احتباس السوائل إلى زيادة الضغط على القلب، مما قد يؤدي إلى فشل القلب.

وجود مشاكل في الكلى، حيث يمكن أن يؤدي احتباس السوائل إلى زيادة الضغط على الكلى، مما قد يؤدي إلى فشل الكلى.

بعض المضاعفات المحددة التي يمكن أن تحدث بسبب احتباس السوائل:

أن كان هناك احتباس السوائل في الساقين والقدمين، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ألم في المفاصل والعضلات، وصعوبة في المشي.

أما في حالة احتباس السوائل في البطن، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ألم في البطن، وصعوبة في التنفس، وزيادة الضغط على القلب.

أخيراً في حالة احتباس السوائل في الرئتين، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ضيق التنفس، والسعال، وزيادة إنتاج البلغم.

ما هو علاج احتباس الماء والسوائل ؟

علاج احتباس الماء والسوائل يعتمد على السبب الكامن وراءه. إذا كان احتباس الماء ناتجًا عن حالة طبية أساسية، فيجب علاج الحالة الأساسية. أما إذا كان احتباس الماء خفيفًا، فقد يساعد إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل:

تقليل تناول الملح، حيث يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الملح إلى احتباس الماء.

زيادة تناول السوائل، حيث يمكن أن يساعد ذلك على طرد السوائل الزائدة من الجسم.

ممارسة الرياضة بانتظام، حيث يمكن أن تساعد الرياضة على تحسين الدورة الدموية وتقليل احتباس الماء.

مدرات البول، التي تساعد على طرد السوائل من الجسم.

أدوية مضادة للالتهابات غير الستيرويدية، التي يمكن أن تساعد على تقليل التورم.

الصدمة، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية أو يوصي بإجراء عملية جراحية لإصلاح المنطقة المصابة.

في حالة وجود الجلطات الدموية، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية أو يوصي بإجراء عملية جراحية لإزالة الجلطة.

إذا وجدت العدوى، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للمضادات الحيوية.

مع وجود سرطان الثدي، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية أو يوصي بإجراء عملية جراحية أو العلاج الإشعاعي.

علاج احتباس الماء في الجسم بالأعشاب

الهندباء (Dandelion): تعتبر الهندباء من أفضل الأعشاب التي يمكن استخدامها لعلاج احتباس الماء، حيث إنها مدرة للبول بشكل طبيعي. كما أنها تساعد على تحسين الهضم وتعزيز صحة الكبد.

الخس: يحتوي الخس على مركبات تسمى “اللاتيكس” والتي لها خصائص مدرة للبول. كما أنه يحتوي على نسبة عالية من الماء، مما يساعد على ترطيب الجسم.

الكرفس: يحتوي الكرفس على مركبات تسمى “الفيتوستيرول” والتي لها خصائص مدرة للبول. كما أنه يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، والذي يمكن أن يساعد في موازنة مستويات الصوديوم في الجسم.

الجرجير: يشتمل الجرجير على مركبات تسمى “القلويات” والتي لها خصائص مدرة للبول. كما أنه يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم، والتي يمكن أن تساعد في موازنة مستويات الصوديوم في الجسم.

المشمش: أما المشمش فيشتمل على البوتاسيوم والمغنيسيوم، والتي يمكن أن تساعد في موازنة مستويات الصوديوم في الجسم. كما أنه يحتوي على مركبات تسمى “الفينولات” والتي لها خصائص مدرة للبول.

طرق الوقاية من إحتباس الماء في الجسم

الحفاظ على وزن صحي

يمكن أن يؤدي الوزن الزائد أو السمنة إلى زيادة الضغط على القلب والكلى، مما قد يؤدي إلى احتباس الماء. لذلك، من المهم الحفاظ على وزن صحي عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام.

تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة

عندما تقف أو تجلس لفترات طويلة، فإن الجاذبية تجذب السوائل إلى الساقين والقدمين. لذلك، من المهم التحرك من وقت لآخر، أو الوقوف على قدم واحدة لدقائق قليلة كل ساعة.

ارتداء الجوارب الضاغطة

تساعد الجوارب الضاغطة على ضغط الساقين والقدمين، مما يساعد على تحسين الدورة الدموية وتقليل احتباس الماء. يمكن ارتداء الجوارب الضاغطة طوال اليوم، أو فقط عند الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.

ممارسة الرياضة بانتظام

تساعد الرياضة على تحسين الدورة الدموية، مما يساعد على طرد السوائل الزائدة من الجسم. يجب ممارسة الرياضة بانتظام لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: