ما هي عشبة القتاد ؟ L ما هي فوائد عشبة القتاد ؟

ما هي عشبة القتاد ؟ L ما هي فوائد عشبة القتاد ؟

عشبة القتاد هي عشبة طبية تنتمي إلى الفصيلة البقولية. تُعرف أيضًا باسم القفعاء أو مخلب العقاب أو عنزروت أو قداد. وهي تضم حوالي 3000 نوع من النباتات معظمها أعشاب وجنبات ويكثر نموها في المناطق المعتدلة من نصف الكرة الأرضية الشمالي.

ما هي عشبة القتاد ؟

نبات القتاد نبات عشبي معمر، له جذور طويلة وسميكة. يتراوح ارتفاعه من 10 إلى 50 سم. له أوراق مركبة متقابلة، وتحمل أزهاراً صفراء أو برتقالية.

تعتبر عشبة القتاد آمنة للاستخدام عند تناولها باعتدال. ومع ذلك، يجب على النساء الحوامل أو المرضعات استشارة الطبيب قبل تناولها.

تم استخدام عشبة القتاد في الطب الصيني التقليدي منذ آلاف السنين. ويُعتقد أن لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، مما قد يساعد على حماية الجسم من الأمراض.

كما يُعتقد أن لعشبة القتاد خصائص مضادة للضغط، مما قد يساعد على حماية الجسم من آثار الإجهاد.

عشبة القتاد

ما هي فوائد عشبة القتاد ؟

تتمتع عشبة القتاد بالعديد من الفوائد الصحية المحتملة، والتي تدعمها بعض الأدلة العلمية، ومنها:

تعزيز جهاز المناعة: يحتوي القتاد على مركبات تسمى الإيزوفلافون (Isoflavones)، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، مما قد يساعد على تعزيز جهاز المناعة.

تقليل خطر الإصابة بالسرطان: أظهرت بعض الدراسات أن القتاد قد يساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية: قد يساعد القتاد على خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، مما قد يساعد على حماية القلب والأوعية الدموية من الأمراض.

تقوم بتحسين صحة العظام: قد يساعد القتاد على زيادة كثافة العظام، مما قد يساعد على الوقاية من هشاشة العظام.

تعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي: قد يساعد القتاد على تقليل الإمساك والإسهال، وقد يساعد أيضًا على تقليل أعراض متلازمة القولون العصبي.

تحسين صحة المخ: قد يساعد القتاد على تحسين الذاكرة ووظائف الإدراك، وقد يساعد أيضًا على تقليل أعراض القلق والاكتئاب.

فوائد عشبة القتاد لبعض الأمراض

فقر الدم

هناك بعض الأدلة على أن عشبة القتاد قد تساعد في علاج فقر الدم وجدت إحدى الدراسات أن تناول 100 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 8 أسابيع أدى إلى زيادة عدد خلايا الدم الحمراء لدى الأشخاص المصابين بفقر الدم اللاتنسجي. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة وقصيرة الأجل، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

نزلات البرد والأنفلونزا

تشير بعض الدراسات إلى أن عشبة القتاد قد تساعد في تقصير مدة نزلات البرد أو الإنفلونزا. وجدت إحدى الدراسات أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 10 أيام أدى إلى تقليل مدة نزلات البرد بنسبة 20٪. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

السكري

أوضحت بعض الدراسات إلى أن عشبة القتاد قد تساعد في خفض نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى انخفاض نسبة السكر في الدم التراكمي بنسبة 10٪. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

التعب أو قلة الشهية نتيجة العلاج الكيميائي

في إحدى الدراسات إلى أن عشبة القتاد قد تساعد في تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي، مثل التعب وقلة الشهية. وجدت إحدى الدراسات أن تناول 100 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تقليل التعب لدى الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

تأثير عشبة القتاد على أمراض القلب

في العديد من الدراسات إلى أن عشبة القتاد قد تعمل كمضاد للأكسدة وتساعد في علاج أمراض القلب. وجدت إحدى الدراسات أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تحسين وظائف الأوعية الدموية لدى الأشخاص المصابين بأمراض القلب. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

تأثير القتاد على التهاب الكبد والكلى

استخدمت بعض الدراسات مجموعة من الأعشاب التي تحتوي على القتاد لعلاج التهاب الكبد. وكانت النتائج مختلطة. وجدت إحدى الدراسات أن تناول 100 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تحسن وظائف الكبد لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد C. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

تدل الأبحاث الأولية إلى أن عشبة القتاد قد تساعد في حماية الكلى وقد يساعد في علاج أمراض الكلى. وجدت إحدى الدراسات أن تناول 100 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تقليل تلف الكلى لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

الحساسية الموسمية والقتاد

فقد وجدت إحدى الدراسات أن تناول 100 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 8 أسابيع وهذا قد أدى إلى تقليل الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأنف التحسسي أو حمى القش. ومع ذلك، كانت الدراسة صغيرة، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

السرطان وعشبة القتاد

تشير الدراسات الأولية إلى أن عشبة القتاد قد يكون لها تأثيرات مضادة للأورام، وتحديدًا ضد سرطان الجلد وسرطان الدم.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول 300 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تقليل حجم الأورام لدى الفئران المصابة بسرطان الجلد. ومع ذلك، كانت الدراسة على الحيوانات، لذا هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج لدى البشر.

كيفية استعمال عشبة القتاد

يمكن تناول مستخلص القتاد كمكمل غذائي، إما على شكل كبسولات أو أقراص أو شاي.

عادة ما تكون الجرعة الموصى بها هي 100 إلى 200 ملليجرام من مستخلص القتاد يوميًا.

عند تناول مستخلص القتاد كمكمل غذائي، يجب اتباع التعليمات الموجودة على الملصق بعناية.

يجب أيضًا استشارة الطبيب قبل تناول عشبة القتاد إذا كنت تعاني من أي حالات طبية أو تتناول أي أدوية.

ما هي الآثار الجانبية لعشبة القتاد ؟

بشكل عام، تعتبر عشبة القتاد آمنة للاستخدام عند تناولها باعتدال. ومع ذلك، هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة، ومنها:

الطفح الجلدي: هو أكثر الآثار الجانبية شيوعًا لعشبة القتاد.

اضطرابات الجهاز الهضمي: مثل الغثيان والقيء والإسهال.

الدوخة: والصداع.

تغيرات في الحالة المزاجية: مثل القلق والاكتئاب.

قد تتفاعل عشبة القتاد مع بعض الأدوية

اولاً أدوية ضغط الدم

ثانياً أدوية السكري

ثالثاً أدوية مضادات التخثر

إذا كنت تتناول أي أدوية، يجب عليك استشارة الطبيب قبل تناول عشبة القتاد.

بعض النصائح لتقليل خطر حدوث آثار جانبية لعشبة القتاد

ابدأ بجرعة صغيرة: وقم بزيادة الجرعة تدريجيًا حسب الحاجة.

تناول عشبة القتاد مع الطعام: قد يساعد ذلك في تقليل خطر حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي.

توقف عن تناول عشبة القتاد إذا ظهرت عليك أي آثار جانبية: واستشر الطبيب.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: