ما هو ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

ما هو ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية هي مجموعة من الحالات الصحية التي تحدث معًا وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

ما هو ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية او متلازمة التمثيل الغذائي ؟

متلازمة الأيض هي مجموعة من الحالات الصحية التي تحدث معًا وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2. تتضمن المتلازمة الأيضية ما يلي:

زيادة دهون الجسم حول الوسط (البطن)

ارتفاع ضغط الدم

زيادة في مستوى الكوليسترول “الضار” (LDL)

انخفاض مستوى الكوليسترول “الجيد” (HDL)

ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية

مقاومة الأنسولين

لماذا تحدث الإصابة بحالة ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

العوامل الوراثية

تلعب العوامل الوراثية دورًا في الإصابة بمتلازمة الأيض. إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بمتلازمة الأيض، فأنت أكثر عرضة للإصابة بها.

العوامل البيئية

تشمل العوامل البيئية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الأيض ما يلي:

زيادة الوزن أو السمنة

قلة النشاط البدني

النظام الغذائي غير الصحي

التدخين

شرب الكحول بكثرة

زيادة الوزن أو السمنة

تعد زيادة الوزن أو السمنة عامل الخطر الأكثر ارتباطًا بمتلازمة الأيض. ترتبط زيادة دهون الجسم حول البطن، والتي تسمى أيضًا بالسمنة المركزية، بشكل خاص بزيادة خطر الإصابة بمتلازمة الأيض.

قلة النشاط البدني

يرتبط قلة النشاط البدني أيضًا بزيادة خطر الإصابة بمتلازمة الأيض يساعد النشاط البدني على حرق السعرات الحرارية وتحسين حساسية الأنسولين.

النظام الغذائي غير الصحي

يرتبط النظام الغذائي غير الصحي، وخاصة النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة المتحولة والسكريات المضافة، أيضًا بزيادة خطر الإصابة بمتلازمة الأيض.

التدخين

يزيد التدخين من خطر الإصابة بمتلازمة الأيض. يمكن أن يؤدي التدخين إلى تلف الأوعية الدموية، مما يجعل من الصعب على الدم الوصول إلى الأنسجة.

شرب الكحول

يمكن أن يؤدي شرب الكحول بكثرة إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة الأيض. يمكن أن يؤدي الكحول إلى زيادة الوزن ومقاومة الأنسولين وارتفاع ضغط الدم.

كيف نصاب بميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

العمر

تزداد خطورة الإصابة بمتلازمة الأيض مع تقدم العمر.

يرجع ذلك إلى أن الجسم يميل إلى فقدان العضلات واكتساب الدهون مع تقدم العمر.

الأصل العرقي

يبدو الأشخاص ذوو الأصول اللاتينية، وبخاصة السيدات منهم، أكثر عرضةً للإصابة بالمتلازمة الأيضية.

لا توجد أسباب واضحة تمامًا وراء ذلك، ولكن قد يكون ذلك بسبب عوامل وراثية أو بيئية.

السمنة

تحمل كمية زائدة من الوزن، بالأخص في البطن، يزيد من خطر إصابتك بالمتلازمة الأيضية.

يُعرف تراكم الدهون في منطقة البطن باسم السمنة المركزية.

داء السكري

تزداد خطورة الإصابة بالمتلازمة الأيضية في حال الإصابة بداء السكري أثناء الحمل (السكري الحملي)، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

أمراض أخرى

يزداد خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية في حال الإصابة السابقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو مرض الكبد الدهني غير الكحولي، أو متلازمة المبيض المتعدِّد الكيسات، أو انقطاع النفس النومي.

أعراض ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية

متلازمة الأيض هي مجموعة من الحالات الصحية التي تحدث معًا وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

لا توجد أعراض محددة لمتلازمة الأيض، ولكن قد يعاني الأشخاص المصابون بها من بعض الأعراض التالية:

التعب

الدوخة

الرؤية الضبابية

التبول أكثر من المعتاد

تشخيص ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية

يعتمد تشخيص متلازمة الأيض على وجود ثلاث علامات أو أكثر من العلامات التالية:

محيط الخصر: 35 بوصة (89 سم) أو أكثر للنساء و40 بوصة (102 سم) أو أكثر للرجال

ضغط الدم: 130/85 ملم زئبقي أو أعلى

نسبة الدهون الثلاثية: 150 ملليغرام لكل ديسيلتر (1.7 مللي مول لكل لتر) أو أعلى فأن الكوليسترول “الجيد”: أقل من 40 ملليغرام لكل ديسيلتر (1.04 مللي مول لكل لتر) للرجال أو أقل من 50 ملليغرام لكل ديسيلتر (1.3 مللي مول لكل لتر) للنساء

سكر الدم: 100 ملليغرام لكل ديسيلتر (5.6 مللي مول لكل لتر) أو أعلى بعد الصيام لمدة 8 ساعات

ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية

ما هو علاج ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

فقدان الوزن والحفاظ عليه: إن فقدان حتى 5-10% من وزن الجسم يمكن أن يساعد في تحسين جميع جوانب متلازمة الأيض. يمكن تحقيق ذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام.

ممارسة النشاط البدني بانتظام: يجب على الأشخاص المصابين بمتلازمة الأيض ممارسة الرياضة بانتظام لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع. يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تقليل الوزن، وتحسين مستويات الكوليسترول، وخفض ضغط الدم، وتحسين حساسية الأنسولين.

اتباع نظام غذائي صحي: يجب على الأشخاص المصابين بمتلازمة الأيض اتباع نظام غذائي صحي يشمل الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون. يجب الحد من تناول الأطعمة المصنعة والسكريات المضافة والدهون المشبعة والدهون غير المشبعة.

الإقلاع عن التدخين: يمكن أن يؤدي التدخين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

الحد من شرب الكحول: يمكن أن يؤدي شرب الكحول إلى زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

إذا لم تكن التغييرات في نمط الحياة كافية للتحكم في متلازمة الأيض، فقد يصف لك طبيبك الأدوية قد تساعد الأدوية في علاج الحالات الفردية التي تشكل متلازمة الأيض، مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول أو مرض السكري.

ما هي أهمية الرياضة لمرضى المتلازمة الأيضية ؟

بشكل عام، يمكن أن تساعد الرياضة في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

توصي الأكاديمية الأمريكية للطب الرياضي (ACSM) بأن يمارس البالغون المصابون بمتلازمة الأيض ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل أسبوعيًا، أو 75 دقيقة من النشاط البدني القوي أسبوعيًا يمكن تقسيم هذه الدقائق إلى جلسات مدتها 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع.

تشمل الأمثلة على النشاط البدني المعتدل المشي السريع وركوب الدراجات والسباحة والرقص تشمل الأمثلة على النشاط البدني القوي الركض أو السباحة السريعة أو ركوب الدراجات الجبلية أو تمارين المقاومة.

من المهم التحدث مع طبيبك قبل البدء في أي برنامج رياضي جديد، خاصة إذا كنت مصابًا بأمراض أخرى.

ما هي عوامل الخطر في ميتابوليك سيندروم او المتلازمة الايضية ؟

أمراض القلب: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

السكتة الدماغية: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وهي حالة خطيرة تؤدي إلى تلف الدماغ.

مرض السكري من النوع 2: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وهو حالة تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

أمراض الكلى: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى، وهي حالة تؤدي إلى تلف الكلى.

ارتفاع ضغط الدم الرئوي: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي، وهو حالة تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى الرئتين.

مرض الزهايمر: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر، وهو مرض يصيب الدماغ ويؤدي إلى فقدان الذاكرة.

سرطان الثدي: يمكن أن تؤدي متلازمة الأيض إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهو نوع من سرطان يصيب الثدي.

شاهد من أعمال دقائق ايضاً: