ما هو الرحم ذو القرنين ؟ اعراض الرحم ذو القرنين

ما هو الرحم ذو القرنين ؟ اعراض الرحم ذو القرنين

الرحم ذو القرنين أو (Bicornuate uterus) هو عيب خلقي في الرحم، يكون فيه الرحم على شكل قلب، ويحتوي على تجويفين مثل القرنين، بينما يحتوي الرحم الطبيعي على تجويف واحد فقط.

ما هو الرحم ذو القرنين ؟

تحدث هذه الحالة عندما لا يندمج طرفا قناتي مولر “هي هي الخلايا البدائية للجهاز التناسلي الأنثوي” بشكل كامل أثناء نمو الجنين.

كما يمكن أن يكون Bicornuate uterus جزئيًا أو كليًا.

في الرحم ذو القرنين الجزئي

يكون الاندماج بين قناتي مولر غير كامل، وينتج عنه رحم به جزء واحد كبير وجزء آخر صغير.

في الرحم ذو القرنين الكلي

لا يحدث اندماج بين قناتي مولر على الإطلاق، وينتج عنه رحمان منفصلان تمامًا.

لا توجد أعراض محددة للرحم ذو القرنين قد تشعر بعض النساء بألم أو ضيق في الحوض، أو بزيادة في كمية النزيف أثناء الدورة الشهرية.

يمكن تشخيص Bicornuate uterus باستخدام الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

عادةً لا يؤثر الرحم ذو القرنين على الخصوبة ومع ذلك، قد تزيد بعض الحالات من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة.

إذا كانت المرأة تعاني من Bicornuate uterus وترغب في الحمل، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإصلاح الرحم.

الرحم ذو القرنين

اعراض الرحم ذو القرنين

لا توجد أعراض محددة للرحم ذو القرنين فقد تشعر بعض النساء بألم أو ضيق في الحوض، أو بزيادة في كمية النزيف أثناء الدورة الشهرية.

وتشمل الأعراض المحتملة للرحم ذو القرنين ما يلي:

ألم أو ضيق في الحوض، خاصةً أثناء الجماع أو الدورة الشهرية.

زيادة في كمية النزيف أو الإفرازات المهبلية أثناء الدورة الشهرية.

ألم عند التبول أو التغوط.

عدم انتظام الدورة الشهرية.

صعوبة في الحمل.

الإجهاض التلقائي.

الولادة المبكرة.

الولادة القيصرية.

وضع الجنين غير الصحيح.

عدم اكتمال نمو الجنين.

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه الأعراض، فيجب عليكِ استشارة الطبيب من الممكن أن يساعدكِ الطبيب في تشخيص الحالة وتحديد أفضل خطة علاجية.

كيف يتم تشخيص حالة الرحم ذو القرنين ؟

الفحص الطبي البدني

يمكن أن يلاحظ الطبيب أثناء الفحص البدني أن الرحم ذو شكل قلب قد يكون الرحم منقسمًا إلى قسمين واضحين، أو قد يكون هناك انقسام طفيف فقط.

الموجات فوق الصوتية

الموجات فوق الصوتية هي اختبار غير جراحي يستخدم موجات صوتية لاظهار صورة للرحم يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد شكل الرحم وحجمه وموقعه.

التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار غير جراحي يستخدم مجالًا مغناطيسيًا وموجات راديو لإنشاء صورة للرحم من الممكن استعمال التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على صورة أكثر تفصيلاً للرحم من الموجات فوق الصوتية.

المنظار البطني

تنظير البطن هو إجراء جراحي يتم فيه إدخال أنبوب رفيع مزود بكاميرا في البطن من خلال شق صغير في البطن هذا ومتاح استخدام تنظير البطن لرؤية الرحم من الداخل.

هل هناك لإصابة البعض بحالة Bicornuate uterus ؟

تُعد أسباب الإصابة بحالة Bicornuate uterus غير معروفة تمامًا، ولكن يُعتقد أنها قد تكون ناجمة عن مجموعة من العوامل، بما في ذلك:

العوامل الوراثية: قد يكون ذو القرنين وراثيًا، وينتقل من الآباء إلى الأبناء.

اضطرابات النمو: قد يكون Bicornuate uterus جزءًا من اضطراب نمو أكثر تعقيدًا، مثل متلازمة تيرنر.

العوامل البيئية: قد تلعب العوامل البيئية، مثل تعرض الأم للمواد الكيميائية أو الإشعاع أثناء الحمل، دورًا في تطور ذو القرنين.

عوامل خطر الإصابة بحالة الرحم ذو القرنين

تشمل عوامل خطر الإصابة بحالة الرحم ذو القرنين ما يلي:

تاريخ عائلي للمرض: إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاباً Bicornuate uterus، فإنكِ أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

حدوث حالات من الإجهاض التلقائي أو الولادة المبكرة: قد يكون Bicornuate uterus عاملاً مساهماً في هذه المضاعفات.

وجود مشاكل إنجابية أخرى: قد تكون النساء المصابات بحالة الرحم ذو القرنين أكثر عرضة للإصابة بمشاكل إنجابية أخرى، مثل العقم.

مضاعفات حالة الرحم ذو القرنين

بشكل عام، لا يؤثر الرحم ذو القرنين على الخصوبة. ومع ذلك، قد تزيد بعض الحالات من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة.

تشمل مضاعفات حالة الرحم ذو القرنين ما يلي:

الإجهاض التلقائي: قد يكون الرحم ذو القرنين عاملاً مساهماً في الإجهاض التلقائي، خاصةً في المراحل المبكرة من الحمل.

الولادة المبكرة: قد يكون الرحم ذو القرنين عاملاً مساهماً في الولادة المبكرة، خاصةً إذا كان الجنين صغيرًا أو إذا كانت المرأة مصابة بأمراض أخرى.

وضع الجنين غير الصحيح: قد يكون Bicornuate uterus عاملاً مساهماً في وضع الجنين غير الصحيح، مثل الوضع المقعدي أو الوضع عرضي.

عدم اكتمال نمو الجنين: قد يكون Bicornuate uterus عاملاً مساهماً في عدم اكتمال نمو الجنين.

علاج حالة الرحم ذو القرنين

هناك نوعان رئيسيان من العلاجات لحالة الرحم ذو القرنين:

العلاج الجراحي: يمكن إجراء عملية جراحية لإصلاح الرحم إما عن طريق البطن أو عن طريق المهبل.

العلاج المحافظ: قد يوصي الطبيب بعلاجات محافظة إذا كانت المرأة لا تعاني من أعراض ولا ترغب في الحمل.

العلاج الجراحي عملية إصلاح الرحم عن طريق البطن

عادةً ما يتم إجراء عملية إصلاح الرحم بعد انتهاء الحمل. ومع ذلك، قد يوصي الطبيب بإجراء العملية قبل الحمل إذا كانت المرأة تعاني من أعراض شديدة أو إذا كان هناك خطر متزايد من حدوث مضاعفات أثناء الحمل.

يمكن إجراء عملية إصلاح الرحم إما عن طريق البطن أو عن طريق المهبل.

تتضمن عملية إصلاح الرحم عن طريق البطن إجراء شق في البطن لإصلاح الرحم. يتم إجراء هذه العملية عادةً تحت التخدير العام.

تتضمن عملية الإصلاح عن طريق البطن ما يلي:

فصل القرنين عن بعضهما البعض.

إصلاح الحاجز بين القرنين.

إزالة أي أنسجة زائدة.

عملية إصلاح الرحم عن طريق المهبل

تتضمن عملية إصلاح الرحم عن طريق المهبل إجراء شق في المهبل لإصلاح الرحم. يتم إجراء هذه العملية عادةً تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي.

تتضمن عملية الإصلاح عن طريق المهبل ما يلي:

تمديد المهبل باستخدام أدوات جراحية.

فصل القرنين عن بعضهما البعض.

إصلاح الحاجز بين القرنين.

إزالة أي أنسجة زائدة.

العلاج المحافظ

قد يوصي الطبيب بعلاجات محافظة إذا كانت المرأة لا تعاني من أعراض ولا ترغب في الحمل.

تشمل العلاجات المحافظة ما يلي:

المتابعة المنتظمة مع الطبيب: قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات منتظمة للمرأة المصابة مع Bicornuate uterus للتحقق من وجود أي مضاعفات.

الرعاية الداعمة أثناء الحمل: قد يوصي الطبيب برعاية داعمة أثناء الحمل للمرأة المصابة بحالة Bicornuate uterus، مثل:

مراقبة الحمل عن كثب.

استخدام أدوية لمنع الولادة المبكرة.

إجراء ولادة قيصرية.

الحمل مع وجود Bicornuate uterus

بشكل عام، يمكن للنساء المصابات بالرحم ذو القرنين الحمل بشكل طبيعي. ومع ذلك، قد يكون هناك خطر متزايد من حدوث بعض المضاعفات أثناء الحمل ذكرنا بعضها أعلاه.

النصائح للنساء المصابات بالرحم ذو القرنين اللاتي يرغبن في الحمل

ناقشي حالتك مع طبيبك: من المهم أن تناقشي حالتك مع طبيبك حتى يتمكن من مساعدتك في اتخاذ أفضل قرار لصحتك.

اتبعِ إرشادات طبيبك: من المهم أن تتبعي إرشادات طبيبك فيما يتعلق بالحمل والولادة.

احصلِ على الرعاية الداعمة: قد تجدين أنه من المفيد الحصول على الدعم من صديق أو أحد أفراد الأسرة أو معالج أو مجموعة دعم.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: