أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية | هل

أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية | هل

المكسرات هي مصدر غذائي مغذي ومليء بالدهون المفيدة والبروتين والألياف. يمكن أن تكون المكسرات، التي يتم تناولها باعتدال إضافةً صحية لمعظم الوجبات الغذائية. ومع ذلك، عند الاختيار بين المكسرات النية والمحمصة، هناك بعض الاختلافات في محتواها الغذائي وتأثيراتها الصحية. في هذه المقالة، سنقوم بمقارنة المكسرات النيئة والمحمصة ونلقي نظرة تفصيلية عن أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية للصحة.

الفرق بين المكسرات المحمصة والنية

لمعرفة أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية يجب العلم اولاً أن الفرق الأساسي بين المكسرات النيئة والمحمصة هو أن المكسرات المحمصة يتم تعريضها للحرارة الجافة من خلال عملية التحميص بالفرن أو القلي. تهدف كلتا الطريقتين إلى تحسين طعم وملمس المكسرات.

تعد طريقة التسخين الجاف مهمة عند النظر في محتوى الدهون في المكسرات المختلفة، حيث يؤدي التحميص إلى زيادة نسبة الدهون والسعرات الحرارية في معظم المكسرات، باستثناء الفستق. يزيد القلي من محتوى الأحماض الدهنية في اللوز، لكنه لا يغير شكل الأحماض الدهنية في الفستق أو الكاجو.

على عكس المكسرات المحمصة، لا يتم طهي المكسرات النيئة قبل التعبئة والتغليف. ومع ذلك، تشترط وزارة الزراعة الأمريكية أن يتم بسترة المكسرات النيئة لمنع تفشي السالمونيلا. تعمل عملية البسترة على تعقيم المكسرات باستخدام إحدى طريقتين: التبخير العادي أو التبخير بأكسيد البروبيلين الكيميائي (PPO).

تستخدم معظم شركات تصنيع المكسرات الكبيرة مادة PPO لبسترة منتجاتها، ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فقد تم التصريح في عام 2014 أن PPO هو عامل محتمل مسبب للسرطان، أو أنه مادة مسرطنة.

أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية

إيجابيات وسلبيات المكسرات النية والمحمصة

عند الاختيار أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية للصحة، يجب على الشخص أن يأخذ بعين الاعتبار فوائد كل نوع وعيوبه.

المكسرات النيئة

الايجابيات:

– غنية بالعديد من العناصر الغذائية المهمة مثل مضادات الأكسدة وفيتامين E.

– تحتوي على سعرات حرارية أقل ومحتوى دهون أقل لكل جرام.

– تحتوي على كمية أقل من الصوديوم.

– تتضمن عدد أقل من الجذور الحرة الضارة.

السلبيات:

– تمتلك نكهة ورائحة وقابلية للمضغ أقل جودة مقارنةً بالمكسرات المحمصة.

– تزيد من خطر التعرض لأكسيد البروبيلين الكيميائي (PPO).

– أنها تحتوي على مركبات طبيعية تقلل من قابلية هضمها، مما قد يسبب الانتفاخ واضطراب المعدة.

المكسرات المحمصة

الايجابيات:

– لديهم نكهة محسنة وتجربة حسية أفضل.

– هي أسهل للهضم.

– تقلل من خطر التعرض للبكتيريا الضارة مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية.

سلبيات:

– أنها تحمل زيادة خطر الأكسدة والتعرض للجذور الحرة أثناء التخزين.

– أنها تحتوي على كميات ضئيلة من تراكم الدهون المتحولة.

– لديها نسبة عالية من الصوديوم.

– التعرض لخطر المادة المسرطنة “الأكريلاميد” عند تناولها بكميات كبيرة، وهي مادة كيميائية ضارة تتشكل عند تسخين الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات والأحماض الأمينية.

أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية

تعد كل من المكسرات النيئة والمحمصة صحية، ولكن هل اختيار أحدهما على الآخر يعني الحصول على المزيد من القيمة الغذائية مقابل أموالك؟ أولاً، من المهم معرفة ما يحدث أثناء التحميص والذي يؤثر على قيمتها الغذائية قبل أن تقرر أيهما أفضل المكسرات المحمصة أو النية لصحتك.

يغير التحميص من هيكل المكسرات وتركيبها الكيميائي. على وجه التحديد، فإنه يغير لونها ويقلل من محتواها من الرطوبة، مما يؤدي إلى جعلها تكتسب قوامها المقرمش. تحتوي المكسرات على دهون متعددة غير مشبعة تتأثر بعملية التحميص. هذه الدهون تصبح أكثر حساسية للأكسدة، وهي عملية تنتج مواد كيميائية ضارة تعرف بالجذور الحرة عندما تتعرض للحرارة أو الضوء.

يمكن للجذور الحرة أن تلحق الضرر بالخلايا والحمض النووي. ويمكن أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان، وأمراض القلب، والسكري، والزهايمر، ومرض باركنسون، والتهاب المفاصل، والاكتئاب، والسمنة، الالتهاب، الشيخوخة، إلخ.

لذلك، يُنصح بالحد من تناول المكسرات النيئة والمحمصة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المتعددة غير المشبعة أو التي تعرضت لدرجات حرارة عالية أو ضوء أثناء التحميص. بعض الأمثلة هي اللوز مع القشر أو الكاجو المقلي بالزيت.

بدلاً من ذلك، اختر الأصناف قليلة الدسم أو الخالية من الزيت مثل الفستق بدون قشر أو الجوز المحمص الجاف بدون زيت.

يجب عليك أيضًا اختيار الأصناف العضوية أو غير المعدلة وراثيًا كلما أمكن ذلك؛ لأنها قد تحتوي على مستويات أقل من المبيدات الحشرية أو المواد الكيميائية مقارنة بالأصناف التقليدية.

هناك طريقة أخرى لتقليل تعرضك للجذور الحرة الناتجة عن التحميص وهي تناول الأطعمة الأخرى التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل الفواكه والخضروات والشاي الأخضر والقهوة والشوكولاتة الداكنة والكركم والزنجبيل والثوم وما إلى ذلك.

يمكن أن تساعد هذه الأطعمة في تحييد الجذور الحرة وحماية خلاياك من الإجهاد التأكسدي.

هل المكسرات المحمصة تزيد الوزن

الإجابة المختصرة هي نعم، يمكن أن تزيد المكسرات المحمصة الوزن إذا تم تناولها بكميات كبيرة. فالمكسرات بشكل عام، سواء كانت نيئة أو محمصة، تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون الصحية. حيث تحتوي حصة 30 جرامًا من المكسرات المحمصة على ما يقرب من 200 سعر حراري و15 جرامًا من الدهون.

ولكن، هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن تناول المكسرات بكميات معتدلة قد يساعد في الواقع على فقدان الوزن. حيث وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا 28 جرامًا من المكسرات يوميًا لمدة 12 أسبوعًا فقدوا وزنًا أكثر من أولئك الذين لم يتناولوا المكسرات.

وهناك عدة أسباب محتملة لارتباط تناول المكسرات بفقدان الوزن. حيث تحتوي المكسرات على نسبة عالية من الألياف، والتي يمكن أن تساعد على الشعور بالشبع والامتلاء. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين، والذي يساعد أيضًا على زيادة الشعور بالشبع. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي المكسرات على نسبة عالية من العناصر الغذائية التي قد تساعد على تعزيز التمثيل الغذائي وحرق الدهون.

لذلك، يمكن أن تكون المكسرات المحمصة جزءًا من نظام غذائي صحي لفقدان الوزن. ولكن، من المهم تناولها بكميات معتدلة. كما أنه من المهم اختيار المكسرات غير المملحة أو المضاف إليها السكر أو الزيوت غير الصحية.

وفيما يلي بعض النصائح لتناول المكسرات المحمصة بشكل صحي:

– تناول المكسرات كوجبة خفيفة بدلاً من الوجبات الخفيفة غير الصحية مثل الحلويات أو الوجبات الخفيفة المقلية.

– امزج أنواعًا مختلفة من المكسرات للحصول على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية.

– احفظ المكسرات في مكان بارد وجاف حتى تظل طازجة.

– وإذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فمن الأفضل استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية قبل إضافة المكسرات إلى نظامك الغذائي.

كمية المكسرات المسموح بها في الدايت

كمية المكسرات المسموح بها في الدايت تختلف حسب عدة عوامل، منها:

– الأهداف الصحية: إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا لفقدان الوزن، فمن الأفضل تناول كمية أقل من المكسرات، حيث تحتوي المكسرات على نسبة عالية من السعرات الحرارية. أما إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا لتحسين الصحة العامة، فيمكنك تناول كمية أكبر من المكسرات.

– الاحتياجات الغذائية: إذا كنت تعاني من أي أمراض أو حالات صحية معينة، فقد تحتاج إلى تناول كمية أقل أو أكثر من المكسرات. على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من مرض السكري، فقد تحتاج إلى الابتعاد عن المكسرات التي ترفع سكر الدم مثل المكسرات المحلاة.

– النشاط البدني: إذا كنت نشيطًا بدنيًا، فقد تحتاج إلى تناول كمية أكبر من المكسرات لتلبية احتياجاتك من السعرات الحرارية.

بشكل عام، يوصى بتناول كمية من المكسرات تتراوح بين 25 و 35 جرامًا يوميًا. ويمكن أن تقسم هذه الكمية على عدة وجبات خلال اليوم.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: