طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف | متى يبدأ

طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف | متى يبدأ

خميرة البيرة هي نوع من الفطريات التي تستخدم لصنع البيرة والخبز، كما أنها مكمل غذائي له العديد من الفوائد الصحية مثل تحسين عملية الهضم، وتعزيز الطاقة، ودعم جهاز المناعة، ولكن هل يمكن أن تساعدك خميرة البيرة أيضًا على إنقاص الوزن؟ وما هي طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف بشكل صحيح؟ فيما يلي مقال يستكشف هذا السؤال ويقدم بعض الأدلة والنصائح.

فوائد الخميره في انقاص الوزن

خميرة البيرة هي خميرة غنية بالبروتين والألياف والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، ويمكن أن يكون لهذه العناصر الغذائية تأثيرات مختلفة على عملية التمثيل الغذائي، والشهية، مما قد يساهم في فقدان الوزن، مع العلم أنه لا توجد أدلة علمية قوية تؤكد هذه الفائدة. فيما يلي بعض الطرق الممكنة التي يمكن أن تساعدك بها خميرة البيرة على إنقاص الوزن:

خفض مستوى السكر في الدم

تحتوي خميرة البيرة على الكروم، وهو معدن نادر يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق تعزيز عمل هرمون الأنسولين الذي ينقل الجلوكوز إلى الخلايا، لذلك قد تكون معرفة طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف مفيدة في هذا الأمر.

من خلال الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، يمكن لخميرة البيرة أن تمنع حدوث الارتفاع والانخفاض الشديد لسكر الدم الذي يمكن أن يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام والإفراط فيه.

قمع شهيتك

توجد في خميرة البيرة نسبة عالية من البروتين والألياف، وهما من العناصر الغذائية الرئيسية التي يمكن أن تجعلك تشعر بالشبع والرضا لفترة أطول، لذلك فإن معرفتك طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف يساعدك على قمع شهيتك.

يمكن أن يزيد البروتين أيضًا من إنتاج الهرمونات التي تقلل الجوع مثل الببتيد YY والببتيد 13 الشبيه بالجلوكاجون، بينما يمكن للألياف أن تبطئ عملية الهضم وامتصاص الكربوهيدرات، مما قد يمنع التغيرات السريعة في مستويات السكر في الدم والأنسولين.

يمكن أن تحسن من صحة أمعائك

خميرة البيرة عبارة عن بروبيوتيك، مما يعني أنها تحتوي على بكتيريا مفيدة يمكنها ملئ أمعائك، وتحسين صحة الجهاز الهضمي، وتعديل ميكروبيوم الأمعاء وهو مجتمع الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في أمعائك، وتؤثر على عملية التمثيل الغذائي، والمناعة، والمزاج.

أظهرت بعض الدراسات أن البروبيوتيك يمكن أن يغير إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، وهي مركبات يمكن أن تؤثر على إنفاق الطاقة، وتخزين الدهون، والشهية، لذلك فهي يمكن أن تكون مفيدة في إنقاص الوزن بعد أن تعرف طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف بشكل صحيح.

قد تعزز كتلة العضلات الخاصة بك

تعد خميرة البيرة مصدرًا جيدًا للبروتين، وهو أمر ضروري لبناء كتلة العضلات والحفاظ عليها، وتعد العضلات أكثر نشاطًا في التمثيل الغذائي من الدهون، مما يعني أنها تحرق سعرات حرارية أكثر أثناء الراحة.

من خلال زيادة كتلة عضلاتك، يمكن لخميرة البيرة أن تعزز معدل الأيض الأساسي لديك، وهو عدد السعرات الحرارية التي تحرقها دون القيام بأي مجهود، مما يجعلك تفقد الوزن بشكل أسرع.

طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف

طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف

يمكنك الحصول على خميرة البيرة بعدة أشكال مثل الحبيبات أو البودرة أو السوائل أو الحبوب، وتستطيع استخدامها كمكمل غذائي أو مزجها مع مشروباتك أو أطعمتك. تنصح الجرعة اليومية للكبار بملعقتين كبيرتين أو ملعقة واحدة، ولكن عليك أن تسأل طبيبك قبل أن تبدأ بتناول خميرة البيرة، لاسيما إذا كنت تعاني من حساسية أو مرض ما.

فيما يلي بعض النصائح حول طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف بالشكل السليم:

اختر النوع المناسب من خميرة البيرة

هناك أنواع مختلفة من خميرة البيرة التي يمكنك الاختيار بينها مثل الخميرة المنزوعة المرارة أو المدعمة أو غير المدعمة. تتميز خميرة البيرة منزوعة المر بنكهة أكثر اعتدالًا، ولكنها تحتوي أيضًا على كمية أقل من الكروم، وهو المعدن الذي يساعد على خفض مستويات السكر في الدم.

أما خميرة البيرة المدعمة فهي مضاف إليها فيتامينات ومعادن مثل فيتامين ب 12، وهو غير موجود بشكل طبيعي في خميرة البيرة، واخيرًا لا تحتوي خميرة البيرة غير المدعمة على أي عناصر مغذية مضافة، ولكنها تحتوي على أكبر كمية من الكروم والمركبات الطبيعية الأخرى.

امزجها مع الأطعمة أو المشروبات المفضلة لديك

تتميز خميرة البيرة بطعم جوزي ومرير قليلاً، وهو ما قد لا يروق للجميع، لذلك تأتي طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف التي تمكنك من إخفاء نكهة الخميرة عن طريق مزجها مع مكونات أخرى مثل الزبادي أو العصائر أو دقيق الشوفان أو الحساء أو السلطات أو المخبوزات. يمكنك أيضًا استخدامها كتوابل أو كبديل للجبن.

خذها في الوقت المناسب

يجب ألا تغفل في طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف أخذها في وقت مناسب، ويُعد أفضل وقت لتناول خميرة البيرة هو قبل أو مع وجبات الطعام، حيث يمكن أن يساعد ذلك في خفض مستويات السكر في الدم والأنسولين بعد تناول الطعام، ومن الممكن أيضًا تناولها في الصباح أو قبل التمرينات، حيث يمكن أن تزودك بالطاقة والبروتين لعضلاتك.

اجمعها مع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة

يجب العلم بعد أن عرفت طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف أن تلك الخميرة ليست بمثابة حل سحري يمكن أن تجعلك تفقد الوزن دون أي جهد، فلا تزال بحاجة إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية الروتينية التي تناسب أهدافك واحتياجاتك، ويمكن لخميرة البيرة فقط أن تعزز نتائج فقدان الوزن من خلال تزويدك بالعناصر الغذائية والفوائد الإضافية.

متى يبدأ مفعول حبوب الخميرة للتنحيف

بعد أن عرفنا طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف وإذا كنت تفضل تناول حبوب الخميرة، فمتى سوف تحصل على النتائج المرجوة؟

في العادة يبدأ مفعول حبوب الخميرة للتنحيف بعد مرور شهر إلى شهرين الأقل، مع العلم أنه يفضل عدم تناول تلك الحبوب بدون استشارة الطبيب أو اخصائي التغذية ومعرفة الجرعة المناسبة.

أضرار حبوب الخميرة للتنحيف

قبل البدء في اتباع طريقة استعمال خميرة البيرة للتنحيف والاعتماد عليها، يجب العلم أنه قد يكون لها بعض الآثار الضارة على صحتك. فيما يلي بعض المخاطر المحتملة لتناول حبوب خميرة البيرة لإنقاص الوزن:

الغازات والانتفاخ والصداع

يمكن أن يتسبب البروبيوتك الموجود في الخميرة زيادة الغازات والإصابة بالانتفاخ والصداع لدى بعض الأشخاص، ومن المرجح أن تحدث هذه الآثار الجانبية إذا تناولت جرعات عالية من حبوب خميرة البيرة أو إذا كان لديك حساسية تجاه الخميرة.

ردود الفعل التحسسية

إذا كان لديك حساسية من خميرة البيرة، فقد تشعر بألم في الصدر أو الحلق أو ضيق في الصدر، أو صعوبة في التنفس بعد تناول حبوب خميرة البيرة، وهذه علامات على رد فعل تحسسي خطير يتطلب عناية طبية فورية، لذلك يجب عليك التوقف عن تناول حبوب خميرة البيرة على الفور إذا عانيت من تلك الأعراض.

التفاعلات مع الأدوية

قد تتفاعل حبوب خميرة البيرة مع بعض الأدوية، خاصةً تلك التي تؤثر على مستويات السكر في الدم أو تخثر الدم، على سبيل المثال قد تعزز خميرة البيرة تأثيرات الأنسولين أو أدوية السكري عن طريق الفم، مما قد يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم أو نقص السكر في الدم.

قد تزيد خميرة البيرة أيضًا من خطر النزيف إذا كنت تتناول مضادات التخثر أو الأدوية المضادة للصفيحات، لذلك إذا كنت تتناول أي أدوية، فيجب عليك استشارة الطبيب قبل تناول حبوب خميرة البيرة.

نقص فيتامين ب12

تعتبر خميرة البيرة مصدرًا لفيتامينات ب، لكنها لا تحتوي على فيتامين ب12، وهو عنصر غذائي أساسي وقد يتسبب نقصه في الإصابة بفقر الدم، والتعب، والضعف، والخدر، والوخز، ومشاكل عصبية.

إذا كنت تعتمد على حبوب خميرة البيرة كمصدر رئيسي لفيتامينات ب، فقد تصاب بنقص فيتامين ب12، لذلك يجب عليك التأكد من وجود مصادر أخرى لفيتامين ب 12 في نظامك الغذائي مثل المنتجات الحيوانية أو الأطعمة المدعمة أو المكملات الغذائية.

شاهد أيضًا من أعمال دقائق: